هلال الهنائي: سنعمل على ترجمة الإرادة السياسية في تطوير منظومة البحث والابتكار

ثمن سعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي أمين عام مجلس البحث العلمي مضامين الخطاب السامي الذي وجهه حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم- حفظه الله ورعاه-، وقال إن من بينها تأكيد جلالته على أن البحث العلمي والابتكار سيكون على سلم أولويات الحكومة في المرحلة المقبلة. وأوضح سعادته أن هذه الرعاية والاهتمام الساميين يأتيان استكمالاً للدعم الذي قدمه المغفور له بإذن الله السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور- طيب الله ثراه-، الأمر الذي أسس لمنظومة البحث والتطوير والابتكار في السلطنة، كما أوضح بأن الخطاب السامي جاء شاملا لمختلف القطاعات وحدد أبرز ملامح رؤية جلالته لمستقبل عمان.
وقال سعادة الدكتور الأمين العام: إن منظومة البحث العلمي والابتكار في السلطنة شهدت تطورا ملحوظا في السنوات القليلة الماضية، حيث نستكمل هذا العام برامج ومشاريع وخطط الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي 2008-2020 والتي عملت على إرساء قواعد البحث والابتكار في السلطنة عبر منظومة متكاملة من البرامج الداعمة والمحفزة للباحثين والمؤسسات البحثية والحكومية كما أولت الشباب الشغوف بالبحث والابتكار اهتماما خاصا عبر مجموعة من البرامج الداعمة لبناء قدراتهم البحثية والابتكارية على سبيل المثال برنامج دعم البحوث الطلابية في المؤسسات الأكاديمية بالإضافة إلى عدد من المسابقات التنافسية في مجال الابتكار كجائزة الغرفة للابتكار.
وأضاف أن المجلس عمل على بناء شراكات استراتيجية مع القطاع الخاص لدعم وتبني عدد من المشاريع والبرامج البحثية بهدف ربط القطاع الأكاديمي والبحثي بالقطاع الصناعي بهدف تحويل المخرجات البحثية إلى حلول علمية للتحديات الصناعية، مشيرا إلى أن مجلس الوزراء اعتمد الاستراتيجية الوطنية للابتكار في نهاية عام 2017م حيث تعمل على رسم خارطة طريق للابتكار في عُمان عبر توحيد الجهود المختلفة لتمكين منظومة ابتكار تنافسية مما يساهم في بناء اقتصاد قائم على المعرفة ويرفع من تصنيف السلطنة في مؤشر الابتكار العالمي.
وأضاف أن مجلس البحث العلمي عمل مع كافة الشركاء على إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث والتطوير 2040 بحيث تتكامل مع الاستراتيجيات القطاعية لمختلف المؤسسات وتتناغم مع رؤية عمان 2040 وحظيت بمشاركة مجتمعية واسعة بهدف الاستفادة من كافة الخبرات والتجارب مما يسهل عملية تنفيذ الخطط والبرامج التي تترجم هذه الاستراتيجية.
واختتم سعادته تصريحه بالدعاء لله سبحانه وتعالى بأن يوفق جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في استكمال مسيرة التنمية والتطوير في السلطنة مؤكدا أن مجلس البحث العلمي سيعمل على ترجمة هذه الإرادة السياسية في تطوير منظومة البحث والابتكار في السلطنة لتكون عمان ضمن مصاف الدول المتقدمة.