الصدارة تشعل إياب الدرجة الأولى في المجموعتين

كتب :حمد الريامي –

يدخل دوري الدرجة الأولى لكرة القدم اليوم المرحلة الأخيرة من الجد نحو الطموحات الكبيرة للوصول إلى دوري عمانتل للموسم القادم 2020/‏2021 من خلال إقامة 6 مواجهات في انطلاق مباريات الإياب بالأسبوع السادس والتي سيكون شعارها الفوز وحده وكسب النقاط الثلاث، حيث سيلتقي في المجموعة الأولى عبري مع الاتحاد بالمجمع الرياضي بعبري الساعة 6:55 مساء وصلالة يستضيف بملعبه الشباب الساعة 7:10 مساء وصور مع الخابورة بالمجمع الرياضي بصور الساعة 6:45 مساء، وفي المجموعة الثانية يستقبل بوشر بملعبه سمائل الساعة 6:55 مساء والمضيبي يستضيف بدية الساعة 4:15 عصرا والمصنعة يلاقي بملعبه نزوى الساعة 6:50 مساء لذلك ستكون كل المواجهات مثيرة بين البحث عن التقدم إلى الإمام وتضييق الخناق على المتصدرين وبين تعويض ما فات الفرق من نقاط في مباريات الذهاب التي جاءت نتائجها في الجولة الأخيرة وبالأسبوع الخامس في المجموعة الأولى عن تعادل صور وعبري 1/‏1 وصلالة والاتحاد والخابورة والشباب بالنتيجة نفسها، وفي المجموعة الثانية تمكن نزوى من الفوز على بدية 4/‏2 والمصنعة على بوشر 2/‏1 وسمائل على المضيبي 1/‏صفر.
ولا تزال المنافسة مشتعلة بين الفرق في المجموعتين حيث يأتي الترتيب العام في المجموعة الأولى كالتالي: الاتحاد والشباب يتقاسمان الصدارة برصيد 7 نقاط وصلالة وصور 6 نقاط وعبري 5 نقاط والخابورة 3 نقاط، وفي المجموعة الثانية ينفرد نزوى بالصدارة برصيد 12 نقطة وسمائل 9 نقاط والمصنعة 8 نقاط وبوشر 7 نقاط وبدية 5 نقاط والمضيبي بلا رصيد من النقاط حتى الآن.

عبري – الاتحاد

لن تكون مباراة عبري والاتحاد سهلة للفريقين اللذين يمتلكان كل المقومات لتحقيق الانتصار والظفر بالنقاط الثلاث وإن كان عبري يجد نفسه في المركز الخامس برصيد 5 نقاط وبفارق نقطتين عن الاتحاد المتصدر إلا أن المهمة بالفعل صعبة للغاية مع الرجوع إلى اللقاء الأول في الذهاب والذي انتهى إيجابيا 1/‏1 بين الطرفين في محافظة ظفار والغريب في الأمر أن الفريقين أيضا أنهيا مباريات الذهاب بالتعادل عندما تعادل عبري مع صور 1/‏1 والاتحاد مع صلالة بالنتيجة نفسها لتحتاج المهمة إلى جاهزية كبيرة دون التفريط في أي مغامرة هجومية أو تخاذل في الدفاع. ومن الواضح أن عبري الذي يسعى إلى التعويض يمتلك الكثير من الخيارات إذا تمكن المدرب مجيد النزواني من توظيفها بالشكل الجيد بعد الأداء الذي قدمة أمام صور ومشكلته أنه يتقدم ولكن لا يتمكن من المحافظة على ذلك حيث تعادل حتى الآن 5 مرات ولم يتذوق طعم الفوز لذلك يرى أن الأمور تحتاج إلى تركيز أكثر والذي يعتمد على تحركات يوسف الغافري وزياد المعمري والمحترف ديوب ووليد الساعدي وهذه الأسماء إذا تحركت بشكل جيد سيكون الفوز في متناول الفريق، أما الاتحاد الذي يرفض التنازل عن قمة المجموعة فهو يعد العدة لهذه المواجهة التي يرى أنها الانطلاقة الحقيقية نحو تحقيق حلم العودة إلى الأضواء ومدربه أحمد سالم بيت سعيد الذي اكتشف الأخطاء التي وقع فيها الفريق في المباراة الأخيرة أمام صلالة لذلك دون ملاحظاته خوفا من وقوع الأخطاء مرة أخرى وهو يدرك حجم المسؤولية لكنه يثق بشكل كبير في جميع اللاعبين ويأمل من عبدالمجيد سعيد ورشيد رجب والمحترف بابا سيرجن وعبدالله غازي وهذه الأسماء تمتلك سر فوز الاتحاد إذا تمكنت من الانسجام في جميع الخطوط لذلك يبقى الأمل كبيرا للوصول للنقطة العاشرة.

