فرص تشكيل حكومة إسرائيلية بدعم القائمة المشتركة ضئيلة

رام الله (عمان): يفضل حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، أن تحصل كتلة «كاحول لافان»، برئاسة بيني غانتس، على تفويض بتشكيل حكومة أولا، وسط توقعات بأن يفشل غانتس بذلك ، بعد اعتراف قياديين في «كاحول لافان» بأن احتمال تشكيل حكومة كهذه ضئيل .
وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية ، أمس،أنه في أعقاب معارضة عضوي الكنيست من «كاحول لافان»، يوعاز هندل وتسفيكا هاوزر، وكذلك قرار عضو الكنيست أورلي ليفي أبيكاسيس من كتلة «العمل – غيشر – ميرتس»، بأنها لن تدعم حكومة يشكلها غانتس بدعم القائمة المشتركة من الخارج، «يقدر قياديون في كاحول لافان أن احتمال تشكيل ائتلاف كهذا ضئيل فعلا» لأنه سيستند إلى القائمة المشتركة التي بطبيعة الحال لن تكون جزءا من أي حكومة تُشكل في إسرائيل .
إلى جانب ذلك، أكد عضو الكنيست يوفال سيغالوفيتش، من «كاحول لافان»، على أن كتلته تريد أن توصي القائمة المشتركة على غانتس لتشكيل حكومة مع الليكود وغيره من أحزاب اليمين أيضا، وقال سيغالوفيتش للإذاعة العامة الإسرائيلية «مكان»، أمس ،إن «هدفنا الأول هو الحصول على التفويض من الرئيس، وبعد ذلك تشكيل حكومة واسعة بقدر الإمكان»، وتحفظ سيغالوفيتش من حكومة وحدة برئاسة نتانياهو، قائلا إنه «لن نجلس تحت رئيس حكومة يواجه لوائح اتهام».
كذلك ذكرت صحيفة «هآرتس»، العبرية، أمس ، أن «قيادة كاحول لافان تعتزم تغيير الاستراتيجية، وسط الترجيح بأنه في هذه المرحلة لن تتمكن من تجنيد أغلبية في الكنيست لحكومة أقلية بدعم القائمة المشتركة»، وأنه يتوقع أن يتراجع غانتس في جهوده لتشكيل ائتلاف ، وأن «يركز على محاولة استبدال رئيس الكنيست ، يولي إدلشتاين، واختيار عضو كنيست من كتلته، وبحسب خطته، فإن تعيين رئيس جديد للكنيست سيمنع نتانياهو من تشكيل حكومة طالما تجري ضده الإجراءات القضائية».
ونقلت الصحيفة عن مصدر في «كاحول لافان» قوله إن «إعلان أبيكاسيس هو خلل كبير، وإذا لم تكن معنا، فسنضطر إلى الاعتماد على حزب التجمع الوطني الديمقراطي في تشكيل الحكومة ، وبذلك أصبح الوضع أكثر تعقيدا، ومهمتنا الحالية هي السير خطوة تلو الخطوة ، والاهتمام (بجمع) عدد كاف من التوصيات بغانتس ، والحصول على تفويض الرئيس، وعندها السيطرة على الكنيست، سنغيّر إدلشتاين، ونسن قانونا ونبني رافعة ضغوط على نتانياهو».
وأضاف المصدر أنه لا يعلم إذا ستكون هناك أغلبية تؤيد خطوة تغيير إدلشتاين، بينما «لم ينفِ المحيطين بغانتس سيناريو حكومة وحدة مع نتانياهو، على خلفية أزمة الكورونا»، وفقا للصحيفة .
وقالت إذاعة «مكان» إن حزب الليكود يريد أن يحصل غانتس أولا على تكليف بتشكيل الحكومة، وأن يفشل بذلك، ثم ينتقل التكليف إلى نتانياهو، وأضافت الإذاعة أن قيادة الليكود تعتبر أن احتمال ضم حزب العمل لحكومة برئاسة نتانياهو ممكن فقط في حال فشل غانتس قبل ذلك بتشكيل حكومة ، وانضمام العمل لحكومة نتانياهو سيكون المخرج الأخير الذي سيمنع انتخابات رابعة للكنيست ، ويتحسبون في الليكود، حسب الإذاعة، من أنه بحال حصول نتانياهو على التفويض قبل غانتس ، لن يوافق حزب العمل على الانضمام إلى حكومة برئاسة نتانياهو، وسيدعون أن على غانتس محاولة تشكيل حكومة بعد نتانياهو . وقال رئيس حزب شاس ووزير الداخلية ، أرييه درعي، للإذاعة نفسها، إنه ينبغي تشكيل «حكومة طوارئ قومية، ولا خيار آخر، فنحن نواجه أزمة، وكاحول لافان تقود إلى انتخابات رابعة وسيدفع كامل الثمن جراء ذلك، وفيما يواجه رئيس حكومة إسرائيل وباء عالميا، يعانون في كاحول لافان من حزب يدعم وباء عالميا آخر، وهو الإرهاب».
وكان رئيس حزب «يسرائيل بيتينو»، أفيغدور ليبرمان، الذي يعتبر أحد المرشحين للانضمام لحكومة يشكلها غانتس، وينتقد نتانياهو بشدة، قال أمس، إن «موقفنا من القائمة المشتركة لم يتغير، ونريد ائتلافا صهيونيا وليبراليا»، في إشارة إلى طرحه في جولتي الانتخابات السابقتين بتشكيل حكومة وحدة بمشاركة الليكود و«كاحول لافان» وحزبه ومن دون الأحزاب الحريدية .

جريدة عمان

مجانى
عرض