فتاوى لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة:

اختلف في صحة الصلاة فــي الأرض المغتصبــة والأحوط ترك ذلك خشية أن تحمل الصلاة فيها على إقرار الغصب –

■ هل تصلى سنة المغرب في صلاة السفر أم لا؟

في حال إفــراد كل صلاة في وقتها تصلى ســنة المغــرب بعد فرضه، سواء في السفر أو الحضر، وأما في حال الجمع بين الصلاتين فتسقط سنة المغرب كغيرها، إذ لا يمكن أن تتخلل الفرضين صلاة أخرى حال الجمع. واالله أعلم.

■ هل تصح سنة تحية المسجد بعد غروب الشمس وقبل فريضة المغرب؟
إن كانت الشمس غربت فلا مانع من ذلك. واالله أعلم.

فيمن صلى الســنة والنوافل عقب الفريضة، فهل يكتفي بتوجيه الفريضة في السنة والنوافل أم لا بد أن يأتي به في كل واحدة؟
يجزيه ذلك في السنة والنوافل. واالله أعلم.

■ هل تصلى ســنة الزوال يوم الجمعة بعــد الأذان الأول، أم يتحرى زوال الشمس؟
إن صلاها بين الأذانين فذلك خير. واالله أعلم.

■ أمر رجل بالصلاة على ميت فصلى عليــه، غير أنه لم يقرأ التوجيه، هل
صلاته تامة؟
تصح الصلاة على الميت وإن لم يوجه لها قراءة. واالله أعلم.

إذا خرج المولود من بطن أمه ميتاً، هل يصلى عليه؟
لا يصلى عليه، إلا إن بانت دلائل حياة بعد الخروج. واالله أعلم.

■ هل تجوز الصلاة على الميت في سبلة بنيت قرب المقبرة، أعدت لحاجة الناس إليها عند حدوث المطر أو الحــر، لأن الأرض التي قرب المقبرة متلوثة؟
لا مانع من ذلك. واالله أعلم.

هل تصح صلاة المرأة على الميت مع الجماعة؟
لا مانع من صلاتهن على الميت وراء الرجال، مع عدم اختلاطهن بهم، فإن صلاتهن على الأموات شفاعة ودعاء. واالله أعلم.

هل تجوز الصلاة على الميت بالحذاء؟
لا مانع من الصلاة على الميت بالحذاء الطاهر. واالله أعلم.

إذا لم ينقطع الدم من جرح الميــت، فهل يكتفى بالتيمم له أم لا بد من تغسيله؟
إن أمكن غســله فلا بد من تغسيله ولو ســالت جروحه دماً، وإن تعذر غسله عدلوا إلى التيمم له. واالله أعلم.

ما قولكم في مســافرين يجمعون بين الصلاتين، فحضرت صلاة جنازة بعد فراغهم من الصــلاة الأولى، فهــل يصلون معهم علــى الميت، أم ينتظرون ثم يتمون صلاتهم؟
في هذه الحالة عليهم الانتظار، إذ لا يجوز في حال الجمع بين الصلاتين الفصل بينهما بصلاة، ولو كانت صلاة الجنازة. واالله أعلم.

■ من أولى بالصلاة على الميت أبوه أم أخوه أم ابنه؟
الأب هو أولى بذلك لعظم حقه. واالله أعلم.

■ كنا في حــال دفن ميت، فحضر وقــت صلاة الفريضــة فصليناها داخل المقبرة مستدبرين للقبور، فهل صلاتنا تامة أم لا؟
إن كنتم لم تصلوا على القبور، ولم تستقبلوها في صلاتكم، فهي تامة ـ إن شاء االله ـ. واالله أعلم.

■ ما قولكم فيمن يزعم أن الميت لا يغســل حتــى يحضر رجل دين يقرأ عليه نية الغسل، فهل ذلك صحيح؟
ذلك قول باطل، وجميع المســلمين رجال دين، وحسبهم النية بقلوبهم. واالله أعلم.

في منطقتنا مســجد، وقبلة هذا المســجد منحرفة عن القبلة الصحيحة، فما حكم الإســلام في ذلك؟ وهل صلاتنا الســابقة مقبولة؟ وهل يجوز الاستمرار في الصلاة بهذا المســجد إذا لم يغير اتجاه القبلة المنحرفة؟ وإذا وجب تغيير الاتجاه المنحرف إلى الاتجاه الصحيح، من المســؤول عن هذا العمل؟
أما صلواتكم الســابقة على اكتشــافكم الخطأ في الاتجــاه فما عليكم قضاؤها، واالله يتقبلها ما دمتم متحرين للصواب، أما اســتمراركم على الخطأ بعد اكتشــافه فغير جائز، وعليكم أن تتجهوا الوجهــة الصحيحة ولو لم يعد تصميم المســجد على النحو الصحيح والاتجاه القبلي، بل يكفي أن تكون الصفوف متجهة نحو القبلة، أما المسؤولية فهي على كل مصل، لمطالبة الكل بأن يتحرى الصواب، وأما تغيير المســجد إلى الاتجاه الصحيح فمســؤولية المسؤولين. واالله أعلم.

