ربمـــا

د. يسرية آل جميل –

الناس المؤقتة في حياتك.. تعطيك دروساً مؤبدة
•••••••

• بعيدٌ عنّي
أكره هذه الحياة التي
خلقت كل هذه المسافة بيني وبينك
التي ترفض أن تُدخل السعادة إلى قلبي
والحريصة كل الحرص على إيذائي
فأنا أريد أن أتحدث إليك
أخبرك عن كل شيء يحصل لي
تفاصيل يومي.. آخر أخباري
وكيف أنك تعيش بداخلي
وتستقر في أعماقي
وأن بي كسرة نفس عظيمة لغيابك
وأن احتياجي إليك يفوق تصور خيالك
و أن بيني وبينك لغة خاصة
لا يفهمها سوانا
وأني أحببتك بألف طريقة وطريقة
وأني أسألُ الله دائماً
أن تستحق وحدك كل هذا الحُب
فلا تأتيني منك طعنةٌ
تُجبرني على الرحيل
وترك الدنيا لك بما فيها.

• أحبك
ليس لأن قلبك طيب
ولا لأنك تُصلح بي ما أفسده الدهر
ولا لأنك تُعادل الجميع
ولا لأنك تُحبني
أنا أحبك..
ولا أعلم ما الذي يدفعني نحوك
بكل هذه العاطفة
أحبك
حُب الاستغناء عن الجميع
وأتمنى أن تفعل لي شيئاً
يُقنعني أنك جدير بكل هذا التعب
كل هذا الشعور
كُل هذا الذي أعانيه من أجلك
أنا أعلم أنك مثلي تماماً
تُحبني
تفتقدني
تشعر باليُتمِ في غيابي
فلا تأتي متأخراً
بعد انطفاء اللهفة والشغف
وموت العاطفة والشعور.

• لم أقصص رؤياي على أحدٍ
أحبُ أن أعيش وحدي
بهدوئي التام
مع ضجيج قلبي
أجلس مع نفسي
أقرأ كتابي بيميني
أحتسي فنجان قهوتي
أكون لنفسي كل شيء
أنا من أتعثر بمفردي
أنا من أساعد نفسي على النهوض
أنا من أبكي ليلاً وحدي
أمسح دموعي بيدي
كُلكم فقط مُشاهدون
أنا من كنت خلف الكواليس
كواليس الألم
كواليس الوجع
كواليس الآه
أنتم فقط رأيتم وجهي المُبتسم
مع ذلك تكيدون لي كيدا
ولا أدري لماذا؟

• تعوّدوا.. ألا تتعودا
فخير عادة
ألا يكون للمرءِ عادة
لا تعتادوا على الحب
لا تُحبوهم أكثر من اللازم
لا تعيشوا في تفاصيلهم
لا تتفقدوهم أو تسألوا عنهم
عليكم أن تتعودوا على الفراغ
على أن تمر أيامكم دون أن يسأل عنكم أحد
أو يتصل بكم أحد
أو يرسل إليكم رسالة
حتى لو كانت فارغة.. أي أحد
عوّدوا قلبكم على الصدمات
ولا تتعثروا إلا بمن يشبهكم فقط
يُواجه بكَم العالم كلّه
يُسافر بكم إلى مُدن السعادة
فبعض العلاقات عدمها أفضل
العلاقات لا تنتهي بسبب الفشل
كثرة الخيبات هي السبب
صديقتي قالت لي ذلك
لكنني استوعبتُ هذا الدرس متأخراً جداً.

  • إليه حيثما كان:
    الذين يملكون ضميراً حياً
    لا يتركون وراءهم جرحى