صلالة – الشباب

مواجهة أخرى ليست بالسهلة بين صلالة والشباب القريبين من بعضهما في الترتيب حيث يحتل صلالة المركز الثالث برصيد 6 نقاط والشباب يتقدمه بنقطة واحدة في المركز الوصيف ومع الرجوع إلى المواجهة الأولى في الذهاب في الباطنة كان فيها الفوز للشباب صاحب الأرض 2/‏1 إلا أن الجولة الأخيرة التي تعادل فيها صلالة مع الاتحاد 1/‏1 والشباب مع الخابورة بالنتيجة نفسها تضع الفريقين تحت تحديات كبيرة في القدرة على الفوز وخطف النقاط الثلاث لأن أي تعادل سيفقد الفريقين نقطتين مهمتين في هذه المرحلة، ويسعى صلالة إلى الاستفادة من الأرض في اكتمال الصفوف وهذا ما يأمله المدرب حمزة الايتوني الذي يرى أن النقاط ستكون من حق الفريق إذا عرف الثلاثي المحترف امادوا ومروان زعبنوت وهشام سعيد كيفية استغلال الفرص التي ستتاح لهم أمام المرمى، أما الشباب الذي بدأ يزحف للمقدمة فإن مدربه حسن رستم أكد بعد التعادل مع الخابورة أن يبقى صعودنا لدوري عمانتل هذا الموسم بإذن الله  مسألة وقت إن شاء الله وفنيا جاهز وتقسيم الفرق بالدرجة الأولى غير منصفة ومجحفة وهذه المرحلة تحتاج إلى تركيز أكثر وأن تكون هناك آلية أفضل من المتبع بها حاليا وأشعر أن الشباب هذا الموسم وهبوطه لدوري الدرجة الأولى جعل لاعبي الولاية يعودون لناديهم وحاليا لا يوجد أي لاعب من خارج الولاية وهذا شيء إيجابي وهذا الوقت محفوف بالمخاطر إذا لم ينجح المحترفان مصطفى كويتات وارنست ومعهم المسيب السيابي مع عبدالمجيد ويوسف السعدي في اقتناص الفرص وكذلك التصرف بشكل جيد أمام المرمى.
صور – الخابورة

لقاء صور والخابورة أيضا يدخل في الحسابات الصعبة للفريقين على الرغم من أن صور يمتلك 6 نقاط في المركز الرابع والخابورة الأخير برصيد 3 نقاط إلا أن التحديات تبقى موجودة بعد العودة إلى لقاء الذهاب الذي تمكن فيه صور من الفوز 1/‏صفر في أرض الخاسر حيث يأمل كلا الفريقين أن تكون النقاط الثلاث هي الأهم باعتبار التعادل لا يخدمهما في ظل المنافسة القوية على المراكز المتقدمة، لذلك تبقى الحسابات دقيقة لمدرب صور أحمد الغيلاني الذي حذر اللاعبين من أي عثرة جديدة إذا كانت طموحاتهم العودة إلى دوري عمانتل لأن المستوى الذي ظهر فيها الفريق في أرضه أمام عبري لم يكن مطمئنا بعد ضياع الفرص العديدة ووقوع المدافعين في أخطاء قاتلة كادت أن تكلف الخسارة لذلك يأمل الغيلاني من المحترف توريه وصلاح العريمي ومعهم المحترفان في المقدمة لاسينا واباجانا وجمعة درويش والمدافع عبدالخالق العلوي أكثر جاهزية وتركيز وسط الملعب حتى لا يفقد الفريق نقاطا جديدة كان من الممكن أن تكون رصيدا جيدا الآن في قوة المنافسة على المراكز المتقدمة، ومن خلال الجاهزية التي يسعى خلالها الخابورة لتقديم المستوى الأفضل خارج الديار فإن مدربه حمد الشقصي يعتمد على مجموعة من الأسماء التي يمكن أن تعيد الفريق إلى دائرة المنافسة أمثال أمير القطيطي ومحمد البداعي وأحمد الحوسني وهو يرى أن هذه المباراة تعتبر الفرصة الأخيرة للفريق للإبقاء على المنافسة والخسارة تعني الوداع.

