مكتب «الدولة» يناقش إعادة تشكيل لجان الصداقة البرلمانية ويستعرض عددا من التقارير

«التقنية والابتكار» تناقش مع مسؤولي الصندوق العماني للتكنولوجيا «الاستثمار في التقنية» –

استعرض مكتب مجلس الدولة أمس الأربعاء تقرير إعادة تشكيل لجان الصداقة البرلمانية لمجلس الدولة على ضوء ما تم الاتفاق عليه مع مجلس الشورى حول تمثيل السلطنة في المحافل الإقليمية والدولية ولجان الصداقة.
وقيّم المكتب في اجتماعه الخامس لدور الانعقاد السنوي الأول من الفترة السابعة برئاسة معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة، وبحضور المكرمين أعضاء المكتب وسعادة الدكتور الأمين العام للمجلس، الجلسة العادية الخامسة لدور الانعقاد السنوي الأول من الفترة السابعة المنعقدة يوم الثلاثاء الموافق 28 يناير ٢٠٢٠م، والتي خصصت لتأبين جلالة السلطان الراحل قابوس بن سعيد طيب الله ثراه.
واطلع مكتب المجلس في الاجتماع على مجموعة من التقارير والموضوعات منها: التقرير المقدم من المكرم الدكتور سعيد بن مبارك المحرمي حول زيارة وفد مؤسسة (فيتش) الذي زار المجلس مؤخرا، و التقرير المقدم من الأمانة العامة المساعدة لشؤون الجلسات واللجان حول الموضوعات التي تطرق إليها معالي الدكتور الرئيس في اجتماعاته بالمكرمين والمكرمات أعضاء اللجان الدائمة، إضافة إلى الاطلاع على التقرير الختامي لإنجازات الأمانة العامة المساعدة لشؤون مركز المعلومات والبحوث للعام 2019م.
وفي ختام الاجتماع تطرق مكتب المجلس إلى تقرير متابعة أنشطة اللجان خلال الفترة الواقعة بين اجتماع المكتب السابق وهذا الاجتماع، كما تم مناقشة ما استجد على جدول أعماله، واتخذ القرارات اللازمة بشأنها. «التقنية والابتكار» بمجلس الدولة تناقش مع مسؤولي الصندوق العماني للتكنولوجيا «الاستثمار في التقنية»
كما استضافت لجنة التقنية والابتكار بمجلس الدولة أمس الأربعاء، عددا من المختصين بالصندوق العماني للتكنولوجيا، وذلك في إطار دراسة اللجنة حول «مشروع قانون الاستثمار في التقنية والابتكار».
وناقشت اللجنة خلال اجتماعها السادس لدور الانعقاد السنوي الأول من الفترة السادسة، برئاسة المكرمة الدكتورة مريم بنت عبدالله العوادية رئيسة اللجنة، بحضور المكرمين أعضاء اللجنة، وعدد من موظفي الأمانة العامة، مع المختصين بالصندوق الوضع الحالي للاستثمار في المجالات التقنية على مستوى السلطنة، والتحديات التي يواجهها الصندوق في المجالات الاستثمارية المتاحة للقطاعات التقنية بما في ذلك مجال البحث والتطوير والابتكار، والمقترحات التشريعية والعملية التي يراها المختصون في الصندوق لخلق بيئة استثمارية محفزة للابتكار في المجالات التقنية عامة وفي مجال عمل الصندوق بصفة خاصة، والدور الحالي والمستقبلي الذي يقوم به الصندوق في إيجاد بيئة محفزة وداعمة لتطوير الفرص الاستثمارية في مجالات التقنية والابتكار وتمويل البحث والتطوير.
وضم وفد الصندوق العماني للتكنولوجيا المهندس يوسف بن علي الحارثي الرئيس التنفيذي للصندوق وبعض المختصين بالصندوق. إلى ذلك استعرضت اللجنة خطتها للعام 2020م فيما يتعلق بالمؤتمرات وورش العمل والدورات التدريبية.
يذكر أن الدراسة تهدف إلى مراجعة التشريعات النافذة في السلطنة والتي تتعلق بالاستثمار في مجالات التقنية والابتكار، والوقوف على التحديات التي تواجه الاستثمار في المجالات التقنية وتعيق الابتكار في هذه المجالات، واقتراح منظومة متكاملة توفر بيئة محفزة للابتكار في المجالات التقنية بما يسهم في تنويع مصادر الدخل الوطني.