الإيرلندية: السلم الاقتصادي العالمي يتضرر

سألت يومية (أيريش تايمز) الإيرلندية عن مصير الاقتصاد العالمي فكتبت أنَّ وباء كورونا باشر انتشاره منذ شهرين ونيّف فغيَّر يوميات الناس والدول على السواء، وستكون نتائجه سلبية جدًا كما على الصحة كذلك على المال والاقتصاد والميزانيات أكانت فردية أم عامة. على العالم اليوم أن يُدرِكَ أنَّه على أبواب انطلاقة مالية دولية جديدة. إنَّه عالم مترنّح ماليًا و يكاد الوباء يقضي على نظام مالي لم يكن سليمًا و لا متعافيًا بما فيه الكفاية. لقد ضرب الوباء نظامًا ماليًا يفتقر إلى المناعة، و لا بد من ابتكار نظام جديد يتمكَّن الإنسان من خلاله أن يستمر بنوع من السلم الاقتصادي. إنَّ صندوق النقد الدولي بحاجة إلى إعادة هيكلة. هذا يعني أيضًا أنَّ هذا الصندوق ستشارك بإدارته دول عديدة و لن يكون حصريًا بإدارة الدول الغربية إنَّ خطورة الأوضاع الحالية، صحية حياتية أم مالية، تفرض على المسؤولين نوعًا من التوافق والاتحاد بالحد الأدنى من أجل مشروع ابتكار عملة احتياطية عالمية جديدة. بواسطة هذه العملة الجديدة الموحدة يمكن للعالم أن يعيد النظر بما له وما عليه من ديون. العملة الاحتياطية الجديدة ستكون حافزًا على إعادة تشجيع العرض والطلب وقد تنجم عنها عملة ورقية جديدة تجعل العالم أقرب من بعضه البعض.