بوشر – سمائل

يشتعل التنافس بين بوشر في المركز الرابع برصيد 7 نقاط وسمائل الوصيف برصيد 9 نقاط في أهمية تحقيق الفوز والبقاء في المقدمة لأن التعادل السلبي الذي كان في مباراة الذهاب بمحافظة الداخلية لا يمكن أن يتكرر الآن باعتبار التعادل أشبه بالخسارة لذلك يأمل بوشر أن يكون أكثر جاهزية في ملعبه ومدربه بدر الهنائي يعلم أن أي إخفاق يمكن أن يبعد الفريق عن المنافسة لذلك ستكون هناك حسابات خاصة لهذه المباراة وفي جميع الخطوط ويأمل مدرب الفريق من جميع اللاعبين أن يكونوا أكثر جاهزية ورغبة في تحقيق الفوز وهو بلا شك يثق في هشام الدغيشي وعدنان الرقادي وعبدالعزيز الرواحي ومعاذ الجهضمي وبقية الرفاق في تحقيق الانتصار الثالث بهذه المرحلة، أما سمائل الذي أصبح يضيق الخناق على المتصدر نزوى فإنه يأمل أن يواصل انتصاراته بعد الفوز الأخير على المضيبي بهدف يتيم سيعزز وجوده في المقدمة بكل قوة ومدربه فرهاد حسين وضع الخطة التي يراها مناسبة في العودة إلى الداخلية بثلاث نقاط مهمة تعتمد على تحركات مشعل المجيزي والمحترف موجو ومحمد الحراصي وداود الجابري الذين يمتلكون مفتاح الانتصارات للفريق.

المضيبي – بدية

مباراة أبناء شمال الشرقية تدخل في حسابات الوداع بالنسبة للمضيبي الذي لا يمتلك حتى الآن أي نقطة بعد 5 خسائر متتالية وبين طموحات بدية الخامس برصيد 5 نقاط في العودة إلى دائرة المنافسة ومع ذكريات المواجهة الأولى في الذهاب فإنها ابتسمت لبدية في أرضه 2/‏1 والذي يسعى من خلالها إلى تكرار الفوز حيث مدربه ناصر الحجري يرى أن الفرصة لا تزال سانحة نحو جمع نقاط جديدة حيث يأمل من المحترفين جانجي باب ولقمان ومعهم محمد الكثيري واحمد مشعل التحرك بشكل أفضل في المقدمة واستغلال الظروف التي يمر بها المضيبي الذي يرى مدربه أنور الحبسي أن الحسابات انتهت ولا يمكن أن يقدم الفريق أكثر مما قدمه في الذهاب لكنه عسى أن يخدم بعض الفرق في عرقلة تقدم الفرق المنافسة.

