الخارجية الفلسطينية ترحب بتأكيد مجلس الأمن على حل الدولتين

رام الله – (د ب أ)- رحبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية أمس، بإصدار مجلس الأمن الدولي إعلانا يؤكد على دعم حل الدولتين لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
وقالت الوزارة ، في بيان صحفي ، إن موقف مجلس الأمن «يعبر عن الاجماع الدولي المتمسك بعملية السلام بناء على حل الدولتين المستند إلى قرارات الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة».
وأضافت أن هذه القرارات «تؤكد جلها حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من يونيو عام 1967، بعاصمتها القدس الشرقية».
وأعربت الوزارة عن أملها أن تكون موافقة الولايات المتحدة الأمريكية على إعلان مجلس الأمن، إشارة إلى أنها بدأت تراجع نفسها بشأن «صفقة القرن»، التي طرحتها «بكل الخروقات التي وردت فيها للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة».
وكان مجلس الأمن دعا الليلة قبل الماضية، الفلسطينيين والإسرائيليين إلى عدم «تقويض» فرص الحل الذي ينص على إقامة دولتين و«إبقاء حظوظ السلام» قائمة، وذلك في إعلان صدر بإجماع أعضائه قدمته بلجيكا التي تتولى رئاسته الدورية.