إصابة مستشارة لنتانياهو بكورونا.. ورئيس الوزراء سيخضع للفحص

قال مسؤولون يوم الاثنين إن الاختبارات أكدت إصابة مستشارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بفيروس كورونا الجديد لكن لم يعرف بعد إن كان نتنياهو البالغ من العمر 70 عاما قد تعرض لاحتمال الإصابة أو إن كان عمله قد تأثر بذلك.
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، سوف يخضع لفحص فيروس كورونا، بعد ثبوت إصابة مستشارة له بالفيروس.
وقال مسؤول وهو يعلن إصابة المستشارة البرلمانية “سنتخذ إجراءات وفقا لإرشادات وزارة الصحة”.
ووصفت وسائل إعلام إسرائيلية حالة المستشارة الصحية بأنها جيدة.
وتطلب وزارة الصحة بشكل عام من كل من خالطوا شخصا تأكدت إصابته عن قرب العزل الذاتي لمدة 14 يوما واحتمال الخضوع لفحص كورونا.
وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن المستشارة كانت في جلسة برلمانية الأسبوع الماضي حضرها نتانياهو ونواب من المعارضة يحاول أن يشكل معهم حكومة طوارئ ائتلافية للمساعدة في مواجهة أزمة كورونا.
وحذرت وزارة الصحة من أن عدد الوفيات قد يصل في النهاية للآلاف. وكان من المقرر أن يجتمع نتنياهو اليوم الاثنين بالمسؤولين لمناقشة مقترح بفرض تقييد الحركة في بعض مناطق البلاد.
وكان نتنياهو قد خضع لفحص كورونا كإجراء احترازي في 15 مارس وجاءت نتيجته سلبية وفقا لما ذكره مكتبه.
وأعلنت وزارة الصحة الِإسرائيلية صباح يوم الاثنين ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في إسرائيل إلى 4347 حالة، بزيادة مائة حالة عن الليلة الماضية، وأشارت الوزارة إلى أن 80 من المصابين في حالة حرجة.
وكانت إسرائيل أعلنت تسجيل 15 حالة وفاة من جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض كوفيد19 .
وأكد تحليل نشرته صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية يوم الأحد أن أزمة تفشي فيروس كورونا ستجعل إسرائيل تدفع ثمن إهمال أقلياتها وتحديدا اليهود المتشددين دينيا.
وأشار التحليل إلى أن معاملة إسرائيل الخاطئة مع سكانها من اليهود المتشددين برز بالفعل كأحد أخطر إخفاقاتها في التعامل مع أزمة فيروس كورونا.
وذكر أنه على مدار أسابيع عديدة، انشغل كثيرون بانتقاد مجرد الإشارة إلى هذه المشكلة، وكأن الحديث عنها يمثل “معاداة للسامية” تستهدف قطاعا معينا. ولفت إلى أنه خلال الفترة ذاتها، تم ترك المجتمع ليسجل أعدادا متزايدة من الإصابات.
وأشار إلى أن بيانات وزارة الصحة واضحة، هناك زيادة حادة في عدد حالات الإصابة بالفيروس داخل المجتمع المتشدد.

(وكالات)