جلالة السلطان يتلقى برقية تعزية من الرئيس الفرنسي

العمانية: تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية تعزية ومواساة من فَخَامة الرئيس/ إيمانويل ماكرون رئيس الجمهورية الفرنسية في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه -.

ضمنها فخامته خالص تعازيه وأعمق مشاعر تعاطفه لجلالة السلطان المعظم وللشعب العُماني في هذا المصاب الجلل، واصفًا جلالة السلطان الراحل – رحمه الله – بالحاكم المحترم الذي يُستمع إليه، مضيفًا أن الفقيد الكبير كانت لديه خلال فترة حكمه رؤية تاريخية وشعور خاص بعظمة شعبه وبلده، الأمر الذي مكنه من تحديثه مع الإبقاء على تقاليده وقيمه ، وبرحيله فقد الشعب العُماني رجلا حكيمًا تمتع بدرجة عالية من الثقافة، مشيرًا إلى أن الفقيد الكبير رغم ارتباطه العميق بجذوره العُمانية إلا أنه بقى منفتحًا على العالم، وخاصة الجمهورية الفرنسية التي كان يعرفها جيدًا.

وأشاد فخامة الرئيس الفرنسي بحكمة وشجاعة جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – رحمه الله – في زمن الاضطرابات الكبرى والعمل بلا كلل لحل النـزاعات الإقليمية، ودعوته المستمرة للسلام والتسامح المتبادل متحليًا بالصبر والعزم والوضوح.

وأشار فخامته إلى أن جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – رحمه الله – أعطى العلاقات العُمانية الفرنسية القوية والمتينة دفعة جديدة ، وأقام البلدان في ظل حكمه شراكة قوية ، مؤكدًا أن البلدين يتشاطران الرؤية نفسها للتحديات الإقليمية والدولية الرئيسية ، ومضيفا أن الجمهورية الفرنسية كانت دائمًا تعتمد على دعم ولطف السلطان الراحل– رحمه الله – ،خصوصا عندما كان بعض مواطنيها يواجهون صعوبات في البلدان المجاورة للسلطنة ، مشيرًا إلى أنه ممتن له إلى أبعد الحدود.