مصر تفوز بعضوية مجلس السلم والأمن الإفريقي

القاهرة – عمان – نظيمة سعد الدين:-

فازت جمهورية مصر العربية بأغلبية ساحقة بعضوية مجلس السلم والأمن الأفريقي للفترة 2020/ 2022.
جاء ذلك خلال الانتخابات التي عقدت امس في أديس أبابا على هامش اجتماعات المجلس التنفيذي للاتحاد الافريقى، حيث قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد حافظ في تدوينة له عبر«تويتر» أمس إن مصر تواصل جهودها الحثيثة لتعزيز السلام والاستقرار في القارة الأفريقية.
وكانت المستشار القانوني للاتحاد الإفريقي السفيرة نميرة نجم، قد أكدت أن مقاعد مجلس الأمن والسلم الإفريقي العشرة ستشهد صراعا انتخابيا بين تسع دول إفريقية تمثل أربع مناطق جغرافية، بعد أن حسمت مصر الفوز المرتقب بمقعد مبكر في المجلس بالتزكية نظرا لأنها المرشح الوحيد عن منطقة شمال إفريقيا، بينما يدور التنافس بين باقي المناطق الجغرافية الأربع وهي منطقة شرق إفريقيا ويتنافس فيها السودان وإثيوبيا وجيبوتي والصومال، ومن منطقة غرب إفريقيا غانا والسنغال وبنين، ومن منطقة وسط إفريقيا الكاميرون وتشاد، ومن منطقة جنوب إفريقيا مالاوي وموزمبيق.
وأضافت أنه سيتم انتخاب أربعة أشخاص أعضاء في لجنة حقوق الإنسان والشعوب من بين اثني عشر مرشحا متنافسا، هم من دول منطقة شرق إفريقيا أليكسا أمسباري من سيشيل، ولورانس ميتي من كينيا، وعن منطقةً غرب إفريقيا بكري صادق دايبي من كوت ديفوار، ونديم جاي من سنغال، ووإيمانويل جوف من جامبيا، وعن منطقة وسط إفريقيا ماري لويس من الكاميرون، ونيلًوم ماباجوتو من تشاد، وبوليتا اوندو من الجابون، وعن منطقة جنوب إفريقيا مدفورد مواندنيجا من زامبيا، ومارشال شلينجا من مالاوي.
وأوضحت نجم أنه ستجرى انتخابات بين مرشحي عشر دول لشغل ستة مقاعد في لجنة القانون الدولي، وهم محمد هلال من مصر، ومختار عمر سيد من ليبيا عن منطقة الشمال ووديدة خلف الله عبد الرحمن من السودان، وعبدي إسماعيل من جيبوتي، وجوليت كاليما من أوغندا عن منطقة شرق إفريقيا، وكاثلين كوارتي من غانا، ويامي باجسي من ليبيريا وبليبي دايلا من بوركينافاسو عن منطقة غرب أفريقيا، بينما ضمن سباستياو دي سلفا من إنجولا مقعدا منتظرا عن منطقة جنوب إفريقيا بالتزكية لعدم وجود مرشح من دولة أخرى.
كما تقدمت مصر في انتخابات عضوية المقعد الشاغر بمجلس الاتحاد الإفريقي الاستشاري لمكافحة الفساد عن منطقة الشمال، لافتة إلى أنه من المنتظر أن تفوز مصر بهذا المقعد بالتزكية أيضا، واستمرار المستشارة المصرية أمال عمار في ذات المقعد التي تشغله حاليا في الدورة القادمة؛ لعدم تقدم مرشح من دولة أخرى عن منطقة شمال إفريقيا.