أمريكا وطالبان إلى اتفاق سلام «متوقع» هذا الشهر

كابول ـ «رويترز»: قال مصدران في الحكومة الأفغانية ودبلوماسي غربي أمس: إن من الممكن توقيع اتفاق سلام بين الولايات المتحدة وحركة طالبان هذا الشهر إذا قلصت الحركة الهجمات بوضوح وإن الاتفاق يمكن أن يفضي إلى سحب قوات أمريكية من أفغانستان.
وجاء الإطار الزمني الذي حددته المصادر بعد يوم من قول الرئيس الأفغاني أشرف غني إن هناك انفراجة محتملة في المحادثات بين أمريكا وطالبان في قطر. ووصلت المحادثات إلى طريق مسدود لأسباب منها مطلب أمريكي بموافقة الحركة على تقليص الهجمات بشدة في إطار أي اتفاق على انسحاب القوات الأمريكية.
وقال سهيل شاهين المتحدث باسم المكتب السياسي لطالبان في العاصمة القطرية الدوحة إنه تم إحراز تقدم لكنه رفض ذكر المزيد من التفاصيل.
وتستضيف الدوحة المحادثات بين الطرفين المتناحرين منذ 2018 على الرغم من استمرار القتال في أفغانستان الذي أدى إلى مقتل المئات من المدنيين والجنود مع بسط طالبان سيطرتها على أراض هناك.
وقال مسؤول أفغاني ثالث: إن الولايات المتحدة وافقت من حيث المبدأ على إبرام اتفاق لكنها لن توقعه حتى تظهر طالبان أنها خفضت العنف.
وقال دبلوماسي غربي في كابول: إن المفاوضين الأمريكيين يعملون على خطة تقضي بموافقة طالبان على خفض العنف لعشرة أيام على الأقل دون أي انتهاك كبير.