المصنعة – نزوى

القمة المرتقبة بين المصنعة ونزوى بحسابات في كل الخطوط بين طموحات أصحاب الأرض المصنعة الذي يمتلك 8 نقاط في المركز الثالث ونزوى المتصدر برصيد 12 نقطة حيث سيكون اللقاء تحت حسابات رد الاعتبار للمصنعة الذي خسر في الداخلية 1/‏2 خاصة أن نشوة الانتصار الأخيرة على بوشر 2/‏1 تعطي الحماس والرغبة في تقديم مستوى أفضل ومدرب الفريق حسين السعدي يؤكد من جديد أن الفريق استعاد مستواه الفني وأصبح جاهزا لهذه المواجهة في جميع الخطوط لذلك لن يرضى التنازل عن أي نقطة في أرضه وسيكون الفوز شعار الفريق نظرا لما وجده من رغبة جامحة في نفوس جميع اللاعبين وخاصة عبدالرحمن عيد وعلي المجيني والخبرة حمود السعدي والمحترف صمويل وهي جاهزون لهذه المهمة المرتقبة، أما نزوى الذي يرفض التنازل عن القمة مهما كانت التضحيات فإن مدربه عبدالعزيز الريامي يرى أن المشهد سيتكرر في تحقيق الفوز ولديه من الخطط والحسابات ما يؤهل فريقه إلى أن يعود إلى الداخلية ولديه 15 نقطة يقطع من خلالها نصف الطريق نحو بلوغ تحقيق الحلم والطموح للصعود إلى الأضواء لذلك يأمل أن يكون جميع اللاعبين جاهزين بنفس القوة والرغبة التي كانت في آخر مباراة مع بدية والتي تمكن من خلالها الفريق من الفوز 4/‏2 وإذا تحرك المحترفون بيران نادي وسيسيه وحسن مورتلا ومعهم بدر الجابري وعبدالرحمن العمري في المقدمة فإن أداء الفريق سيكون بالفعل هجوميا بحتا خاصة أن هذه الأسماء تعرف الطريق في الوصول نحو المرمى.

 

كتب :عبدالله الوهيبي –

المعمري: جاهزون لتجاوز سمائل –

قال بدر بن ناصر المعمري مدرب فريق عبري لكرة القدم أن فريقه أكمل جاهزيته للقاء سمائل بالجولة السادسة بالتصفيات الحاسمة، من خلال تواصل تدريباته الجادة في اليومين الماضيين على ملعب النادي بالولاية دون توقف، وقد شهدت مشاركة معظم عناصره المحلية والمحترفين الأجانب الأربعة الموجودين بمختلف المراكز الثلاثة بالفريق الدفاع والوسط والهجوم والذين تعاقدت الإدارة معهم رسميا لتعزيز صفوفه منهم ثلاثة من مصر والرابع من نيجيريا، وسط متابعة من الشيخ سيف الخليلي رئيس النادي وبقية الأعضاء والقائمين على الفريق في الفترة الماضية، مقدما الشكر لهم جميعا. وأضاف المعمري: إن فريق بوشر معظم عناصره شابة كانوا بالفريق الأولمبي بالموسم الماضي، وسجلوا حضورهم القوي معه، مما استدعاه لتصعيدهم من الأولمبي للفريق الأول مطعمين بعدد من عناصر الخبرة، وأن هدفه وهدف الإدارة ينصب الآن على بناء فريق لأربع سنوات قادمة بإذن الله، ولكن مع وصول الفريق الآن للمرحلة الثانية، وأنه بكل تأكيد هدف الفريق الحالي مع وجوده في التصفيات الحاسمة يهدف لتسجيل حضوره الجيد فيها.
وأضاف أنه عمل مع الجهاز الفني المساعد بالأيام الماضية على معالجة نقاط السلبيات التي حدثت مع الفريق باللقاءات الخمسة السابقة في مرحلة الإياب والعمل على تصحيحها بشكل سريع، والاستفادة جيدا في الوقت نفسه من تداركها قبل خوض لقاء سمائل في بداية لقاءت الإياب، ويمني النفس بالخروج منها بنتيجة إيجابية والاستفادة من عاملي الأرض والجمهور، وأن فريقه استفاد من خلال اللعب على ملعبه في الدور الأول وحقق انتصارين، في المقابل تعادل في مباراة واحدة، وخسر مباراتين خارج ملعبه.

