الاطلاع على الإجراءات الاحترازية بمطار مسقط الدولي ومركز الاتصال

تسجيل حالتين جديدتين بكورونا و9 تماثلوا للشفاء –

أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل حالتي إصابة جديدة بمرض كورونا 2019 لمواطنين اثنين مرتبطة بالسفر إلى جمهورية إيران الإسلامية ويخضعان حاليًا للحجر الصحي وحالتهما مستقرة وبذلك يصبح العدد الكلي للحالات المسجلة في السلطنة 18 حالة، كانت 17 منها مرتبطة بالسفر إلى إيران وواحدة مرتبطة بالسفر إلى إيطاليا.
وأكدت الوزارة أن 9 حالات تماثلت للشفاء بينما حالة البقية مستقرة، وأهابت الوزارة بالجميع التقيد بإجراءات الحجر الصحي، وتنظيف اليدين وتجنب لمس الوجه والأنف والعينين واتباع العادات الصحية وعدم ارتياد الأماكن العامة ودور العبادة.
وقام معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة وعدد من المسؤولين بالوزارة وإدارة مطار مسقط الدولي بزيارة لصالة الوصول بالمطار وذلك للاطمئنان والاطلاع على كافة الإجراءات الاحترازية الصحية والوقائية التي اتخذتها الوزارة والتأكد من تنفيذها وفق الخطة التي أعدتها للتصدي لفيروس كورونا.
وتشمل الإجراءات التي تقوم بها الوزارة في مطار مسقط الدولي تعبئة استمارة الإفصاح الذاتي للمسافرين على متن الطائرة، بعدها يستقبل العامل الصحي قبل منطقة الجوازات جميع القادمين ويتم تقييم الاستمارة من قبله، وفي حالة كان المسافر قادمًا من الدول الموبوءة يتم فحص وظائفه الحيوية والسريرية في عيادة المراقبة الصحية عند منطقة عبور القادمين وإذا كان المسافر لديه أعراض فيتم فحصه مخبريا (مسح)، وإذا لم تستدع حالته الصحية الرعاية الصحية المؤسسية يتم أخذ العينة لعيادة المراقبة الصحية وإعطاء نصائح للعزل المنزلي، وإذا كان قادمًا من الدول الموبوءة، ولم يكن يعاني من أعراض مرض كورونا المستجد فيتم إعطاء نصائح الحجر المنزلي أو الحجر المؤسسي، كما يوجد فريق طبي خاص يقوم بمتابعة حالات الحجر الصحي والعزل المنزلي، وكذلك فريق مختص بمتابعة المتواجدين في الحجر المؤسسي. الجدير بالذكر أن جهاز الراصد الحراري للقادمين بالمطارات يلتقط درجات حرارة الأجسام على بعد ثلاثين مترًا، كما يستطيع الجهاز رصد درجة الحرارة لمجموعة أشخاص في الوقت ذاته لإعطاء إشارة تنبيهية للكادر الطبي.
كما قام معاليه صباح أمس بزيارة لمركز الاتصال التابع لوزارة الصحة، للوقوف على سير العمل في المركز والجهود المبذولة من قبل العاملين فيه، حيث تم تفعيل مركز الاتصال على مدار الساعة منذ تاريخ 25 فبراير 2020 استجابة لطوارئ الصحة العامة فاشية كورونا المستجد، وتعزيزه بعدد من الموظفين لاستيعاب المكالمات الواردة التي بلغ عددها قرابة 4000 مكالمة من تاريخ 25 فبراير حتى يوم 8 مارس الجاري والرد على استفسارات المتصلين من مواطنين ومقيمين على أرض السلطنة، كما يقوم المركز بتقديم التثقيف الصحي لكافة المتصلين للاستفسار عن مرض كورونا المستجد.
وأعرب معاليه عن اعتزازه بالجهود التي يبذلها المركز قائلا: «سعدت جدًا بزيارتي اليوم لمركز الاتصال التابع لوزارة الصحة وسرني ما وجدته من جد واجتهاد ومن أداء من قبل كافة العاملين في المركز فلهم مني جزيل الشكر والتقدير، ووفقنا الله جميعًا لخدمة عماننا الحبيبة وسلطانها المعظم وكافة المقيمين على أرضها الطيبة».
ومن أهم أدوار المركز أيضا توجيه الحالات المنطبقة عليها الشروط الاحترازية للمكوث بالحجر المنزلي وتوعيتهم بالإجراءات الوقائية اللازمة، والتنسيق بين المؤسسة ومَن هم بالحجر الصحي في حال ظهور أي أعراض لتلقي الرعاية الصحية وتوجيههم لأقرب مؤسسة صحية لتلقي العلاج، والرد على المسافرين الذي يودون القدوم للسلطنة الراغبين بمعرفة إجراءات الوزارة من حيث إجراءات الحجر والمتابعة وعدد الحالات المكتشفة بالسلطنة، كما يقوم مركز الاتصال بحصر الحالات التي يتم توجيهها للخضوع للحجر المنزلي وإرسال قوائم بشكل يومي للجهات المعنية للمتابعة وعمل اللازم، وكذلك الرد علي الراغبين بالسفر وإفادتهم بالأماكن التي ينصح أو يتجنب السفر إليها بالتنسيق مع الجهة المعنية بديوان عام الوزارة ممثلة في المديرية العامة لمراقبة ومكافحة الأمراض المعدية.

جريدة عمان

مجانى
عرض