أولى جلسات «مشورة» 2020 تناقش الثقافة العمالية والقوانين التي تخص المؤسسات الصغيرة

أشارت إلى التحديات التي تواجه أصحاب المشاريع المنزلية –

متابعة : حمد بن محمد الهاشمي –
نظم المركز الوطني للأعمال، التابع للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية «مدائن»، بالتعاون مع الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «ريادة» في أولى جلسات مشورة للعام الجاري، التي جاءت للحديث حول «الثقافة العمالية والقوانين والتشريعات التي تخص المؤسسات الصغيرة والمتوسطة»، بحضور سالم المشيخي مدير عام التشغيل وياسر البوصافي رئيس قسم تراخيص العمال للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بوزارة القوى العاملة، وفتحية الحكمانية مديرة حاضنة ريادة، وعدد من روَّاد ورائدات الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالسلطنة، بالمبنى الرئيسي لهيئة «ريادة» بمسقط.
تم خلال الجلسة مناقشة كيفية قدرة رواد الأعمال على تقديم عطاءات في ظل منافسة الشركات الكبرى، وكيف يمكن لوزارة القوى العاملة المساهمة في حل هذه المشكلة، كما اتسم النقاش بدرجة من الشفافية والصراحة للحديث عن القوى العاملة السائبة وأثرها على التنافسية في السوق المحلي وبالتالي النمو الاقتصادي.
ودعا رواد الأعمال إلى تشديد الرقابة على بيئة أعمالهم، والمساهمة في تنظيم سوق العمل ورصد الممارسات المخالفة للحد منه.
كما تم التطرق إلى عدد من التحديات التي تواجه رواد الأعمال أصحاب المشاريع المنزلية، وصعوبة استقدام القوى العاملة بمشاريعهم، بالإضافة إلى موضوع تساوي رسوم التراخيص والتجديد لاستقدام قوى عاملة لمشاريع رواد الأعمال مع الشركات الكبرى.
وتحدث سالم المشيخي مدير عام التشغيل بوزارة القوى العاملة خلال الجلسة عن دعم الوزارة لرواد الأعمال، بعض الإعفاءات والتسهيلات التي تقدمها الوزارة مثل تراخيص بعض المهن الموقوفة ونسب التعمين، كما أوضح الفروقات القانونية بين القوى العاملة الوطنية وغير الوطنية.
وأكد مدير عام التشغيل بأن أبوابه مشرعة للحوار واستقبال الاقتراحات البناءة لخدمة رواد الأعمال.
كما قدم حضور الجلسة عددًا من المقترحات ومنها مقترح تأشيرات وتراخيص مؤقتة لفترة تجريبية تسمح باختيار القوى العاملة الأجنبية، حيث تقلل من تكلفة الاستقدام وخسارتها في حالة عدم الكفاءة، بالإضافة إلى تقديم عدد من الاستفسارات من قبل الحضور حول التراخيص اللازمة لإنشاء مكاتب التدريب الافتراضية.
وكذلك الاستفسار عن قنوات الشكاوى العمالية وإمكانية الاستعانة بلجان التوفيق والمصالحة لحسمها سريعا.
والجدير بالذكر أن مبادرة «مشورة» تهدف إلى زيادة وعي أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المحتضنة بمجال ريادة الأعمال والأعمال المتعلقة بها من خلال المواضيع التي يتم التطرق إليها، حيث إن الحوار وتبادل النقاش بين أصحاب الخبرة ورواد الأعمال يثري جلسات مشورة لمعرفة المزيد عن بيئة ريادة الأعمال، وتعد مبادرة مشورة فرصة لتعريف أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وخاصة المحتضنة بالإجراءات سواء الحكومية أو الخاصة وزيادة ثقافتهم في مجال ريادة الأعمال، كما تسعى «مدائن» من خلال المركز الوطني للأعمال إلى تحقيق الأهداف الوطنية المتمثلة في تكثيف الجهود المتصلة بتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال تطوير الآليات المعتمدة بهذا الخصوص، وتشجيع الشركات الكبرى على تعزيز ارتباطها بهذه المؤسسات من خلال زيادة طلبها على منتجات وخدمات هذه الشركات، حيث يقوم فريق الخبراء بالمركز بتوفير الدعم اللازم لأصحاب الأفكار والمشاريع الناشئة والمبتكرة التي تمتلك إمكانات النمو، وذلك لتحقيق الأهداف التي وضعتها مدائن لهذا المركز.