 

الغيلاني: عيننا على النقطة التاسعة –

من جانبه أوضح أحمد بن سعيد الغيلاني مدرب فريق صور لكرة القدم أن فريقه عاد من جديد لمواصلة تدريباته الجادة عقب نهاية لقاء عبري السابق الذي انتهى بالتعادل الإيجابي 1/‏1، وقام بعدها بمنحهم راحة لمدة يوم واحد، ليستأنف الفريق تدريباته في اليوم التالي على ملعب النادي بالولاية بمشاركة عناصره المحلية المجيدة والمحترفين الأجانب، استعدادا لخوض لقاء الخابورة غدا على ملعب المجمع الشبابي بصور، وسط حرص ومتابعة واهتمام من الإدارة برئاسة الدكتور خالد الغيلاني وبقية الأعضاء والمحبين والقائمين على الفريق. وقدم مدرب صور شكره لجميع اللاعبين وبقية أعضاء الجهازين الفني المساعد والطبي والإداري للفريق على الجهود المخلصة التي قدموها معه والعمل الجيد الذي يقومون به من بداية هذا الموسم وحتى الآن، والإعداد الجيد في خوض الفريق لمباريات بطولتي دوري الدرجة الأولى والكأس، بالإضافة لخوضهم مباراة هلال القدس الفلسطيني ذهابا وإيابا في يناير الماضي في فلسطين ومسقط. وأضاف أنه سيعمل برفقة الجهاز الفني المساعد خلال الفترة الحالية على معالجة نقاط الضعف والسلبيات التي حدثت مع الفريق في اللقاءات السابقة في بطولتي الدوري والكأس والدور الأول للتصفيات الحاسمة للصعود، والعمل على تصحيحها بشكل سريع والاستفادة منها جيدا قبل لقاء الخابورة القادم في افتتاح لقاءات المرحلة الثانية لتصفيات الصعود.

 

النزواني: تأثرنا بضغط اللعب المتواصل –

أوضح مجيد بن سيف النزواني مدرب الفريق الكروي لنادي عبري أن ضغط المباريات والإرهاق الذي عانى منه إخوانه اللاعبون في الأيام الماضية بخوضهم كل ثلاثة أيام مباراة في منافسات بطولتي الدوري والكأس، كان له تأثير كبير على مستواهم الفني وعلى النتائج التي حققها الفريق مؤخرا بتحقيقه تعادلين في الدوري، بعدها حقق الفوز على العروبة في بطولة الكأس، لكنه عاد بعدها وحقق ثلاث تعادلات بالدوري، وأنه على ضوء ذلك قام بإشراك مجموعة كبيرة من اللاعبين من خلال عملية تدوير فيما بينهم في مختلف الخطوط الثلاثة، وتمنى أن يعود فريقه لتحقيق الفوز في لقاء الغد أمام الاتحاد، ويعمل لاعبوه على استغلال عاملي الأرض والجمهور وكسب النقاط الثلاث، وأشار إلى هذه المجموعة هي صعبة، كون نتائج الفرق والمستويات متقاربه جدا، والفارق بين الموجود حاليا بالمركز الأول وصاحبي المركزين الرابع والخامس هو فارق نقطتين، وممكن انك تفوز في مباراة وتجد نفسك في الصدارة، إذا لعبت بقية النتائج الأخري في صالح فريقك.
وأضاف أن فريقه جاهز للقاء الاتحاد بالمجمع الشبابي بعبري في الجولة السادسة من تصفيات الصعود لدوري عمانتل للموسم القادم، وأنه يتفاءل كثيرا بوجود جماهير النادي الوفية خلف اللاعبين ومساندتهم القوية، وهو ما تعودنا عليه أثناء خوضه اللقاءات السابقة خاصة في لقاءات الكأس الغالية، وأن تحضيرات فريقة للقاء جاءت عادية في الأيام الماضية والاستعداد له كحال أي مباراة خاضها الفريق في الفترة الماضية، ونفذت على ملعب النادي بالولاية بمشاركة عناصره المحلية والمحترفين الأجانب، وسط متابعة واهتمام جيد ودعم لا محدود مادي ومعنوي من قبل رئيس النادي المهندس حمد بن خميس الحاتمي ونائبه سلطان الكلباني وبقية أعضاء مجلس الإدارة الذين قدم لهم التحية.

جريدة عمان

مجانى
عرض