ارتفاع قوة القائمة المشتركة رغم تهجمات نتانياهو وجانتس

رام الله (عُمان ): أظهر استطلاعان نُشرا ، أمس أن هجوم حزب الليكود وزعيمه، رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، وكذلك هجوم كتلة «كاحول لافان»، ورئيسها بيني جانتس، ضد القائمة المشتركة، ومحاولة شطب النائبة هبة يزبك، الذي ألغته المحكمة العليا، وبند الترانسفير لمنطقة المثلث في «صفقة القرن»، أدى إلى ارتفاع تمثيل القائمة وحصولها على 14 مقعدا في الكنيست، مقابل 13 حاليا، فيما لو جرت انتخابات الكنيست الآن، بينما لا يزال توازن القوى بين معسكري نتنياهو وغانتس على حاله .
ويأتي الاستطلاعان قبل 17 يوما من الانتخابات، التي ستجري في 2 مارس المقبل. ويتبين من الاستطلاعين أن خطوات نتانياهو الانتخابية – طرح «صفقة القرن» وإعادة السجينة الإسرائيلية في موسكو بطائرته وزيارة أوغندا واللقاء مع رئيس المجلس السيادي السوداني – لم تعد بفائدة تذكر ولم يتمكن من رفع شعبية حزبه أو التفوق على «كاحول لافان».
وبحسب استطلاع نشرته صحيفة «معاريف»، العبرية، حصلت «كاحول لافان» على 34 مقعدا، والليكود 33 مقعدا، القائمة المشتركة 14، شاس 9 مقاعد، «يهدوت هتوراة» 7 مقاعد، «يسرائيل بيتينو» برئاسة أفيغدور ليبرمان 7 مقاعد، «إلى اليمين» 7 مقاعد، «العمل – جيشر – ميرتس» 9 مقاعد .
وأظهر استطلاع آخر نشرته صحيفة «يسرائيل هيوم» الإسرائيلية،أن «كاحول لافان» يحصل على 34 مقعدا، الليكود 32، القائمة المشتركة 14، «إلى اليمين» 9، شاس 8، «يهدوت هتوراة» 8، «العمل – جيشر- ميرتس» 8، ليبرمان 7 .
واعتبر 49 في المائة من المستطلعين في «معاريف» أن نتانياهو الأنسب لتولي منصب رئيس الحكومة، بينما قال 40 في المائة إن جانتس هو الأنسب لتولي المنصب. وقال 47 في المائة في استطلاع «يسرائيل هيوم» إن نتنياهو الأنسب لهذا المنصب مقابل 35 في المائة لجانتس .
وفيما يتعلق بأولويات الحكومة المقبلة، اعتبر 24 في المائة أنه الموضوع الأمني – السياسي، فيما رأى 21 في المائة أن الأولوية يجب أن تكون للاقتصاد، و20 في المائة لمجال الصحة، ثم التربية والتعليم، الأمن الشخصي، العلاقات بين المتدينين والعلمانيين، العلاقات بين اليهود والعرب، المواصلات وجودة البيئة .