فيلم تشويقي نفسي الفائز الأكبر في جوائز ماغريت البلجيكية

(أ ف ب): كان فيلم «دويل» التشويقي النفسي للمخرج أوليفيه ماسيه-دوباس مساء السبت الفائز الأكبر في الدورة العاشرة لجوائز ماغريت السينمائية البلجيكية بحصده تسع جوائز من أصل عشر كان مرشحا لها.
واكتفى فيلم «لو جون أحمد» للشقيقين جان-بيار ولوك داردين بجائزتين بينما كان مرشحا في تسع فئات. وكان الفيلم فاز بجائزة الإخراج في مهرجان كان 2019.
وكانت جائزة أفضل موهبة واعدة في صفوف الممثلين من نصيب إدير بن عدي (14 عاما) الذي يلعب في الفيلم دور المراهق الذي ينحو نحو التطرف في فيلم «لو جون أحمد» (الشاب أحمد).
وقد نالت المعلمة التي تقع ضحيته في الفيلم ميريم أخيدو جائزة أفضل ممثلة في دور ثانوي. ونال بولي لانرس جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم «سي سا لامور» (هذا هو الحب) فيما حازت فيرلي باتنز جائزة أفضل ممثلة عن دورها في «دويل».
ونال هذا الفيلم الأخير وهو الثالث لمخرجه جوائز أفضل فيلم وأفضل إخراج وأفضل سيناريو أصلي أو ومقتبس…
وهو مقتبس من الرواية البوليسية «ديريير لا هاين» (وراء الحقد) للبلجيكية باربرا أبيل ويروي كيف أن علاقة صداقة بين جارتين تغرق في المأساة عندما يموت طفل إحداهما عرضا. وهو يشبه في أجوائه، تلك التي تهيمن على أفلام الأمريكي ديفيد لينش الذي يؤكد المخرج البلجيكي أنه تأثر به وبألفرد هيتشكوك.