إدارة وجماهير نزوى يترقبون حسم مصير الدوري

نزوى – أحمد الكندي –

في الوقت الذي قطع فيه الفريق الأول لكرة القدم بنادي نزوى شوطًا في منافسات الدوري العام جاء قرار إلغاء النشاط الرياضي وتجميد كل المنافسات حتى سبتمبر المُقبل ليشكّل هذا القرار منعطفًا في مسيرة الفريق بعد أن كانت أضواء دوري عمانتل تلوح في الأفق ليحقق الفريق الحلم الذي راوده طوال الثماني عشرة سنة الماضية منذ آخر موسم لعبه في دوري النخبة عام 2002 / 2003. ويترقّب الجميع آلية حسم الصراع في الموسم الحالي وما إذا كانت المنافسات ستستمر بالترتيب الحالي نفسه وتستكمل المباريات الثلاث المتبقية أو سيكون هناك رأي وقرار آخر يعيد ترتيب الأوراق أو خلطها كُليًّا كما تتبادر تساؤلات حول آلية استئناف الدوري وهل ستستمر بالأسماء والأجهزة الفنية الحالية نفسها باعتبار المباريات المتبقية هي استكمال لموسم لم ينته، أم أن الاستكمال سيكون بأسماء جديدة وبلاعبين جدد وهنا ستواجه الأندية مشكلة أخرى. وأشار مساعد مدرب الفريق علي البلوشي إلى أن كل الخيارات صعبة بدءًا من تجميع اللاعبين إلى آلية استكمال الدوري وهل ستتاح للأندية فرصة تعزيز صفوفها بعد استكمال الدوري وقبل انطلاق الموسم الجديد خارج فترات التسجيل. ترقب مشوب بالحذر ينتظره الوسط الرياضي خاصة بعد قيام النادي بإنهاء عقود لاعبيه الأجانب السنغاليين ألي سيسيه وبراندان نداو والنيجيري الحسن موتالار والتوقف التام لكل الأنشطة الرياضية بالنادي ولعل الأيام المُقبلة ستزيح الستار عن كل هذه التساؤلات وتقدّم إجابات لها خاصة بعد توارد أنباء عبر وسائل التواصل الاجتماعي – وإن كانت غير مؤكدة ونسبة تحقيقها ضئيلة – بتثبيت النتائج الحالية بصفة رسمية ما يعني صعود الفريق لدوري عمانتل، ولكن تبقى الأماني في جانب والأمر الواقع الذي يجب التعامل معه هو الفيصل في أي قرار يصدر.

جريدة عمان

مجانى
عرض