صحم: بحث برنامج تعزيز السلامة المرورية بتكلفة 65 ألف ريال

صحم – أحمد البريكي –
ترأس سعادة الشيخ عوض بن عبدالله المنذري والي صحم رئيس لجنة السلامة المرورية بولاية صحم اجتماعا للجنة استهله بالحديث عن هاجس العالم أجمع بخصوص فيروس كرورنا (كوفيد-19)، مؤكدا أهمية الالتزام وتنفيذ الجميع قرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار الفيروس داعيا المولى عز وجل أن يحفظ عمان وأهلها وسائر البلدان وللجميع الصحة والسلامة وأن يجنبهم كل مكروه وسوء. وأشار إلى أن الولاية حريصة على المشاركة في مسابقة السلامة المرورية لهذا العام لأهميتها، حيث تعتبر الولاية من الولايات ذات الكثافة السكانية، وبالتالي فإن العمل في جانب السلامة المرورية مهم جدا لسلامة مستخدمي الطريق بكل فئاتهم.
واستعرضت اللجنة الرؤى والأهداف والرسالة في نشر ثقافة السلامة المرورية ودور المجتمع في تعزيزها للحد من حوادث المرور والمشاركة الإيجابية للولاية في مسابقة السلامة المرورية لعام 2019-2020. وتحدث أحمد بن مبارك البادري رئيس لجنة التوعية عن الأعمال التي ستقوم بها اللجنة خلال الأيام القادمة ومنها إعداد وتنفيذ مواد وبرامج لنشر الوعي والتثقيف المروري بصورة فعالة ومؤثرة لترسيخ ثقافة السلامة المرورية للعاملين في المؤسسات الحكومية والخاصة وطلبة المدارس وأفراد المجتمع ، بعدها تحدث الدكتور علي البادي رئيس اللجنة الإعلامية عن دور اللجنة في تسويق المسابقة إعلاميًا، مشيرا إلى أن هناك خطة أعدت وسيتم التركيز على وسائل التواصل الاجتماعي من خلال الحسابات الخاصة بلجنة السلامة المرورية، في ظل التجاوب الكبير في تفاعل شريحة كبيرة من أفراد المجتمع مع ما يطرح من معلومات وابتكارات ومشروعات وأفكار جديدة تسهم بشكل كبير في تعزيز مفهوم السلامة المرورية . وسوف تقوم اللجان التابعة للجنة بالعديد من الأعمال خلال المرحلة القادمة بالتنسيق مع جمعية المرأة العمانية ومختلف المؤسسات الحكومية والخاصة وأفراد المجتمع ، مع الأخذ بالاعتبار تداعيات التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا حيث ستعمل اللجان على إيجاد بدائل لنشر الوعي المروري للحد من حوادث المرور وابتكار برامج ومواد توعوية وتقنيات حديثة في مجال السلامة دون الحاجة للتجمعات خلال الفترة الحالية.
وقال خميس بن عبدالله البادي المشرف على تنفيذ مبنى المدرسة المرورية: «الهدف من إنشاء المدرسة يأتي إيمانًا بأهمية المساهمة المجتمعية لأبناء ولاية صحم وكذلك بأهمية المدرسة التي ستعمل على نشر الوعي المروري لدى شرائح وفئات المجتمع بهدف إيجاد جيل واع بالسلامة المرورية من طلبة المدارس وتزويدهم بالمعارف والمهارات اللازمة التي تنظم سلوكهم المروري لتمكنهم من التقيد بالقوانين لحماية أنفسهم والآخرين من حوادث الطرق .» وزار رئيس وأعضاء لجنة السلامة المرورية بعد الاجتماع مشروع مبنى مدرسة السلامة المرورية الذي تبلغ نسبة الإنجاز فيه حوالي 80%،حيث اطلعوا على جميع مرافق المدرسة، وبلغت تكلفة البناء 65 ألف ريال عماني حيث تضم صالة متعددة الأغراض وفصلا دراسيا، وبنيت على مساحة 1300 متر مربع ، وستكون المدرسة المرورية نافذة توعوية لتعزيز الثقافة المرورية تحاكي الواقع المروري بما فيها الشوارع والدوارات والتقاطعات واللوائح المرورية بمختلف أنواعها، إلى جانب وجود قاعة متعددة الأغراض مزودة بوسائل تعليمية حديثة.