هازارد: قضيت موسما سيئًا.. وهذا ما أخشاه من كورونا

مدريد(أ ف ب) أكد البلجيكي إيدين هازارد نجم ريال مدريد، أن موسمه الأول في صفوف الميرنجي كان سيئًا، مُشيرًا إلى أن تقييمه يجب أن يكون في الموسم المقبل، بعد لعنة الإصابات التي لحقت به. وتعرض هازارد للإصابة في الكاحل، خلال مواجهة ليفانتي بالليجا في 22 فبراير الماضي، وخضع لعملية جراحية في الولايات المتحدة الأمريكية. وقال هازارد، خلال تصريحات: موسمي الأول في ريال مدريد كان سيئًا، لكن ليس في كل شيء”.
وأضاف: “لقد كان موسما للتكيف، وسيتم الحكم علي في الموسم الثاني، والأمر متروك لي لأكون في حالة جيدة العام المقبل”. وتابع: “المجموعة الحالية في الفريق جيدة، الحضور هنا تجربة رائعة بالنسبة لي، ولا زال في عقدي 4 سنوات باقية”. وعن تأجيل اليورو لعام 2021، أوضح: “كنت أقترب من المشاركة في البطولة هذا العام، لذلك شعرت بخيبة أمل من تغيير الموعد”. وأردف: “سوف ننتظر لعام آخر، وهو عار، لكن كاحلي سيسمح لي بالعودة إلى مستواي، وأعتقد أن هذا القرار صعب على الجماهير، لأنها تريد رؤية بطولة دولية كل صيف”. ونوه: “لكني أعتقد أن هناك أولويات في الحياة، رغم أني كنت سأحضر البطولة، حيث كنت أعمل من أجل اللحاق بالمباريات الأولى”. وحول روتين حياته في مدريد حاليًا بعد تفشي وباء كورونا، كشف: “أنا بخير، ودائمًا في المنزل وأعتني بنفسي، وأشعر بحالة أفضل”. واستكمل: “الآن أنا أعمل بجد أكثر، ويمكنني المشي، لذلك كل شيء على ما يرام”. وعن قلقه من انتشار الفيروس، أجاب: “لا أقول إنني لا يمكنني الإصابة به، لكني داخل منزلي، ولا أحد يزورنا ولا يمكننا رؤية أي شخص، وقلق قليلا مثل أي شخص آخر، لكني أخشى بشكل خاص من نقله إلى الآخرين، فهو الأمر الأكثر إثارة للقلق”. واختتم: “لدينا من يهتمون بصحتنا، وأنا قلق على الأشخاص الأكثر ضعفا، حيث سيتسبب لهم الفيروس في المزيد من المشاكل”.

جريدة عمان

مجانى
عرض