تلبيس المعطف الأبيض لمخرجات «الطب» بصحار

صحار – سيف بن محمد المعمري –

احتفلت كلية الطب والعلوم الصحية بالجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا أمس بلباس المعطف الأبيض لدفعة جديدة من الطلبة والطالبات، وذلك بقاعة مجان بولاية صحار، برعاية سعادة الدكتور هلال بن علي السبتي الرئيس التنفيذي للمجلس العماني للاختصاصات الطبية بحضور سعادة الشيخ علي بن أحمد بن مشاري الشامسي والي صحار والقائم بأعمال محافظ شمال الباطنة وعدد من المسؤولين ومديري المؤسسات الحكومية وأولياء أمور الطلبة والطالبات.
وألقى الأستاذ الدكتور محمد بن علي الشافعي عميد كلية الطب والعلوم الصحية بالجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا كلمة بهذه المناسبة في هذا الحفل السنوي في نسخته الخامسة عشرة وقال: يعتبر حفل المعطف الأبيض من أهم الفعاليات التي تنظمها الكلية سنويا وهو من التقاليد المعروفة في كليات الطب في أنحاء مختلفة من العالم ويرمز إلى البدء بالتدريب السريري أي العملي واليوم نحتفل بهذا الفوج من أطباء المستقبل وعددهم 123 والذين نتوقع تخرجهم في عام 2022.
كما هنأ الشافعي في كلمته الطلبة والطالبات المحتفى بهم بعد تأديتهم القسم الطبي والذي يؤهلهم إلى الانطلاقة للتدريب العملي في البيئة الحقيقية.
وأضاف: حق لكم أن تفخروا بانتمائكم لهذا الكلية الرائعة وفي الجامعة الوطنية التي تعتبر علامة فارقة في التعليم العالي بالسلطنة والتي لم تدخر أي جهد في سبيل إعدادكم علميا وعمليا بالشكل الأمثل. وهذا اليوم يمثل الخطوة الأولى لرحلة طويلة وجميلة ستستمر مدى الحياة فيجب عليكم تعلم مبادئ القيادة والأخلاق والقيم الإنسانية ومهارات الاتصال وكيفية الاهتمام بالمرضى التي سوف تؤهلكم لتكونوا أطباء بارعين في مجال عملكم.
وأشار الشافعي إلى أن مهنة الطب مهنة إنسانية وأخلاقية وعلمية وقد تميزت بين المهن بتقاليد كريمة وميثاق شرف وقسم جرى العرف على أن يؤديه الطالب أو الطبيب قبل أن يبدأ اتصاله بالمرضى.
إن هذا اليوم المبارك يجمع بين شيئين نبيلين ارتداء المعطف الأبيض وأداء القسم الطبي. وهذا اليوم أردناه أن يكون يوما مميزا إذ أن المتحدث الرسمي لطلابنا هو من خريجي هذه الكلية وكذلك سوف يتم تلبيس المعطف الأبيض للطلاب عن طريق أطباء من خريجي هذه الكلية وهذا فخر ما بعده فخر.
وأشار عميد الكلية في كلمته إلى أن أعضاء مجلس الإدارة سخروا كل إمكانيتهم لتقديم الدعم الكامل للكلية وهم في تطوير مستمر وعمل دؤوب على تسخير كل الإمكانيات والوسائل من أجل أن تكون مخرجات هذه الكلية ذات كفاءة عالية ومستوى متميز منسجم مع المعايير العالمية في التعليم الطبي، موضحا الدور الذي قامت به وزارة التعليم العالي ووزارة الصحة وجميع القطاعات الحكومية بالدولة في دفع عجلة التقدم والتطوير لمؤسستنا التعليمية وفي تحقيق رسالتها في التعليم الطبي، لذا نود أن نعرب عن خالص امتناننا وتقديرنا لدعمهم المستمر لنا. متوجها بالشكر والتقدير إلى جميع الأكاديميين والإداريين بكلية الطب والعلوم الصحية على تفانيهم وإخلاصهم في عملهم والذي ساهم بلا شك في تحقيق هذه النجاحات والشكر موصول لإدارة الجامعة الوطنية ممثلة في البروفيسور سايمون جونز- رئيس الجامعة والدكتور سالم بن خميس العريمي- نائب رئيس الجامعة على الدعم اللامحدود الذي تحظى به الكلية، وأيضا إلى وزارة الصحة وللمؤسسات الصحية المتعاونة مع الكلية والمتمثلة بمستشفى صحار ومستشفى الرستاق ومستشفى ابن سينا ومجمع صحي الرستاق ومجمع صحي صحار ومستشفى صحم والمراكز الصحية بصحار.