ضحايا كورونا يتجاوزون 10 آلاف من بين ربع مليون مصاب في العالم

الأمم المتحدة تحذّر: 3 مليارات لا يملكون وسائل المكافحة مثل المياه والصابون –
وكالات: تخطت حصيلة ضحايا فيروس كورونا المستجد أمس عتبة العشرة آلاف وفاة في العالم بينهم أكثر من خمسة آلاف في أوروبا رغم قرارات العزل التي تصدرها كافة الدول.
ويزداد القلق أيضاً بالنسبة للدول الأكثر فقراً في العالم حيث يستحيل فرض حجر خصوصاً في الأحياء العشوائية الشاسعة في آسيا. فضلاً عن ذلك، يحذر خبراء في الأمم المتحدة من أن نحو ثلاثة مليارات شخص لا يملكون الحد الأدنى من وسائل مكافحة الفيروس مثل المياه والصابون. وتسبب الوباء بـ 10316 وفاة على الأقل منذ ظهوره في ديسمبر بحسب حصيلة وضعتها فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية أمس.
وفي أوروبا، وفي مقدمتها إيطاليا بلغ عدد الوفيات 5168 متقدمة على آسيا (3431 وفاة).
وتشمل القيود على حرية التنقل أكثر من نصف مليار نسمة بعدما دعت السلطات السكان إلى ملازمة المنازل. ففي كاليفورنيا، فرض على أربعين مليون شخص البقاء في بيوتهم حتى إشعار آخر إلا للضرورة القصوى، وكذلك الأمر بالنسبة لسكان الأرجنتين البالغ عددهم 44 مليون نسمة بينما أغلقت شواطئ ريو دي جانيرو الشهيرة لأسبوعين على الأقل، وفي ماليزيا سينشر الجيش لمساعدة الشرطة على إرغام الناس ملازمة منازلهم، كما قررت الحكومة البريطانية إقفال المدارس أمس. واتخذت فرنسا تدابير لمنع التنزه على ساحل الكوت دازور والذي كان يشهد حركة رغم التعليمات بملازمة المنازل. ووباء كوفيد-19 الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بأنه «عدو البشرية» أصاب حتى الآن أكثر من 240 ألف شخص في العالم.
ولم يسجل في الصين حيث توفي 3250 شخصاً، امس أي إصابة جديدة محلية المصدر لليوم الثاني على التوالي.
وتوقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اللجوء قريبا إلى الكلوروكين المستخدم لمعالجة الملاريا، كعلاج محتمل للمصابين بعد تسجيل نتائج مشجعة في الصين وفرنسا، إلا أن عددا من الخبراء دعوا إلى توخي الحذر مشددين على غياب البيانات السريرية المؤكدة والرسمية. وتعهدت شركات أدوية عالمية بتوفير لقاح ضد كوفيد-19 «في كل أرجاء العالم» في مهلة تراوح بين 12 و18 شهرا على أقرب تقدير.

جريدة عمان

مجانى
عرض