البلديات الإقليمية ولاية نخل سجلت أعلى معدل لهطول الأمطار عام 2019م بكمية بلغت 403 ملم

مسقط في 15 مارس/ أوضحت وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه بأن البيانات التي تم تسجيلها ضمن تقرير مراقبة الموارد المائية لعام 2019م تشير إلى أرتفاع كميات هطول الأمطار خلال ذلك العام مقارنة بالسنوات الماضية.
وتشير تلك البيانات إلى تسجيل كميات أمطار أعلى من المتوسط السنوي بجميع المحافظات، حيث بلغ أعلى معدل لهطول الأمطار (403 ملم) في محافظة جنوب الباطنة بولاية نخل، بينما سجلت بمحافظة الداخلية (400 ملم) بولاية نزوى، وفي محافظة مسندم (384 ملم) بولاية خصب، و(311 ملم) في محافظة الظاهرة بولاية عبري، وفي محافظة شمال الشرقية بلغت (268 ملم) بولاية وادي بني خالد، و(258 ملم) بمحافظة ظفار بولاية طاقة، وفي محافظة شمال الباطنة (248 ملم) بولاية شناص، وفي محافظة مسقط (202 ملم) بولاية مطرح، وبلغت في محافظة الوسطى (200 ملم) بولاية الجازر نتيجة تأثيرات الحالة المدارية (هيكا)، وفي محافظة البريمي (154 ملم) بولاية محضة، فيما سـُجلت معدلات هطول الأمطار بمحافظة جنوب الشرقية (121 ملم) بولاية صور.
تدفقات الأودية
وأشارت سجلات بيانات تدفقات الأودية خلال عام 2019م والتي تم قياسها بالمحطات المختارة ضمن شبكة المراقبة إلى أن إجمالي حجم التدفق والجريان السطحي بمختلف محافظات السلطنة يـُقدر بحوالي (303 مليون م3).
وسُجلت أعلى تدفقات الأودية بوادي الفتح (33 مليون م3) بولاية ضنك في محافظة الظاهرة، ووادي الأنصب (28 مليون م3) بولاية بوشر، ووادي الخوض (19 مليون م3) بولاية السيب في محافظة مسقط، ووادي عاهن (24 مليون م3) بولاية صحم في محافظة شمال الباطنة، ووادي رفصة (17 مليون م3) بولاية صور في محافظة جنوب الشرقية، ووادي العميري (13 مليون م3) بولاية أدم في محافظة الداخلية، ووادي عندام عند بلدة سناو (11 مليون م3) بولاية المضيبي في محافظة شمال الشرقية.
سدود التغذية الجوفية
احتجزت سدود التغذية الجوفية والحماية في مختلف محافظات السلطنة كمية من الميــاه خــلال عـــام 2019م بلغت حوالي (175 مليون م3)، حيث احتجزت سدود محافظة جنوب الباطنة حوالي (45 مليون م 3)، فيما احتجزت سدود محافظة شمال الباطنة (33 مليون م3)، يليها سدود محافظة مسقط (34 مليون م3)، ثم سدود محافظة الداخلية (19 مليون م3)، فسدود محافظة مسندم (14 مليون م3)، بينما احتجزت سدود محافظات شمال الشرقية (4.4 مليون م3)، والبريمي (4.3 مليون م3)، والظاهرة (1 مليون م3)، كما احتجز كل من سدي الحماية بولاية صور في محافظة جنوب الشرقية حوالي (10.3 مليون م3) وصلالة الجديد بولاية صلالة في محافظة ظفار حوالي (10 مليون م3)، وبلغت كمية المياه المتدفقة إلى سد وادي ضيقة بولاية قريات في محافظة مسقط (33.5 مليون م3).
تقييم الوضع المائي في المحافظات
تشير الرسومات البيانية لمستويات المياه الجوفية ببعض آبار المراقبة وتدفقات الأفلاج المختارة ضمن شبكة مراقبة الموارد المائية إلى استقرار في مستويات المياه الجوفية ببعض الأجزاء خلال عام 2019م ، ففي محافظة مسقط تحافظ المستجمعات المائية على مستوياتها مثل أودية الرسيل وعدي والأنصب، وكذلك في الأجزاء الجبلية بمستجمعات بني غافر والطو ومستل والفرع بولايات وادي المعاول والرستاق وبركاء بمحافظة جنوب الباطنة، إضافة إلى الأجزاء الواقعة بولايتي شناص والخابورة بأودية القور وشافان بمحافظة شمال الباطنة، وكذلك جميع ولايات محافظة مسندم (دبـاء وخصب ومـدحـاء وبخـاء)، كما حافظت الأجزاء العليا من المستجمعات المائية بولايات نزوى والحمراء وبهلاء وإزكي وسمائل بمحافظة الداخلية على مستوياتها، وكذلك الأجزاء الجبلية من ولايات وادي بني خالد وبدية والقابل والمضيبي (سمد الشأن) وإبراء بمحافظة شمال الشرقية، إضافة إلى المناطق الواقعة بالأجزاء الجبلية من ولاية محضة (المستجمعات المائية الواديين والمسيدرة-كحل) بمحافظة البريمي، وولايتي ينقل وعبري (أودية ينقل ومقنيات والعين) بمحافظة الظاهرة، أما في محافظة ظفار فقد ارتفعت مستويات المياه الجوفية سواء بالأجزاء الجبلية أو سهل صلالة نتيجة التغذية الجوفية خلال موسم الخريف لعام 2019م.
بالمقابل ما تزال بعض المناطق تتعرض لانخفاض مستويات المياه الجوفية نتيجة زيادة معدلات الضخ من المخزون الجوفي مقارنة بمعدلات التغذية الجوفية وذلك في الأجزاء الساحلية بوادي الخوض وبلغت مستويات لما دون مستوى سطح البحر والأجزاء الشرقية بولاية العامرات بمحافظة مسقط، والمناطق الواقعة بالسهول المفتوحة بولايات (ضنك والسنينة وعبري وينقل) خاصة بمستجمعات اللسيل والفتح وصومحان بمحافظتي البريمي والظاهرة، إضافة إلى الأجزاء الدنيا من المستجمعات المائية (مناطق السهول) بولايتي أدم ومنح بمحافظة الداخلية، وكذلك الأجزاء القريبة من الساحل بسهل الباطنة بولايات بركاء والمصنعة والرستاق بمحافظة جنوب الباطنة وولايات الخابورة وصحم وصحار وشناص بمحافظة شمال الباطنة.