عميد المعهد العالي للقضاء: توصيف دقيق لتحديات المرحلة الراهنة

«عمان» –
قال الدكتور نبهان بن راشد المعولي عميد المعهد العالي للقضاء بولاية نزوى: لقد جاء خطاب صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله – شاملا في مضامينه وعميقا في دلالاته، وقد حمل بين سطوره بشائر عهد عماني جديد من العزة والكرامة والتقدم، كما جاء مؤذنا بانبلاج فجر نهضة عمانية ثانية يقودها باقتدار عاهل البلاد المفدى – حفظه الله ورعاه -. حيث اشتمل الخطاب السامي على توصيف دقيق لتحديات المرحلة الراهنة وسبل الارتقاء بالبلاد إلى آفاق أرحب من البناء والتنمية، مؤكدا جلالته – حفظه الله – على الثوابت العمانية في مجال إرساء دعائم السلم والأمن الدوليين».وأضاف المعولي: «يمكن وصف هذا الخطاب التاريخي لجلالته – حفظه الله – بأنه «خطاب المستقبل» الذي يؤسس لبناء مستقبل عمان وفق أدوات عصرية تتناسب ومتطلبات المرحلة القادمة من عمر البلاد وفق ما تمت صياغته في «رؤية عمان 2040» التي تقوم على نهج تشاركي وتوافق مجتمعي، وكون الشباب دائما هم ثروة الوطن ومستقبله المشرق فقد أكد جلالته على الاستماع لهم وتلمس احتياجاتهم واهتماماتهم وتطلعاتهم، كما تضمن الخطاب عددا من الخطوات العملية التي سيتم اتخاذها والتي من شأنها أن تؤسس لمستقبل أكثر إشراقا وازدهارا وذلك في مجالات مختلفة كالمنظومة التشريعية والتعليمية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، ونظرا لتكاملية الأدوار المرتقبة من المؤسسات والمواطنين في بناء عمان المستقبل، فقد أكد جلالته على أهمية أن يقوم كل طرف بدوره في هذا الجانب بكل أمانة ومسؤولية وإخلاص بحيث يضع الجميع نصب عينيه دائما نماء عمان وتقدمها وازدهارها».