نامت المدينة التي لا تنام!!

القاهرة (رويترز) – أغلقت مساء الأربعاء مصر وعاصمتها القاهرة، وهي مدينة كبرى يقطنها نحو 20 مليون نسمة، مع بدء حظر تجول فرضته السلطات ليلا لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد.
وفي القاهرة المدينة التي لا تنام حيث تظل المطاعم والمقاهي مفتوحة حتى الساعات الأولي من الصباح، أغلق أصحاب المتاجر متاجرهم وكان العائدون من أعمالهم يهرعون لبيوتهم قبل بدء حظر التجول من السابعة مساء حتى السادسة صباح اليوم التالي.
وانتشرت الشرطة على طرق رئيسية لوقف أي منتهكين للحظر. وكان كثير من الشوارع شبه مهجور بالفعل قبل بدء سريان الحظر بنصف ساعة.
وقال محمد الجبلي، وهو من سكان القاهرة، بينما كان يقف في شارع رئيسي كانت حركة المرور فيه قليلة قبل الحظر، لرويترز “ده مرض مش هزار. احنا عايزين الناس تقعد في بيوتها وبعد الحظر محدش ينزل”.
وزادت مصر من الإجراءات التي تستهدف منع حدوث انتشار لفيروس كورونا بإغلاق المطارات والنوادي الصحية وبتعطيل الدراسة في المدارس والجامعات حتى منتصف أبريل نيسان. واقتصر العمل في المطاعم على توصيل الطعام.
وكغيرها من الدول، اتخذت مصر خطوات لتخفيف التأثير على الاقتصاد، بما في ذلك خفض مفاجئ بنسبة 3 بالمائة على سعر الفائدة وضخ 20 مليار جنيه (1.27 مليار دولار) لدعم البورصة.
وأعلنت وزارة الصحة والسكان امس تسجيل 54 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالة وفاة واحدة. وكشفت عن خروج 15 حالة من المصابين بالفيروس من مستشفى العزل، من ضمنهم 4 أجانب و11 مصريًا، وذلك “بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 95 حالة، من أصل الـ 113 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية”.
وأوضحت أنه تم تسجيل 54 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين، وهم من المخالطين لحالات إيجابية تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتة إلى وفاة مواطن مصري 63/ عامًا/ من محافظة المنوفية.
وذكر المتحدث باسم الوزارة أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر للإصابة بفيروس كورونا حتى امس ، هو 456 حالة من ضمنهم 95 حالة شفيت وخرجت من مستشفى العزل، و21 حالة وفاة.

جريدة عمان

مجانى
عرض