حماس ترحب بقرار أممي يدين شركات المستوطنات الإسرائيلية

غزة – الأناضول : رحبت حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، الأربعاء، بقرار أممي أدان شركات المستوطنات الإسرائيلية، معتبرة ذلك «خطوة في الاتجاه الصحيح على طريق عزل الكيان ومحاصرته».
جاء ذلك في بيان للحركة، وصل الأناضول نسخة منه، تعليقًا على نشر الأمم المتحدة، «قائمة سوداء» لشركات تعمل في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان المحتلة.
وقالت: «نرحب بتلك الخطوة التي تعتبر بالاتجاه الصحيح على طريق عزل هذا الكيان العنصري ومحاصرته، وصولا لمحاكمته على جرائمه بحق شعبنا، وبمقدمتها جريمة التطهير العرقي بطرد الفلسطينيين من أراضيهم لبناء مزيد من المستوطنات».
وأضافت:» نتوقع من الأمم المتحدة وضع إجراءات قانونية محددة لملاحقة هذه الشركات ومَن يتعاون معها».
وتابعت: «نتطلع لمزيد من الخطوات الحقيقية من المجتمع الدولي؛ لحماية حقوق شعبنا الثابتة والعادلة».
واستطردت «خاصة في هذه المرحلة التي تتعرض فيها القضية الفلسطينية لخطر شديد بسبب صفقة القرن(المزعومة) التي تمثل تزويرا للتاريخ وتعديا على حقوق شعبنا في أرضه ومقدساته».
والأربعاء، نشرت الأمم المتحدة القائمة المذكورة، وقالت قناة «كان» (عبرية الرسمية)، إنها تشمل 94 شركة إسرائيلية، و18 مثلها من 6 دول أخرى.
ويعتبر المجتمع الدولي بأغلبية ساحقة المستوطنات غير شرعية، ويستند إلى اتفاقية جنيف الرابعة، التي تمنع سلطة الاحتلال من نقل إسرائيليين إلى الأراضي المحتلة.
من جهة قال نائب رئيس حركة المقاومة الإسلامية «حماس» في غزة، خليل الحيّة، امس الأول ، إن الحركة «عاقدة العزم على مقاومة الاحتلال (إسرائيل) ومواجهة صفقة القرن حتى تسقط للأبد».
جاء ذلك في كلمة له خلال حفل تكريم الأسير المحرر من السجون الإسرائيلية حازم حسنين، الذي أفرج عنه، الإثنين، بعد أن أمضى 18 عاما فيها.
وخلال كلمته وجّه «الحية»، رسالة لرئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، قائلا: «إذا كنت تهدد حماس فإن حماس تعد لاقتلاعك، ونحن نعد لك الرحيل عن أرضنا».
والأحد، قال نتنياهو، إن إسرائيل مستعدة لشن عملية عسكرية «ساحقة» بقطاع غزة ردا على إطلاق الصواريخ والبالونات المتفجرة تجاه المستوطنات المتاخمة للقطاع.
وأضاف الحية، أنه «إذا لم تُقطع العلاقة مع الاحتلال ويتوقف التنسيق الأمني، فلن يصدقنا العالم بأننا ضد صفقة القرن».
وتابع «إننا كفلسطينيين مطالبون بأخذ موقف للتاريخ، وأن نواجه الصفقة بالقول والفعل».
وشدد على أن «الوحدة الوطنية لن تكون إلا بالاتفاق على أن الاحتلال عدو لنا، ولا مقام له على أرض فلسطين، وأن الطريق لمواجهة صفقة القرن، هي مقاومة الاحتلال بكل الوسائل».
وطالب الحية، السلطة الفلسطينية «بسحب الاعتراف من الكيان الصهيوني، ووقف التنسيق الأمني».
وقال إن «العدو لا ينفع معه إلا العمليات البطولية من دعس وطعن وتفجير».