الرئاسة الفلسطينية: مستعدون للتعامل مع أي حكومة إسرائيلية تلتزم بالتوصل للسلام

رام الله 3 مارس- أعلنت الرئاسة الفلسطينية اليوم  استعدادها للتعامل مع أي حكومة إسرائيلية “تلتزم بالوصول للسلام العادل” عقب الانتخابات البرلمانية التي جرت أمس في إسرائيل.
وصرح الناطق باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية بأن “نتائج الانتخابات الإسرائيلية هي شأن داخلي، وما يهمنا فقط هو الحفاظ على حقوقنا الوطنية الثابتة والمشروعة وفي مقدمتها القدس ومقدساتها، ولن نسمح لأي أحد بتصفية قضيتنا”.
وقال أبو ردينة “إننا مستعدون للتعامل مع أي حكومة إسرائيلية تلتزم بالوصول للسلام العادل والشامل القائم على قرارات الشرعية الدولية، لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967”.
وأضاف: “الشعب الفلسطيني سيبقى صامدا فوق أرضه، متمسكا بثوابته الوطنية، وسيفشل جميع المؤامرات الهادفة لتصفية قضيتنا الوطنية، وسينتصر كما انتصر في كل المعارك التي خاضها دفاعا عن حقوقنا الوطنية”.
واعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أن تقدم حزب ليكود الإسرائيلي بزعامة بنيامين نتنياهو في الانتخابات” يدل أن المجتمع الإسرائيلي يزداد يمينية”.
وقال اشتية في الاجتماع الأسبوعي لحكومته: “هناك ترجيحات إعلامية متعلقة بعودة نتنياهو إلى الحكم وهذا إن دل على شيء، فإنه يدل على أن المجتمع الإسرائيلي يزداد يمينية”.
وأضاف أن برنامج: “الاعتداء على الشعب الفلسطيني هو القادم، والائتلاف الذي قد يتشكل هو ائتلاف الضم للأراضي الفلسطيني والاستمرار في قرصنة أموال الضرائب الفلسطينية”.
(د ب أ)

جريدة عمان

مجانى
عرض