السيد بدر بن سعود يتسلَّم رسالة خطية من وزير الدفاع الأمريكي

استقبل نائب مستشار الأمن الوطني الهندي –

مارك أسبر: الولايات المتحدة الأمريكية تكنُّ عظيم التقدير لسياسة الاستقرار التي خطَّها السلطان الراحل –
تسلَّم معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع رسالة خطية من معالي مارك أسبر وزير الدفاع بالولايات المتحدة الأمريكية، ضمَّنها أصدق تعازيه وجميع منتسبي وزارة الدفاع الأمريكية في وفاة فقيد الوطن المغفور له -بإذن الله تعالى- جلالة السلطان قابوس بن سعيد -طيب الله ثراه-، مضيفًا إن الولايات المتحدة الأمريكية تكنُّ عظيم التقدير والاحترام لسياسة الاستقرار التي خطَّها جلالة السلطان الراحل لسلطنة عُمان لما يقارب الخمسين عامًا.
لقد كان قائدًا ذا رؤية ثاقبة عندما تنبَّأ في السبعينيَّات بأن التعاون الوثيق بين البلدين الصديقين سوف تكون له فوائد استراتيجية للعلاقات العسكرية العُمانية – الأمريكية وقد استشهد وزير الدفاع الأمريكي في رسالته بحديث جلالة السلطان قابوس -رحمه الله- عند زيارته للولايات المتحدة الأمريكية في عام 1983م للرئيس الأمريكي رونالد ريجان قائلًا: «نحن ندرك بأنه في الوضع السائد في العالم لا تستطيع أي دولة أن تتصرف بمعزل عن الدول الأخرى، ويجب أن يبذل العالم الحر جهدًا منسقًا إذا ما أريد للحرية أن لا تنطفئ شعلتها، لذلك فإننا نتطلع إلى تأييد أصدقائنا تماما كما نقدِّم تأييدنا لهم».
إن كلمات جلالة السلطان تلك لا تزال تجد صداها في العلاقات العمانية – الأمريكية إلى يومنا هذا.

كما نقلت الرسالة تمنيات وزير الدفاع الأمريكي لجلالة السلطان هيثم بن طارق – حفظه الله ورعاه – بالتوفيق والنجاح، مؤكدًا على ثقة الإدارة الأمريكية بأن إرث الصداقة الذي خلَّفه جلالة السلطان قابوس -طيب الله ثراه- مع الولايات المتحدة وجهوده المخلصة في ترسيخ الاستقرار الإقليمي وصوت جلالته الداعي للسلام والاعتدال سوف يستمر تحت قيادة جلالة السلطان هيثم بن طارق.
جاء تسليم الرسالة عند استقبال معالي السيد الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع صباح أمس بمكتبه بمعسكر بيت الفلج ملحق الدفاع العسكري الأمريكي.
كما استقبل معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بمكتبه بمعسكر بيت الفلج صباح أمس معالي بنكاج ساران نائب مستشار الأمن الوطني الهندي الذي يزور السلطنة حاليًا. تم خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية واستعراض مجالات التعاون القائمة بين البلدين الصديقين وبحث عدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك، وأشاد معاليه بمستوى العلاقات الطيبة بين البلدين الصديقين وجهود السلطنة في تحقيق الأمن والسلام في المنطقة.
حضر المقابلة سعادة سفير جمهورية الهند المعين لدى السلطنة والوفد المرافق للضيف.
كما استقبل معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية معالي بانكاج سران نائب مستشار الأمن القومي الهندي والوفد المرافق له جرى خلال المقابلة استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تطويرها، كما تم التطرق إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.