اللورد أستور: المستثمرون البريطانيون متحمسون لدخول السوق الإقليمي من خلال السلطنة

قيس اليوسف: السلطنة تمتلك كل المقومات والتسهيلات التي يحتاجها المستثمر لتوسيع أعماله –

استعراض فرص الاستثمار بالسلطنة في ندوة موسعة بالعاصمة البريطانية –
لندن – العمانية: شاركت السلطنة ممثلةً بغرفة تجارة وصناعة عُمان والهيئة العامّة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات (إثراء) أمس في ندوة نظمتها غرفة التجارة العربيّة البريطانيّة بلندن تحت عنوان «فرص الاستثمار في سلطنة عُمان».
أكد سعادة قيس بن محمد اليوسف رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان خلال الندوة امتلاك السلطنة كل المقومات والتسهيلات والتشريعات التي يحتاجها أي مستثمر أجنبي لتوسيع نطاق أعماله ليس على المستوى الإقليمي فحسب وإنما على المستوى العالمي أيضا. وقال إن موانئ عمان البحرية ومطاراتها الجوية تتمتع بمميزات وإمكانيات لوجستية على أعلى مستوى ومناطق صناعية مشهود لها بالكفاءة العالية بالإضافة إلى سلاسة وسهولة المعاملات التجارية في بيئة صديقة ومشجعة للمستثمرين ورواد الأعمال.
وفي كلمة افتتاحية قال معالي اللورد أستور أوف هيفر مبعوث رئيس الوزراء البريطاني التجاري لسلطنة عمان إن حصة المملكة المتحدة من الاستثمار الأجنبي المباشر تمثل حوالي 50% من إجمالي هذه النوعية من الاستثمارات في السلطنة مبينا أن حكومة المملكة المتحدة تسعى حاليا إلى زيادة هذه النسبة وفتح مجالات جديدة للاستثمار وتشجيع المستثمرين البريطانيين على توظيف خبراتهم لمساعدة السلطنة في تنويع اقتصادها.
وأضاف معاليه أن المستثمرين البريطانيين متحمسون للغاية لدخول السوق الإقليمي من خلال سلطنة عمان بفضل موقعها الاستراتيجي الفريد في منطقة الخليج وكونها قريبة من جنوب آسيا وشرق أفريقيا، وبسبب استقرارها السياسي والمناخي وكفاءة بنيتها الأساسية تعد السلطنة قاعدة انطلاق مثالية للشركات البريطانية الساعية إلى توسيع نطاق أعمالها وأسواقها.
وعلى صعيد متصل قال جوناثان داول مدير تمويل الصادرات بوكالة الائتمان التابعة للحكومة البريطانية، إن طلبات الشركات والأعمال للحصول على رسائل ضمان ائتماني لإقامة أعمال جديدة في السلطنة تتزايد بمعدل متسارع وملحوظ.
وضرب مثالا واحدا على ذلك بقوله إن منطقة الدقم الاقتصادية الخاصة تحظى حاليا باهتمام كبير من قبل مستثمرين بريطانيين يرغبون في نقل مقار شركاتهم الإقليمية إلى الدقم.
واختتمت الفعالية بكلمة عزان بن قاسم البوسعيدي الرئيس التنفيذي بالهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات (إثراء) عدد فيها مجالات الاستثمار الجديدة في السلطنة مثل الخدمات الصحية والتعليم والتدريب المهني والصناعات الإنتاجية واللوجستيات وغيرها.
حضر الندوة عدد كبير من ممثلي شركات القطاع الخاص البريطانية.

جريدة عمان

مجانى
عرض