مقتل 33 جنديا تركيا في غارة على إدلب

«الأوروبي» قلق من مواجهة عسكرية كبرى –
وكالات: قُتل 33 جنديًا تركيًا على الأقل في غارات جوية في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا نسبتها أنقرة الى دمشق، فيما ردّت تركيا العضو في حلف شمال الاطلسي مستهدفةً مواقع للجيش السوري.
وندّد الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ بـ «الغارات الجوية العشوائية» في إدلب، داعيا إلى «خفض التصعيد».
وقال متحدث باسم الحلف إن ستولتنبرغ تحادث مع وزير الخارجية التركي مولود تشاويش اوغلو ودعا دمشق وموسكو إلى «وقف هجومهما». كما «حض جميع الأطراف على خفض التصعيد، وتجنب زيادة تفاقم الوضع الإنساني المروع في المنطقة».
من جهته حذّر المتحدث باسم الأمم المتحدة من أنّ خطر التصعيد «يزداد كلّ ساعة» في شمال غرب سوريا إذا لم يتمّ اتّخاذ إجراءات عاجلة.
وعقد مجلس الأمن الدولي امس اجتماعاً طارئا لمناقشة التصعيد الأخير في سوريا، وفق ما ذكر دبلوماسيون.
وقد جاء الاجتماع بطلب من الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وبلجيكا وإستونيا وجمهورية الدومينيكان.
وأعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل امس أن الاتحاد الأوروبي قلق من «مخاطر مواجهة عسكرية دولية كبرى» في سوريا وسيتخذ «كل الإجراءات اللازمة لحماية مصالحه في مجال الأمن».
وكتب في تغريدة على تويتر «من الضروري وقف التصعيد الحالي. هناك خطر انزلاق الى مواجهة عسكرية دولية مفتوحة كبرى».