■ هل تجوز الصلاة في أرض اغتصبت من أشخاص وأقيم عليها مسجد؟
اختلف في صحة الصلاة فــي الأرض المغتصبــة، والأحوط ترك ذلك خشية أن تحمل الصلاة فيها على إقرار الغصب. واالله أعلم.

■ ما حكم الجوائز الفورية داخل غطاء الزجاجات، مثل المشروبات الباردة التي تباع في الأسواق؟
إن كانت الجوائز تعطى بغير طريقة الســحب، ولــم تكن فيها ريبة بأنها من مصدر غير جائز، فلا مانع من أخذها واالله أعلم.

لدي شركة تجارية، وطلبت مني شركة أخرى أجنبية من الدول المجاورة الكفالة، وذلك حتى يتسنى لها مزاولة الأعمال (توريد معدات) بالسلطنة، ويكون ذلك مقابل أجرة ســنوية يتم الاتفاق عليها بين الشــركتين، ما قول ســماحتكم في هذا المبلغ؟ وما قولكم فيم إذا كانت أجرة الكفالة مشفوعة بمعاونة الشركة في تخليص بعض أعمالها؟
لا أجــرة على الكفالة في الإســلام، ولكــن يمكنك أن تقــوم بأعمال تعوضك الشركة عنها واالله أعلم.

■ ما هي النسبة المئوية التي تحق للوكيل الشرعي، عناء أصحاب الديون واستلام الإيجارات والعقارات؟
هي على حسب اتفاق الطرفين من قبل، فإن لم يكن بينهما اتفاق فله عناء المثل، الذي يحدده القاضي الشرعي حسبما يراه من جهد الوكيل واالله أعلم.

■ رجل توكل بوكالة شــرعية عن بعض أقاربه للمطالبــة ببعض المبالغ، وهو شريك في المبلغ، هل له الحق شرعا المطالبة عن أتعابه، علما بأنه قد طالب بالمبلغ لمدة خمس سنوات؟ وكم نسبة حقه في ذلك؟
له المطالبة بقدر عنائه بالنسبة إلى أنصباء شــركائه، ولا يقدر ذلك بنسبة معينة، فإن اتفقوا على شيء من ذلك فحسن، وإلا قدر له عناء المثل واالله أعلم.

■ ما قول ســماحتكم في رجل وكيل لأموال المســجد، هــل يحق له أن يستطني غلة من أموال المسجد الوكيل لها، بواسطة؟ دلال في المناداة، حاله كحال أي شخص في تلك البلدة؟
ينبغي له أن يترك غيره وكيلاً عنه ليزابن، ولا يزابن بنفسه واالله أعلم.

■ ما قولكم في شــخص أعطي بضاعة يبيعها بالأجل ويستلم قيمتها ويجمّعها معه حتى تكتمل ثم يعطيها صاحبهــا، إلا أنه في الفترة التي يجمع فيها بعض النقود تعوزه الحاجــة إلى المال فيأخذ من تلك النقود لقضــاء حاجته، ثم بعد وقت محــدود يرجعها إلى ما بقي مما أخذ منه، فــإذا ما اكتملت قيمة البضاعة المباعة دفعها إلى صاحبها كاملة دون نقصــان فهل يأثم بفعله ذلــك أم لا. علما أنه ليس له أي مصلحة من قيمة تلك البضاعــة التي يبيعها أفدنا ولك الأجر؟
ّ ليس له فعل ذلك إلا بإذن من صاحب المال، وهو على أي حال ينقلب بفعله هذا من الأمانة إلى الضمان، فإن ضاع شــيء من الثمن كان له ضامنا بعدما استدانه حتى يرده إلى صاحبه واالله أعلم.

■ هل لي بأن أتعاقد مع تاجر لتكون تجارته باسمي، وإنما الأموال أمواله، ولكنه لا يستطيع أن يتاجر باسمه بحســب ما تقضي به بعض القوانين في بعض البلدان، وهل لي أن آخذ منه من المال مقابل إعطائه اسمي؟

أما إن كانت الأجرة التي تستلمها منه في مقابل الكفالة، فهي غير جائزة، وإن كانت في مقابل عمل تقوم به فلا حرج واالله أعلم.