تراجع توزيعات الأرباح السنوية لأسهم رينو ..وأمازون توقف عقدا بين البنتاجون ومايكروسوفت

عواصم، (وكالات)- تراجعت توزيعات الأرباح السنوية لأسهم شركة رينو الفرنسية للسيارات بعد أن جاءت أرباح الشركة بالنسبة للعام الماضي أدنى من التوقعات، جراء انخفاض المبيعات وتراجع العائدات من شريكتها نيسان موتور اليابانية.
وذكرت رينو أمس أن التوزيعات النقدية لأرباح أسهم الشركة بالنسبة لعام 2019 سوف تنخفض بأكثر من الثلثين لتصل إلى 1ر1 يورو للسهم.
وانخفضت الأرباح التشغيلية للشركة الفرنسية بنسبة 30 بالمائة لتصل إلى 11ر2 مليار يورو (29ر2 مليار دولار).
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن كلوتيلد ديلبوس القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للشركة قوله: «نحن لا نشعر بالرضا عن هذه النتائج».
ويذكر أن رينو تمتلك حصة نسبتها 43 بالمائة في شركة نيسان. وتعاني نيسان من تراجع الأرباح والمبيعات عقب القبض على رئيسها المفصول كارلوس غصن في نوفمبر 2018 بناء على مزاعم بسوء التصرف المالي. وهي المزاعم التي نفاها. وفر غصن وهو الرئيس السابق لتحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي، من اليابان إلى لبنان في أواخر ديسمبر. ولا تمتلك لبنان اتفاقية تسليم مجرمين مع اليابان.
وفي واشنطن وافقت قاضية أمريكية على طلب شركة أمازون بوقف تنفيذ عقد بمليارات الدولارات لصالح شركة مايكروسوفت المنافسة يتعلق بتزويد وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون) بخدمات الحوسبة السحابية. وتعد هذه الخطوة انتصارا لشركة أمازون، التي احتجت على منح العقد، الذي تبلغ قيمته 10 مليارات دولار ، لشركة مايكروسوفت في أكتوبر الماضي. وأصدرت القاضية باتريشيا كامبل سميث هذا الأمر، لكنها احتفظت برأيها. وأمرت أمازون بدفع 42 مليون دولار في حالة إذا ما كان الأمر القضائي خطأ. ورفعت شركة أمازون الشهر الماضي دعوى قضائية تطلب فيها من المحكمة إيقاف تنفيذ عقد مايكروسوفت، مدعية أن عملية تقييم العطاءات تضمنت «أوجه قصور واضحة وأخطاء وانحيازا لا لبس فيه».
وفي رد فعل أولي، قال متحدث باسم البنتاجون: «نشعر بخيبة أمل إزاء القرار ونعتقد أن الإجراءات المتخذة في هذه القضية قد تسببت دون داع في تأخير تنفيذ استراتيجية تحديث وزارة الدفاع وحرمت مقاتلينا من مجموعة من القدرات التي يحتاجون إليها بشكل عاجل».
من جانبه، قال المتحدث باسم مايكروسوفت فرانك شاو: إن الشركة تشعر «بخيبة أمل» بشأن الحكم، وتؤكد مجددا على أن عملية التعاقد مع البنتاجون قانونية.
ولم يرد ممثل شركة أمازون على طلب وكالة أنباء بلومبرج للتعليق بشأن الحكم القضائي. وقد هبطت أسهم مايكروسوفت بواقع 1 بالمائة إلى 87ر182 دولار على خلفية الحكم القضائي قبل أن تغلق عند مستوى أقل من 1 بالمائة. كما ارتفعت أسهم أمازون التي كانت في المنطقة السلبية، بأقل من 1 بالمائة. وكانت أمازون المرشح الأوفر حظاً للفوز بالعقد، لكن انتقادات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتكررة لرئيس الشركة جيف بيزوس ألقت بظلالها على العملية.
وفي لندن أعربت شركة أسترا زينيكا البريطانية للصناعات الدوائية عن توقعاتها أن يتأثر الانتعاش المنتظر في أرباحها خلال العام الجاري بتفشي فيروس كورونا الجديد في الصين، التي تعتبر من الأسواق الرئيسية للشركة. وذكرت أسترا زينيكا مقدمة أنه اعتمادا على مدى تفشي وباء كورونا، من المتوقع أن ترتفع أرباح الشركة بنسبة تتراوح ما بين 15 إلى 19 بالمائة.
وكان الخبراء يتوقعون أن تصل أرباح الشركة إلى 21 بالمائة مقارنة بالعام الماضي، وأن تصل توزيعات أرباح الأسهم إلى 24ر4 دولار للسهم.
وأفادت وكالة «بلومبرج» للأنباء بأن قيمة سهم أسترا زينيكا تراجع في بداية تعاملات بورصة لندن بنسبة 3ر6 بالمائة، وهو أكبر انخفاض له خلال تعاملات يوم واحد منذ مارس .2019 وذكرت الشركة أنها تتوقع أن يستمر تأثير فيروس كورونا لعدة أشهر.