مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي يزور إيران لتهدئة التوتر

الذرية الإيرانية: إنتاج الماء الثقيل يبلغ 20 طنًا سنويًا –
طهران – عمان – محمد جواد الأروبلي:-

قال الاتحاد الأوروبي في بيان: إن مسؤول السياسة الخارجية بالتكتل «خوسيب بوريل» سيزور إيران للقاء مسؤوليها في محاولة لتخفيف حدة التوتر في الشرق الأوسط.
وسيلتقي بوريل خلال الزيارة التي تستغرق يومين بالرئيس الإيراني حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف.
وقال البيان: «لدى بوريل تفويض قوي من وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي للمشاركة في حوار دبلوماسي مع الشركاء في المنطقة لتخفيف حدة التوتر والسعي لإيجاد حلول سياسية للأزمة الراهنة».
وتصاعد التوتر بشكل حاد في المنطقة بعد قتل الولايات المتحدة قائد فيلق القدس الإيراني «قاسم سليماني» في أوائل يناير قرب مطار بغداد الدولي، وقد ردّت طهران على ذلك بقصف قاعدة «عين الأسد» التي تتمركز فيها قوات أمريكية في العراق.
وذكر البيان أن «الزيارة ستكون فرصة أيضًا لإيصال رسالة التزام قوي من الاتحاد الأوروبي بجهود الحفاظ على الاتفاق النووي» في إشارة للاتفاق الذي وقعته إيران مع القوى العالمية في 2015 وانسحبت منه الولايات المتحدة في 2018.
ويقوم التكتل بدور الضامن للاتفاق النووي ولدى بوريل دور رسمي في آلية فض النزاعات في الاتفاق التي فعّلتها بريطانيا وفرنسا وألمانيا الشهر الماضي بعد أن قالت إيران إنها لن تلتزم ببعض القيود المفروضة على المواد النووية بموجبه.
على صعيد آخر أعلن المساعد الخاص لرئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية «علي أصغر زارعان» أن إنتاج مفاعل أراك النووي يبلغ الان 20 طنًا من الماء الثقيل سنويا.
وأشار زارعان إلى مجمع أراك لإنتاج الماء الثقيل وقال: «إن إنتاج المجمع كان 7 أطنان سنويًا في البداية ومن ثم ارتفع إلى 16 طنًا فيما يبلغ الآن 20 طنًا، ولو اقتضت الحاجة فإننا قادرون على رفع الإنتاج أكثر من ذلك».
وقال زارعان أيضًا: إن حجم إنتاج اليورانيوم في إيران يبلغ الآن 10 كغم يوميًا في حين كان قبل الاتفاق النووي 7.5 كغم.