جامعة السلطان قابوس تعيد جدولة التقويم الأكاديمي وتتخذ تدابير وقائية للتعامل مع كورونا

البرنامج التعريفي للطلبة المستجدين يبدأ في٣٠ أغسطس القادم –

«عمان» – اتخذت جامعة السلطان قابوس عددا من التدابير الوقائية للتعامل مع الوضع الوبائي لفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، تمثلت في إيقاف الفعاليات والأنشطة الطلابية، ونشر الإرشادات التوعوية للطلبة بمختلف الوسائل من الملصقات، وإنتاج الفيديوهات، والرسائل النصية وغيرها، وتوفير المعقمات في جميع مرافق الجامعة، بالإضافة إلى الاجتماعات اليومية للجان المختصة لمتابعة مستجدات هذا الوضع وآلية التعامل معه في الجامعة.
وقال الدكتور حسين بن علي الخروصي عميد القبول والتسجيل في الجامعة: «بالنسبة للإجراءات الأكاديمية، فإنه تنفيذا لقرارات اللجنة العليا للتعامل مع كورونا بتعليق الدراسة لمدة شهر، فقد ناقشت الجامعة عدة بدائل لضمان استمرارية العملية التعليمية على مستوى الدراسات الجامعية الأولى والدراسات العليا، واتخذت مبدأ توحيد سير العملية التعليمية في جميع المقررات الجامعية بمختلف مستوياتها وطبيعتها النظرية والتطبيقية ولجميع الطلبة»، مضيفا في الصدد ذاته بأنه تم اتخاذ القرار بإعادة جدولة التقويم الأكاديمي للعام الحالي بما يتناسب مع إعلان تعليق الدراسة لمدة شهر، إذ يتم إزاحة ما بقي من الفصل الدراسي إلى ما بعد مدة التعليق. وتنفيذا لذلك، فقد أصدرت عمادة القبول والتسجيل التقويم الأكاديمي المعدل لأجل استئناف الدراسة من حيث توقفت في الأسبوع الدراسي الثامن الذي سيوافق بدايته في الثاني عشر من شهر أبريل القادم، وتستكمل فعاليات التقويم الأكاديمي لتنتهي الامتحانات النهائية لفصل الربيع ٢٠٢٠ في الثامن عشر من شهر يونيو، ويبدأ الفصل الدراسي الصيفي في الخامس من شهر يوليو ولمدة ثمانية أسابيع.
كما ذكر الدكتور حسين الخروصي بأن البرنامج التعريفي للطلبة المستجدين للعام الأكاديمي ٢٠٢٠-٢٠٢١ سيبدأ بتاريخ ٣٠ أغسطس ولمدة أسبوعين، إذ تبدأ الدراسة الفعلية لفصل الخريف ٢٠٢٠ بتاريخ ١٣ سبتمبر.
وحول تدريب الطلبة في مؤسسات القطاعين الحكومي الخاص أكد الدكتور الخروصي بأن الجامعة وجهت الكليات -بالتنسيق مع جهات التدريب- لإعادة جدولة متطلبات التدريب بما يتناسب والمدة المتبقية من الفصل الدراسي لما بعد فترة التعليق أو إعادة تقييم أهداف التدريب المنجزة للمدة المنصرمة لما قبل التعليق بما لا يؤثر على جودة المخرجات المتوقعة من التدريب.
وعلى مستوى الدراسات العليا، فقد وجهت الجامعة باستمرار المهام الإشرافية على طلبة الدراسات العليا، ووقف استقبال الممتحنين من خارج السلطنة خلال مدة تعليق الدراسة، والتعويض عن ذلك بتفعيل نظام المقابلات المرئية أو الاستعانة بممتحنين من داخل السلطنة.
وبالنسبة لطلبة الجامعة المسجلين في برامج التبادل الطلابي الدولية، فقد وجهت الجامعة الطلبة بالبقاء في البلدان التي يقيمون بها لحين استكمال متطلبات برامجهم الأكاديمية مع ضرورة التقيد بالتدابير الوقائية واتباع إرشادات الصحة والسلامة العامة في تلك الدول. أما بالنسبة للطلبة الدوليين بالجامعة، فقد نصحت الجامعة الطلبة بالبقاء في مقار الإقامة المخصصة لهم في الجامعة لحين استكمال متطلبات الفصل الدراسي الحالي واتباع التدابير الوقائية والإرشادات التوعوية ما لم يضطروا للسفر.
كذلك ناقشت الجامعة مقترح طرح بدائل التعليم عن بعد وحلول التعليم الإلكتروني المتاحة في الجامعة، ولكن تم استبعاد هذا المسار نظرا للتحديات التقنية والأكاديمية والبشرية التي تتطلبها تنفيذ بدائل التعليم عن بعد وضمان استمراريتها واستخدامها والوصول إليها من قبل جميع الطلبة وفي جميع أنواع المقررات الأكاديمية بما يكفل تساوي سير جميع الطلبة لمراحل العملية التدريسية. كما وجهت الجامعة الكليات والوحدات المساندة للعمل على خطة تنفيذ حلول التعليم الإلكتروني وبدائل التعليم عن بعد على المقررات الجامعية بشكل تدريجي.
وتماشيا مع الإجراءات الاحترازية ضد هذا الفيروس قال الدكتور ناصر بن مصبح الزيدي مدير مركز نظم المعلومات في الجامعة: «قام المركز بتوفير التقنيات المطلوبة لعقد الاجتماعات الافتراضية عن بعد من خلال تقنيات الاتصال المرئي، ويوفر المركز لموظفي الجامعة الإمكانيات التقنية اللازمة للعمل من المنزل بطريقة آمنة ودون الحاجة للحضور إلى المكتب لمن تقتضي مهامهم ذلك»
وقال الدكتور نبهان بن حارث الحراصي مدير المكتبة الرئيسية في الجامعة: «خلال مدة تعليق الدراسة وفقًا للإجراءات الاحترازية، تعمل المكتبة حاليا على تقديم خدماتها عن بعد لمجتمع المستفيدين، ودعم برامج التعليم الإلكتروني، إذ عرفت بالمجموعة الكبيرة من قواعد البيانات التي تملكها ويمكن استخدامها من داخل وخارج الجامعة، كما قدمت خدمة متميزة ومتوافقة مع التطورات الحاصلة وهي إتاحة قاعدة بيانات عبر الناشر Wiley متخصصة بنشر المقالات العلمية المحكمة المتعلقة بفايروس كورونا، وهي متاحة حاليا عبر الصفحة الأولى من موقع المكتبة، علاوة على الاشتراك التجريبي في قاعدة بيانات طبية وهي Cochrane التي تتيح عدد كبير من المجلات العلمية، يضاف إلى ما سبق، قدمت المكتبة عبر موقعها للتواصل الاجتماعي معلومات توعية للوقاية من المرض، كما قدمت وصلات لمواقع مكتبات رقمية مفتوحة. وفعلت المكتبة بصورة أكبر تواصلها مع المستفيدين عبر شبكة الإنترنت بتقديم الاستشارات، والرد على الاستفسارات، والخدمات المرجعية».
وتوصي جامعة السلطان قابوس جميع الطلبة بالتقيد بالتدابير الوقائية والالتزام بإرشادات الصحة والسلامة العامة والبقاء في منازلهم مع متابعة دروسهم ذاتيا إلى حين استئناف الدراسة سائلين الله تعالى أن يبعد عن الجميع كل بلاء ويحفظنا من كل سوء ومكروه .