سفارة السلطنة تشارك في معرض بروناي دار السلام للكتاب

بندر سري بجوان ـ العمانية: تشارك سفارة السلطنة لدى بروناي دار السلام حاليا في فعاليات معرض بروناي دار السلام للكتاب في دورته الحادية والعشرين التي تستمر حتى الـ 8 من شهر مارس الجاري تزامنًا مع احتفال بروناي دار السلام بالذكرى السادسة والثلاثين لعيدها الوطني.
وتأتي هذه المشاركة للتعريف بالكتاب العـُماني وإبراز الجوانب الفكرية والأدبية والتاريخية للسلطنة، بالإضافة لتعزيز التبادل في مجالات التأليف والنشر، والتعريف بالكُتاب العُمانيين ودور النشر العمانية وإيصالهم بنظرائهم في بروناي دار السلام.
وعقب افتتاحه فعاليات معرض بروناي دار السلام للكتاب، قام سعادة بانغيران الحاج محمد حسنان بن بانغيران الحاج علي حسن، السكرتير الدائم بوزارة الثقافة والشباب والرياضة، بزيارة جناح سفارة السلطنة خلال جولته التفقدية، حيث اطلع على عدد من أهم الكتب المعروضة في الجناح، وأبدى إعجابه بما يحتويه الجناح من إصدارات ومعروضات تراثية وثقافية فريدة.
وعبر سعادة السكرتير الدائم بوزارة الثقافة والشباب والرياضة كذلك عن اعتزازه بالعلاقات العُمانية البروناوية التي تمتد أكثر من ثلاثة عقود من التعاون الفعال على كافة الأصعدة، لاسيما في مجال الثقافة والمجالات ذات الصلة، وأشار إلى أن مشاركة السلطنة في معرض بروناي للكتاب تصب في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين.
من جانبه قال سعادة الشيخ أحمد بن هاشل المسكري، سفير السلطنة المعتمد لدى بروناي دار السلام: إن الهدف من المشاركة هو التعريف بالحركة الثقافية والفكرية في السلطنة من خلال جناح العرض الرئيسي الذي اشتمل على كتب وإصدارات قيمة في مختلف مجالات الإبداع باللغتين العربية والإنجليزية، وأشار سعادته إلى أن الجناح يعد نافذة للمواطنين والمقيمين في بروناي للتعرف على الإرث الحضاري والتاريخي للسلطنة والجهود المبذولة للحفاظ عليه، وما تتمتع به السلطنة من بيئة سياحية غنية.
وأضاف سعادته أن هذه المشاركة ستسهم في توثيق الروابط الثقافية والفكرية بين السلطنة وبروناي دار السلام، مما يسهم في مد جسور التواصل الثقافي بين الشعبين الصديقين.
كما اشتمل الجناح على عددٍ من اللوحات الفنية والملصقات الإعلامية وصور وضحت معالم النهضة الحديثة والمقومات السياحية التي تزخر بها السلطنة، وعرضٍ لأفلام وثائقية لتعريف الزائرين بالإنجازات التنموية التي حققتها السلطنة في جميع المجالات، وما تتميز به السلطنة من مقومات سياحية وثقافية وتراثية، فضلا عن دور عـُمان عبر التاريخ في نشر الإسلام والثقافة العربية في شرق آسيا وشرق إفريقيا.
ويحتوي جناح السفارة على إصدارات دار الورّاق للنشر تنوعت بين الإصدارات اللغوية، والتربوية، وتلك التي تعنى بتنمية الموارد البشرية، وأدب الطفل، والمواطنة.
وتطوع عدد من الطلاب البروناويين من جامعة السلطان الشريف علي الإسلامية، وكلية سري بجوان الجامعية للتربية الدينية، الذين تم ابتعاثهم على مدار السنوات الماضية للدراسة بكلية السلطان قابوس لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها بالإشراف على جناح السفارة بالتعاون مع نظرائهم من الطلاب العُمانيين من جامعة السلطان قابوس وجامعة نزوى الموجودين في بروناي حاليا كمبتعثين للدراسة لمدة فصل دراسي بجامعة بروناي دار السلام.
ويشهد جناح السفارة المشارك في المعرض إقبالا من المواطنين البروناويين من مسؤولين وموظفين وأعضاء هيئة التدريس وطلاب الجامعات والمدارس والجاليات العربية المقيمة ببروناي.
وقامت السفارة بتوزيع أعداد كبيرة من المطبوعات المتنوعة والمنشورات والبطاقات التي تحمل صورا مختلفة عن السلطنة، بالإضافة لأقراص مدمجة وكتيبات عن السياحة العـُمانية.