ولاية سمائل… مجد حافل بالعطاء في الماضي التليد والحاضر المشرق

حصن سمائل وفرقة الدن.. نموذجان –

كتبت – سلامة الرواحية –
ولاية سمائل، تلك الولاية التي تتوسط عمان، تعتبر رمزا للحضارة العمانية، تقع في محافظة الداخلية، وتتميز بعدد كبير من المعالم التاريخية والأثرية، كانت ومازالت حاضرة منذ القدم، حاضرة بمعالمها التاريخية العريقة وبأبنائها النجباء في شتى المجالات، جمعت تلك الولاية حضارة معمارية تدل على مكنوناتها الغنية بالتاريخ والقصص والحكايات، وجمعت كذلك روادًا في مختلف العلوم والفنون منذ القدم حتى الجيل الحالي.
وفي التالي نجمع الجانبين بمثالين، المثال الأول حصن سمائل الشامخ، والذي عاصر مختلف الأزمنة ومر بفترات ترميم ورعاية واهتمام، والمثال الآخر نسلط من خلاله الضوء على مواهب أبناء الولاية، واهتمام مجموعة منهم بمجال المسرح، وما تمخض عن هذا الاهتمام من إنشاء فرقة مسرحية اسمها «الدن» والتي أكملت 25 عاما من العطاء الفني.

حصن سمائل
حصن سمائل الشهير وهو حصن قديم تم ترميمه في زمن الإمام ناصر بن مرشد وبه بروج محصنة بالمدافع إذ يعتبر من أبرز الحصون في ولاية سمائل ، يقع في وسط الولاية ، حيث تبلغ مساحة الحصن أكثر من 10 آلاف متر مربع. وسعت وزارة التراث و الثقافة إلى ترميم الحصن لجعله محط أنظار للسائحين وتأهيله بما يتناسب مع مكانته التاريخية و العريقة . تعتبر ولاية سمائل موطنا لعدد من الأيمة و العلماء و الفقهاء الذين لعبوا دورا مهما في بناء الحضارة الإسلامية ومن أهمهم : الشاعر أبو سرور حميد بن عبدالله الجامعي الملقب ب»عاشق عمان» أقدم عمالقة الشعر و الأدب . ومازالت ولاية سمائل حاضنة لعلماء وفقهاء، فكانت مطمح الدارسين لمعرفة العلوم وأصول الدين واللغة . ولولاية سمائل نصيب وافر من الإنجازات منذ عهد جلالة السلطان الراحل قابوس بن سعيد –طيب الله ثراه- ومن أهم الإنجازات : جامع السلطان قابوس حيث يقع الجامع في وسط الولاية بالقرب من السوق المركزي لولاية سمائل والذي يتميز بفنه المعماري . بالإضافة إلى بوابة سمائل التي تعتبر معلما حضاريا عريقا.

فرقة مسرح الدن
ومن الجانب الثقافي كان لأبناء سمائل دور كبير على الصعيد المسرحي حيث تم تأسيس فرقة مسرح الدن الثقافية والفن في عام 1994 بقرية الدن بالولاية، وهي فرقة مسرحية أهلية مختصة بتقديم الأعمال المسرحية وإعداد وإخراج الفعاليات الفنية و الثقافية وتنظيم المهرجانات. وفي عام 1998 نالت فرقة مسرح الدن الإشهار الرسمي من قبل وزارة التراث و الثقافة.
قدمت الفرقة العديد من الأعمال المسرحية في مختلف دول العالم وحققت العديد من الإنجازات و الجوائز . واستمرت مسيرة فرقة مسرح الدن للثقافة والفن في مضي وتقدم على الصعيد المسرحي، حيث احتفلت بمرور 25 عاما من الإنجازات وذلك برعاية وزيرة شؤون الفنون معالي الدكتورة سعاد بنت محمد اللواتية.
وصرح رئيس فرقة مسرح الدن للثقافة و الفن محمد بن سالم النبهاني، نقلا عن مجلة أناقتي: «إن الفرقة تحتفل باليوبيل الفضي ومنذ إنشائها لم تتوقف عن العطاء وتقديم أفضل ما لديها بمشاركة الموهوبين من محبي المسرح». وتضمن الاحتفال فعاليات الأسبوع المسرحي عددا من العروض المسرحية التي قدمتها الفرقة طوال مسيرتها الفنية، وكان ذلك خلال الفترة من 22 ديسمبر 2019 وحتى 25 من ذات الشهر.
وقدمت الفرقة خلال هذا الأسبوع 5 عروض مسرحية متنوعة، ومن بينها مسرحية «لقمة عيش» والتي حققت عدة جوائز على المستويين المحلي والدولي وآخرها ما نشرته «عمان» في عددها الصادر يوم الاثنين 10 فبراير الحالي، حيث حققت المسرحية جائزة التميز في العمل الجماعي وذلك في مهرجان أوال المسرحي بمملكة البحرين، إضافة إلى حصول الفرقة على جائزة التميز في الإخراج للمخرج محمد الرواحي، لتضاف تلك الجوائز إلى قائمة الجوائز الكبيرة في رصيدها الفني.