النقاد والمحللون: برانكو رجل المرحلة القادمة

تغييرات في الجهاز الفني والإداري –
محسن المســـروري: الاخــتيارات لـــم تكـن كـــــثيرة ..!

للمرة الأولى اتفقت الكثير من الآراء على الاختيار المناسب لاسم المدرب الذي يقود المنتخب الوطني في المرحلة القادمة بعد الإعلان الرسمي لبديل المدرب الهولندي كومان وذلك بعد التوقيع مع المدرب الكرواتي برانكو، وقد أشاد النقاد والمحللون بالمدرب الذي يملك رصيدًا كبيرًا من الخبرة التدريبية لتبدأ مرحلة جديدة للكرة العمانية مع المدرب الجديد وسيختار المدرب برانكو الجهاز الفني المعاون له في الأيام القليلة القادمة وحسب مصادر عمان الرياضي فان كل الأجهزة الفنية والإدارية لن تتضمن الأسماء التي كانت ضمن الجهاز الفني السابق أثناء حقبة المدربين السابقين وآخرين المدرب كومان.
وقال محسن المسروري النائب الأول باتحاد الكرة: التعاقد مع المدرب الكرواتي برانكو بعد دراسة السيرة الذاتية وأنه رجل المرحلة القادمة لعدة اعتبارات أولا نحن في منتصف الموسم ولا تتوفر خيارات كثيرة أو نوعية من المدربين، ويبقى برانكو هو أفضل الخيارات التي وصلتنا والسير الذاتية التي تلقاها اتحاد الكرة في المرحلة الماضية.
أضاف: إن ما يميز برانكو وشجعنا على الاختيار أنه على دراية ومعرفة كافية بالمنطقة والكرة العربية واللاعبين العرب والخليجيين على وجه الخصوص بحكم تجربته الثرية مع الأندية والمنتخبات في القارة الآسيوية وأيضا لضيق الوقت وإننا بحاجة إلى أن يكون المدرب القادم على دراية بمستوى المنتخبات المنافسة لنا في التصفيات الآسيوية المشتركة والتي يتواجد فيها المنتخب حاليًا سواء لنهائيات أمم آسيا أو تصفيات كأس العالم القادمة بدولة قطر الشقيقة 2022 بالإضافة إلى أن برانكو من المدربين المعروفين بشخصية قوية ويحمل سيرة ذاتية حافلة وله تكتيكة الخاص بالإضافة إلى اتجاه اتحاد الكرة فيا لمرحلة الحالية إلى المدرسة الأوروبية الشرقية على كل المستويات فلو لاحظنا أن الخبير من صربيا والمدرب من كرواتيا مع جهازه المعاون والقادم أيضا للمنتخبات في المراحل السنية ستكون من أوروبا الشرقية لعدة اعتبارات كونها المدرسة المناسبة في المرحلة القادمة.
وحول أهمية أن يكون الجهاز الفني هو من يختار معاونيه أضاف المسروري: أنا مع أن يقوم الجهاز الفني بتحديد معاونيه باختياره وفق رؤيته المستقبلية للعمل من أجل أن تكون هناك رؤية واحدة واضحة وانسجام بينها ولا غنى عن المدرب العماني في كل الأحيان ولكن عليه أن يتعب على نفسه، ويجتهد ويوجد نوعا من المعايشة وفي اعتقادي الشخصي يوجد هناك أسماء تبشر بالخير والفرصة لن تكون معدومة، وسيظل المدرب الوطني متواجدًا في الأجهزة الفنية المساعدة للمنتخبات السنية وغيرها وعلى أمل أن تظهر مستقبلا أسماء بارزة.
ويرى محلل قناة عمان الرياضية والناقد الرياضي سيف بن سلطان الغافري أنه ليست لديه معلومات مع من كانت المفاوضات من المدربين الأهم لدينا بأن المدرب له سيرة ذاتية معروفة كونه كان متواجدا في الخليج ودرب منتخبات وفرق معروفة ونرجو له التوفيق مع منتخب الوطن بشرط أن يكون العمل واقعيا ويتعامل بشكل احترافي بعيدا عن العاطفة سواء أكان في مسألة إعداده للمنتخب أم اختياراته للاعبين.
وقال محلل قناة عمان الرياضية والناقد الرياضي ولاعب نادي صحم السابق محمد الزعابي بالنسبة للأسماء التي تم طرحها لتولي مهام تدريب المنتخب يبقى اسم المدرب برانكو خيارًا ممتازًا في الفترة القادمة خاصة أن برانكو يتمتع بسيرة ذاتية جيدة وسبق له تدريب منتخبات وأندية على مستوى عال، ويبقى الصعود للمرحلة الثانية من التصفيات المشتركة فيه صعوبة، وإن كان قريبا، ولكن يبقى الهدف الأسمى هو التواجد في نهائيات كأس العالم القادمة -بإذن الله- وهذا يحتاج لعمل كبير من الجهاز الفني لمنع القيل والقال.
وأكد المدرب الوطني محسن بن درويش البلوشي أن قرار التعاقد مع برانكو موفق وجيد بحكم أن المدرب على دراية تامة بالكرة الآسيوية وقريب من المنطقة ولديه معرفة بظروف اللاعب الخليجي وعقليات اللاعبين، ويبقى من الأولويات في المرحلة القادمة للمنتخب الأول؛ لأنه أمام تحديات كبيرة من خلال التصفيات المزدوجة، ويجب أن يكون التركيز على تأهيل المنتخب للمرحلة القادمة.
ويقول المدرب الوطني سالم سلطان: إن اتحاد الكرة أصاب في اختيار المدرب برانكو في هذا التوقيت لما يملكه من سيرة ذاتية ودراية بالكرة الخليجية بشكل خاصة من خلال تجاربه السابقة في منطقة الخليج، حاليًا الوقت سيكون هاجس المدرب فيجب عليه إعداد الفريق بشكل جيد للمباريات المتبقية من التصفيات المزدوجة.