3 مواجهات في سباق البحث عن الانتصار وتعزيز المشوار

مباريات في المجموعة الثانية بالدرجة الأولى.. اليوم –

كتب – حمد الريامي –
تقام اليوم 3 مباريات في الأسبوع الثاني من المرحلة الثانية لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم بالمجموعة الثانية التي سيلتقي فيها المصنعة بملعبه مع سمائل الساعة 6:35 مساء والمضيبي يستضيف نزوى 4:15 عصرا وبوشر يستقبل بدية الساعة 6:35 مساء في الظهور الثاني بالمرحلة الثانية، وكانت نتائج الجولة الأولى قد انتهت بفوز بدية على المضيبي 2/‏‏‏1 ونزوى على المصنعة بالنتيجة نفسها وتعادل سمائل وبوشر سلبيا.

المصنعة – سمائل

يبحث المصنعة وسمائل عن الفوز الأول في المرحلة الثانية في الدوري بعدما خسر المصنعة من نزوى 1/‏‏‏2 وسمائل تعادل سلبيا مع بوشر وهذا يعني أن الفريقين بحاجة كبيرة للنقاط الثلاث في بداية المشوار نحو التنافس على صدارة المجموعة لذلك يأمل المصنعة أن يستفيد من عامل الأرض في اكتمال الصفوف وهذا ما يتمناه المدرب حسين السعدي الذي وجد أن الفريق في التجربة الأولى بحاجة إلى تعديل الصفوف في بعض المراكز على الرغم من ظهوره الجيد أمام نزوى عندما تمكن عبدالرحمن عيد من افتتاح التسجيل وإحراز هدف التقدم لكن ذلك لم يدم طويلا عندما وقعت الأخطاء في خط الدفاع ومع ذلك فإن الثقة كبيرة في تحركات الثلاثي حمود السعدي ومهدي المشيفري وعلي المجيني لتحقيق النقاط الثلاث، أما سمائل الذي وقع في فخ التعادل السلبي في أرضه فأداء الفريق بالفعل لم يرض طموحات المدرب الإيراني نوهاد حسين الذي وجد أن التعادل أشبه بالخسارة باعتبار الطموحات كانت كبيرة في خطف الفوز بملعب الفريق إلا أن التسرع وعدم التركيز أفقد المهاجمين استغلال الفرص وهو ما سعى إلى تصحيحها خلال الأيام الماضية في عدم تكرار مشهد ضياع الفرص مرة أخرى مما يتطلب من مشعل المجيزي والمحترف موجو ومحمد الحراصي انسجاما أكثر في المقدمة لأن أصحاب الأرض لن يكونوا الفريق السهل.
المضيبي – نزوى

لقاء المضيبي ونزوى يأتي ما بين البحث عن التعويض للمضيبي بعد الخسارة من بدية وما بين مواصلة الانتصارات لنزوى بعد الفوز الصعب والقاتل على المصنعة لذلك لن تكون المباراة سهلة للطرفين حيث يأمل أن يتجاوز أصحاب الأرض كبوة التجربة الأولى وتصحيح المسار من خلال تعديل الصفوف وهذا ما يبحث عن المدرب أنور الحبسي لأن المهمة بالفعل صعبة وليس في مصلحة الفريق أن يفرط في نقاط جديدة باعتبار التعثر الثاني يصعب من مهمة الفريق نحو المنافسة على صدارة المجموعة لذلك يتطلب من عاهد الهديفي وعمر الحبسي ووليد المسلمي وقاسم البراشدي وبقية الرفاق أن يكونوا أكثر صلابة وتركيز في جميع الخطوط، أما نزوى الذي ينتشي بالفوز الأول وإن كان قد جاء بعد جهد جهيد فالمدرب عبدالعزيز الريامي أعطاه الارتياح النفسي بأن ردة الفعل حاضرة لدى اللاعبين عندما تمكن اللاعب بدر الجابري من إدراك التعادل واقتنص عبدالرحمن العمري الفوز للفريق في الوقت القاتل لذلك عرف الفريق ما يحتاجه في الدقائق الأخيرة، ومع ذلك فإن الريامي لا يريد أن يأتي الفوز متأخرا باعتبار الفريق المنافس من الممكن أن يحدث أي مفاجأة خاصة وأنه يلعب على أرضه ويطالب اللاعبين بأن ينهوا المباراة واقتناص الفوز منذ الشوط الأول.

بوشر – بدية

المواجهة المرتقبة ما بين بوشر وبدية ستكون صعبة للطرفين باعتبار بوشر يبحث عن الفوز الأول بعد التعثر بالتعادل السلبي مع سمائل في الداخلية الذي اعتبره مكسبا خارج الديار في الوقت الذي يسعى بدية لمواصلة الانتصارات والبقاء في الصدارة بعدما خطف فوزا مستحقا في أرضه من المضيبي 2/‏‏‏1 في الجولة الماضية لكن أصحاب الأرض أعدوا العدة لهذه المواجهة وجهز مدرب الفريق بدر الهنائي كل ما لديه من إمكانيات أصحاب الخبرة والوجوه الشابة التي تأمل أن تقدم مستوى جيدا وأفضل في هذه المباراة الذي سيعتمد على تحركات الرباعي معاذ الجهضمي وعدنان الرقادي وعرفان السالمي وهشام الدغيشي الذين سبق أن رجحوا كفة الفريق في مثل هذه المواجهات، أما بدية القادم من شمال الشرقية فمدربه ناصر الحجري يمني النفس بالعودة إلى الديار ولديه 6 نقاط تضعه في المقدمة بلا منازع وتزيد من الثقة في اللاعبين نحو الاقتراب من تحقيق الحلم والطموح الذي يراود الفريق منذ إشهار النادي وهو الوصول إلى دوري الكبار ومع خبرة الحجري وإمكانياته التدريبية ووجود مجموعة من الأسماء الجيدة في الفريق فإن النقاط الثلاث يعتبرها شبه مضمونة إذا لعبوا بنفس المستوى والقوة التي كانت حاضرة في المباراة الماضية.

جريدة عمان

مجانى
عرض