تحصين أكثر من عشرة آلاف رأس بالحمراء

عبدالله بن محمد العبري
الحمراء في 27 يناير/ تواصل دائرة التنمية الزراعية بولاية الحمراء تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع التحصين الوطني للثروة الحيوانية، والذي بدأ في الثلاثين من شهر ديسمبر الماضي وسينهي فبراير القادم حيث تم تحصين أكثر من10 آلاف و500 رأس من مختلف سلالات الثروة الحيوانية بقرى الولاية، وقد وفرت وزارة الزراعة والثروة السمكية كل متطلبات تنفيذ المشروع من لقاحات وأدوات وكادر طبي بيطري وغيرها من المستلزمات الأخرى اللازمة لتنفيذ المشروع، وتشمل الجرعة الثانية على اللقاحات المضادة لأمراض الحمى القلاعية ومرض جدري الأغنام ومرض طاعون المجترات الصغيرة والتسمم المعوي متعدد العترات.
ولضمان نجاح  المشروع تم التواصل مع مربي الماشية للتهيئة وتعريفهم بأهمية التحصين من خلال الندوات والنشرات واللقاءات المباشرة وأصبح المربي متعاوناً ومدركاً لأهمية التحصين في وقاية حيواناته من الأمراض الفتاكة التي يمكن أن تنتشر بين القطعان خاصة في المناطق الرعوية الجبلية التي تشتهر بها ولاية الحمراء والتي لا يمكن علاجها بعد الإصابة بها وتسعى الوزارة من خلال تنفيذ هذا المشروع للسيطرة علي بعض الأمراض الوبائية المعدية، والتي يمكن أن تنتشر بسرعة كبيرة بين قطعان الماشية مما قد يجعلها تتسبب في خسائر اقتصادية كبيرة نتيجة لنفوق الحيوانات بنسب عالية وكذلك صعوبة علاجها أو تعذره حيث إن بعض الأمراض لا يمكن علاجها إلا عن طريق التحصين هذا بالإضافة الي أن الحيوانات التي تنجو تصبح ضعيفة وقليله الإنتاجية سواء في مجال مصدر الألبان أو اللحوم أو غيرها من المنتجات الحيوانية الأخرى لذلك فإن رفع المناعة لدي الحيوانات من خلال التحصين يعمل علي وقايتها من الأمراض الوبائية وبالتالي رفع إنتاجيتها وكذلك توفير الوقت والجهد لدي المربين نتيجة لانخفاض الأعداد المريضة وكذلك رفع بعض الأعباء على العيادات والكادر البيطري مما يعمل علي تقديم خدمة أفضل وأسرع في الحالات الأخرى .