مباحثات عمانية – مصرية حول أمن واستقرار الخليج

القاهرة – عمان –
التقى معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بمعالي سامح شكري وزير الخارجية المصري سامح شكري، يوم أمس تزامنا مع اجتماعات الدورة العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، بحث الجانبان رفض التدخلات الإقليمية في شؤون الدول العربية وعدم السماح لتلك التدخلات بالتأثير سلبًا على أمن واستقرار المنطقة.
وصرح المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، المستشار احمد حافظ أن الوزيرين استعرضا مُجمل العلاقات الوثيقة التي تربط بين البلدين الشقيقين وسُبل الدفع قُدمًا بمجالات التعاون الثنائي إلى آفاق أرحب خلال الفترة المُقبلة، وبما يعكس عمق وتاريخية العلاقات القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين.
وأوضح المستشار حافظ، أن الوزير شكري أكد مساندة مصر لأمن واستقرار دول الخليج العربي باعتباره جزءًا من الأمن القومي المصري والعربي، وكذلك رفض التدخلات الإقليمية في شؤون الدول العربية وعدم السماح لتلك التدخلات بالتأثير سلبًا على أمن واستقرار المنطقة.
وأشار حافظ إلى أن اللقاء تناول كذلك آليات دعم العمل العربي المُشترك في ظل تولي السلطنة رئاسة الدورة 153 للمجلس الوزاري لجامعة الدول العربية.
كما استعرض الوزيران مُجمل العلاقات الوثيقة التي تربط بين البلدين الشقيقين وسُبل الدفع قُدمًا بمجالات التعاون الثنائي إلى آفاق أرحب خلال الفترة المُقبلة، وبما يعكس عمق وتاريخية العلاقات القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين.
كما تطرق النقاش إلى مواقف البلدين إزاء عدد من القضايا الإقليمية ومن أهمها تطورات القضية الفلسطينية والأوضاع في ليبيا وسوريا.