«معرّة النعمان» مهجورة إلا من لوحات الفسيفساء

معرة النعمان (سوريا) – بقلم ماهر المونس – (أ ف ب): يخيّم صمت ثقيل على مدينة معرّة النعمان في شمال غرب سوريا، حيث أقفرت الشوارع وهُجرت المنازل التي نجت من الدمار. وحدها لوحات الفسيفساء الذائعة الصيت بقيت بمعظمها صامدة في المتحف الذي لم يسلم من تداعيات الحرب.
بعد أسابيع من معارك عنيفة وغارات دفعت بعشرات الآلاف من السكان إلى الفرار، سيطر الجيش السوري الأربعاء على معرّة النعمان، ثاني أكبر مدن محافظة إدلب، الواقعة على طريق دولي استراتيجي، وذلك بعد أكثر من سبع سنوات من سيطرة الفصائل المعارضة عليها.
في المدينة، تقتصر الحركة على بضعة جنود سوريين. يتجوّل عدد منهم وسط الشوارع والأزقة، ويقف آخرون عند حاجز مستحدث، بينما يتبادل غيرهم أطراف الحديث على قارعة الطريق. وفي مكان قريب منهم، ترك فصيل معارض شعاره على جدار في المدينة التي شكلت لسنوات طويلة مركزاً لتظاهرات ضخمة مناوئة لدمشق.
في إحدى الساحات، بقيت أرجوحة أطفال ضخمة وملونة يتيمة. على يمينها بناء انهار سقفه، وعلى يسارها شرفة تصدّعت، فيما لا تزال أعمدة الدخان الأسود تتصاعد في سماء المدينة.
قبل أربعة أشهر فقط، كان 150 ألف شخص يقطنون في معرّة النعمان التي باتت اليوم أشبه بمدينة أشباح بعد أن هجرها سكانها. ودفع التصعيد العسكري الأخير للقوات الحكومية وحلفائها على ريفي إدلب الجنوبي وحلب الغربي منذ ديسمبر 388 ألف شخص إلى النزوح خصوصاً من معرة النعمان، وفق الأمم المتحدة.
بعدما زارها تلميذاً عام 2007 خلال رحلة مدرسية، يعود الجندي مجد مرهش (27 عاماً) إلى المدينة، حاملاً بندقيته عوضاً عن حقيبته.
ويقول مجد لوكالة فرانس برس على هامش جولة للصحفيين في المدينة نظمتها وزارة الإعلام السورية «أتذكر تماماً جمالها وأناقة العمران فيها، وأتذكر لوحات الفسيفساء في متحفها».
ويضيف قبل دخوله إلى المتحف «أعود إليها اليوم بعد 13 عاماً، لكنها ليست المدينة التي عرفتها».

فسيفساء صامدة
وتُعرف منطقة جبل الزاوية في جنوب غرب إدلب، حيث تقع معرة النعمان، بمعالمها الأثرية. وتضم قرى مدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو).
وكان لمعرة النعمان، كما مدن أثرية أخرى، حصتها من دمار طال معالمها. ففي فبراير 2013، عمد مقاتلون معارضون إلى قطع رأس تمثال الشاعر أبو العلاء المعري (973-1057)، أحد أبرز شعراء العرب والمتحدر منها.
ولعلّ أكثر ما تُعرف به المدينة متحفها الضخم الذي يضم أكثر من ألفي متر مربع من لوحات الفسيفساء الأثرية العائدة للعصرين الروماني والبيزنطي، ولم يسلم بدوره من تداعيات الحرب. في الساحة العامة المقابلة لباب المتحف، اختفى تمثال المعري، بينما يبدو المبنى وهو عبارة عن خان عثماني يعود للقرن السادس عشر، وكأنه فقد بعضاً من هيبته. تراكمت حجارة ضخمة في زواياه. ودُمر ناووس حجري ضخم على يمين مدخله، بينما لا يزال آخر على يساره صامداً.
وفي يونيو 2015، قالت جمعية حماية الآثار السورية المستقلة إن المتحف تعرض لقصف «ببرميلين متفجرين»، ما أسفر عن «أضرار بالغة». إلا أن المدير العام السابق للمديرية العامة للآثار والمتاحف في سوريا مأمون عبد الكريم رأى في تصريح لفرانس برس إن لوحات المتحف بقيت بخير إلى حد كبير.
وخلال السنوات الماضية، حرص موظفون قدامى في مديرية الآثار وسكان على حماية لوحات المتحف، مكرسين جهودهم لهذا الهدف.
ويوضح عبد الكريم أنهم «غطوا اللوحات بأكياس الرمل لتجنيبها أي أضرار قد تطالها جراء الانفجارات او تخفيف الأضرار بالحد الأدنى».
في قاعة يدخلها الضوء من شباك صغير، وضعت عشرات أكياس الرمل فوق بعضها بعضاً كما لو أنها سواتر تحمي الجدران المكسوة بالفسيفساء. وأمام لوحات أخرى، علقت قطع قماش بيضاء اللون.
وحافظت لوحات عدة على نضارتها ولم تشبها شائبة، بينها لوحة مستطيلة الشكل تظهر أربعة حيوانات تجري خلف بعضها، وفوقها لوحة أخرى دائرية لرجل يحمل عنقود عنب.
في قاعة أخرى تشقّق سقفها، تصدّعت لوحة عليها حيوانات عدة، أسد وطيور ودب ونمر، فيما تبدو فجوات وسط لوحة أخرى، ناجمة على الأرجح عن شظايا.
ويقول عبد الكريم إن المعطيات المتوفرة عن وضع المتحف حتى نهاية العام 2019 تؤكد أن كل شيء «تحت السيطرة» قبل أن تنقطع المعلومات منذ مطلع العام الحالي.
ولطالما شكل متحف معرة النعمان مصدر فخر لسكانها الذين نزحوا منها على مراحل على وقع التصعيد العسكري. ويقول عبد الكريم «قضيت سنوات من عمري في معرة النعمان، وأعرف جيداً كيف يشعر سكانها بالفخر ويعتبرون أنفسهم بوابة سوريا في الفسيفساء».