70 ألف زائر للمركز العلمي برأس الجنز بنيابة رأس الحد بنهاية عام 2019

العمانية: بلغ عدد زوار المركز العلمي برأس الجنز في نيابة رأس الحد بولاية صور من مختلف أنحاء العالم 70 ألف زائر خلال العام الماضي 2019 م.

وتعتبر فترة تعشيش السلاحف برأس الحد في العام الماضي من أفضل الفترات حيث شهدت تسجيل أكبر عدد زوار في الأعوام العشرة الماضية لما تتمتع به النيابة من بيئة ومقومات جاذبة كونها تعد إحدى أهم الوجهات التي يضعها  الزوار في أجندته السياحية خلال زيارته للسلطنة.

ووصف سعود العلوي مدير إدارة السياحة في محافظة جنوب الشرقية نيابة رأس الحد بأنها منطقة جذب سياحي وهي تقع في ولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية وتبعد عن مركز الولاية حوالي 55 كم وهي أول بقعة تشرق عليها  الشمس في السلطنة والجزيرة العربية.

وأشار إلى أن نيابة رأس الحد تتميز بتوفر العديد من الأماكن الطبيعية من شواطئ وتضاريس ورمال وطقس معتدل على مدار العام وتكثر بعا الطيور بأعداد كبيرة خاصة في الأخوار المائية التي تشكّل ملاذًا لها، كما يتميز الشاطئ
بوجود التكوينات الصخرية والخلجان الطبيعية الجميلة.

وحول المنشآت الفندقية في النيابة أوضح سعود العلوي أن النيابة تزخر بوجود عدد من الاستراحات والمخيمات والفنادق إذ تضم 3 فنادق واستراحة و6 بيوت ضيافة ومخيمين مشيرا إلى أن وجود منشأتين قيد التنفيذ وأن نسبة الإشغال بهذه المنشآت السياحية والفندقية تصل في فترة الإجازات الأسبوعية والرسمية إلى 100 بالمائة نظرًا لكثرة الحركة السياحية بها.

وقال العلوي : نظرًا لوجود الكثير من السلاحف بالنيابة فإن حكومة السلطنة ارتأت إقامة متحف يطلق حاليًا ” المركز العلمي برأس الجنز ” الذي يهدف إلى الحفاظ على الحياة الطبيعية للسلاحف وسلامة البيئة المحيطة بها وتوعية المجتمع
العماني بالثقافة البيئية للسلاحف.

من جانبه قال ناصر الغيلاني مدير المتحف العلمي برأس الجنز التابع لمنطقة رأس الحد إن المركز العلمي ينظم للسياح رحلات يومية لمشاهدة المجسمات الخاصة بالسلاحف الموجودة في السلطنة وهو يوفر مرشدًا سياحيًا يقوم بتزويد الزوار بالمعلومات والإرشادات المسموحة والمحظورة للسياح واطلاعهم على عملية وضع السلاحف لبيضها والتي تستمر بين 60 الى 120 يومًا بحسب نوع السلحفاة وأصلها الذي تعود منه ويوضح للزوار طرق التمويه التي تقوم بها السلحفاة حماية للبيض من المعتدين.
وأشار الغيلاني إلى أن المتحف يقدم أنشطة متنوعة لجميع زواره منها دخول شاطئ رأس الجنز برسوم رمزية لأجل التمتع بالجمال الطبيعي الخلاب للشواطئ ورمالها الناعمة وأجوائها الجميلة التي تعتبر عنصر جذب سياحي مقارنة بالأماكن السياحية الأخرى.

وأوضح أنه يمكن للسائح السير حول الجبال المحيطة وممارسة هواية الرماية وصيد السمك ومشاهدة الدلافين والغوص وركوب الدراجات الجبلية كما ينظم المتحف جولات ليلية لمراقبة السلاحف أثناء وضعها للبيض ومراقبة النجوم الليلية.

ومن المشاريع الموجودة بالنيابة مشروع ” ديار رأس الحد ” المطل على البحر والذي يعتبر أحد أهم المشاريع في النيابة وتبلغ مساحته الإجمالية 2 مليون متر مربع ويتميز بأنه محطة للعديد من الأحياء البحرية والطيور وضمن محمية السلاحف.

وتتضمن المرحلة الأولى من المشروع بناء 250 غرفة فندقیة و346 وحدة سكنیة مع المرافق والخدمات اللازمة أما خلال المرحلة الثانية فسيتم إنشاء 450 غرفة فندقیة والمزید من الوحدات السكنیة مع المرافق اللازمة.
من جهته قال علي بن خميس العامري مالك سفينة ” قصر الشيخ للجولات البحرية ” التي تقوم بجولات بحرية برأس الحد إنه يقوم بتنظيم جولات بحرية للسياح على ظهر السفينة على فترتين صباحية ومسائية تبدأ الرحلة من ” خور
جرما ” برأس الحد مرورًا بممرات الخيران وإلى وجهات أخرى ومن ثم الرجوع إلى نقطة الانطلاق مؤكد أن هناك إقبالاً من العمانيين والأجانب.

وأشار إلى أن السفينة تقوم أحيانًا بجولات أخرى إلى نيابة الأشخرة أو إلى الوجهات القريبة من رأس الحد كما يمكن المبيت في السفينة في المكان الذي يرغب به السائحون إذ يغادر طاقم السفينة تاركًا للسياح مساحة لأخذ راحتهم على
أن يعود إليهم الطاقم في اليوم التالي.

ووضح العامري أن السفينة التي بدأ نشاطها منذ 8 أشهر تتكون من غرفة نوم وقاعة كبيرة تتوفر بها أجهزة ترفيهية وجلسة واسعة ومريحة في السطح ومطبخ تحضيري وتتسع لـ60 شخصًا.