نزوى للتمسك بالصدارة مع بوشر والمصـنعـة والمضيـبـي للتعـويـض وبـدية يـتـربـص بسـمـائـل

3 مباريات بالمجموعة الثانية في الدرجة الأولى .. اليوم –

كتب – حمد الريامي –
تقام اليوم مباريات الأسبوع الثالث من المرحلة الثانية في المجموعة الثانية بدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، التي يبحث من خلالها نزوى بملعبه عن الفوز للتمسك بالصدارة أمام بوشر الساعة 4:15 عصرًا، ويبحث والمضيبي عن التعويض في أرض المصنعة الساعة 6:40 مساء، ويتربص بدية بضيفه سمائل الساعة 6:35 مساء، وكانت نتائج مباريات الأسبوع الثاني انتهت عن فوز نزوى على المضيبي 4/‏‏1 وبوشر على بدية 2/‏‏1 وتعادل المصنعة وسمائل 1/‏‏1 وينفرد نزوى بصدارة المجموعة برصيد 6 نقاط ومن ثم بوشر 4 نقاط وبدية 3 نقاط وسمائل نقطتين والمصنعة بنقطة واحدة ولا شيء للمضيبي.

نزوى – بوشر

المواجهة المرتقبة والقوية بين نزوى وبوشر فيها الكثير من الحسابات الدقيقة ما بين الفريقين اللذين يتطلعان إلى الصدارة بكل قوة حيث يتربع عليها حاليا نزوى برصيد 6 نقاط من فوزين على المصنعة 2/‏‏1 وعلى المضيبي 4/‏‏1 أما بوشر الوصيف فقد تعادل سلبيًا مع سمائل وفاز على بدية 2/‏‏1 لذلك لا يمكن التكهن بالنتيجة لأي فريق وإن كان نزوى الذي ينتشي بالانتصارات لديه طموحات كبيرة في توسيع فارق النقاط وعدم التفريط في أي مباراة أفضل حالًا الذي يأمل أن يستفيد من عاملي الأرض والجمهور، حيث سعى مدربه عبدالعزيز الريامي إلى وضع الكثير من الجمل التكتيكية لهذا اللقاء الذي يراه لا يمكن أن تكون فيه القسمة على اثنين في ظل الأماني والطموحات الكبيرة التي ينشدها النادي في تحقيق حلم الصعود والذي فيه الآمال والأحلام تكبر مع كل نتيجة إيجابية لذلك التركيز سيكون على اليقظة والتقارب في جميع الخطوط وخاصة الهجوم والوسط لأجل استغلال الفرص التي تتاح للاعبين أمام المرمى حيث عبر الريامي عن سعادته بالانتصارات الماضية موضحًا أن اللاعبين قدموا مستوى جيدا حتى الآن وعليهم بذل مزيدٍ من الجهد خلال المباريات القادمة وتقديم ما يليق بهم من مستوى ونتيجة وهم قادرون على ذلك إذا استمروا بنفس الإصرار والجهد لذلك سيعتمد في تحركاته على المحترفين مورتلا وسيسيه وعبدالرحمن العمري ومحمد البطاشي وفهد البلوشي وبقية الأسماء التي يرى أن لديها مفاتيح الفوز، أما بوشر الذي تمكن من تحقيق انتصار مهم الأسبوع الماضي فهو بالفعل لديه الكثير من الآمال في العودة من محافظة الداخلية بانتصار ثمين يجعله يقفز لصدارة الدوري وهذا أمر بالفعل يمكن تحقيقه إذا تمكن مدرب الفريق بدر الهنائي من إيجاد التشكيلة التي يراها الأنسب لهذه المواجهة الصعبة ويثق في قدرات معاذ الجهضمي وعدنان الرقادي وعرفان السالمي وهشام الدغيشي الذين يتكل عليهم المدرب في مثل هذه المهمات الصعبة.

المصنعة – المضيبي

يبحث المصنعة قبل الأخير بنقطة واحدة والمضيبي بلا شيء من النقاط عن التعويض بعدما فقد الفريقان أهم النقاط في انطلاقة المرحلة الثانية من الدوري، حيث تلقى المصنعة الخسارة من نزوى 1/‏‏2 وبعدها تعادل مع سمائل 1/‏‏1 أما المضيبي الذي مني بخسارتين من بدية 2/‏‏1 ومن نزوى 4/‏‏1 فكانت الخسارتان بالفعل ثقيلتين ومع ذلك لا يزال الفريقان يسعيان إلى التعويض وتضميد الجراح حيث يأمل مدرب المصنعة حسين السعدي أن تكون هذه المباراة أفضل عن سابقتها بعدما صحح بعض الأخطاء في المباريات الماضية وهو يثق في الإمكانيات التي يمتلكها الثلاثي وحمود السعدي ومهدي المشيفري وعلي المجيني الذين يسعون إلى تقديم المستوى الجيد من خلال الانسجام والتفاهم ما بين الخطوط، أما المضيبي بقيادة مدربه أنور الحبسي فهو يأمل في أن تكون له انتفاضة قوية في هذه المباراة وأن يعود إلى شمال الشرقية بأول 3 نقاط لتكون له دافعا كبيرا وقويا في المباريات المقبلة.

بدية – سمائل

مواجهة كبيرة بحسابات ثقيلة ما بين فريقين يسعيان إلى تأكيد أحقية كل منهما بالفوز خاصة بدية الذي يمتلك 3 نقاط في المركز الثالث حيث يسعى إلى التعويض بعد الخسارة الأخيرة من بوشر وقبله كسب المضيبي، أما سمائل الذي يمتلك نقطتين بعدما وقع في فخ التعادل مع بوشر سلبيًا ومع المصنعة 1/‏‏1 فهو الآخر لا يريد أن يفقد نقاطا جديدة، ولعل بدية الذي يقوده المدرب ناصر الحجري كان أفضل فنيًا في المرحلة الأولى، حيث واصل انتصاراته الجيدة وتصدر معها المجموعة الرابعة ومن الواضح أن هناك جملة من الأخطاء الفنية التي يقع فيها اللاعبون وتؤثر بالفعل على نتائج الفريق وهذا ما ظهر في المباراة الأخيرة لكن الحجري الذي صحح الكثير من الأخطاء خلال التدريبات الأخيرة لدية ثقة في جميع اللاعبين بلا استثناء لكنه دائما ما يطالب بتقديم المزيد من الجهد والعطاء وسط الملعب وخاصة من راشد العلوي ومحمد اللواتي وعزان المسلمي والمحترف مطر جالو لان الفريق في دائرة المنافسة على الصدارة، أما سمائل فهو الآخر يلعب في حسابات بعيدة عن التعادل؛ لأن ذلك كلفه حتى الآن فقدان 4 نقاط ويعلم مدربه الإيراني فرهاد حسين أن التعادل أشبه بالخسارة فلا يمكن أن يخسر أو يتعادل الفريق في المواجهة الثالثة وهذا يتطلب من هداف الفريق مشعل المجيزي صاحب 9 أهداف في الدوري والمحترف موجو ومحمد الحراصي أن يكونوا أكثر تركيزًا في المقدمة.