عبد المهدي يؤكد موقفه بضرورة انسحاب القوات الأجنبية من العراق

بغداد6 يناير- أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال في العراق عادل عبد المهدي اليوم موقف بلاده بانسحاب القوات الأجنبية.
وأوضح عبد المهدي خلال اجتماعه مع الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت: “موقف الحكومة العراقية بعد التطورات الأمنية الأخيرة ورسالته إلى مجلس النواب وقرار المجلس بانسحاب القوات الأجنبية من العراق” .
وأكد حرص “العراق على استمرار علاقاته مع المجتمع الدولي وان تكون علاقاته مبنية على أساس تبادل المصالح المشتركة وإحترام سيادته وعدم التدخل بشؤونه الداخلية” .
وقدمت بلاسخارت تعازيها وتعازي الأمين العام للأمم المتحدة للعراق ودعمه لأمنه واستقراره .
على صعيد متصل، أكد عبد المهدي أن الولايات المتحدة موجودة في العراق بقرار عراقي وانسحاب قواتها هو قرار عراقي أيضا ومن مصلحتها أن تكون الحكومة العراقية قوية وليس العكس.
وقال عبد المهدي، خلال استقباله سفير الصين في العراق تشانغ تاو، إن “أمريكا ساهمت مع العراق في الحرب ضد داعش ولا نريد أن نصبح طرفاً في أي صراع ولا نقبل أن يصبح العراق ساحة لتصفية الحسابات”.
وأكد أن “الصين شريك قوي ومهم للعراق والاتفاق مع الصين أصبح قضية رأي عام في العراق، وشعبنا يدرك أهميته بشكل واضح وسنعمل على إنجازه دون تردد، ونأمل دعم الصين لنا في جميع القضايا التي تخص العراق دوليا”.
وقال سفير الصين خلال اللقاء: “الصين ستظل صديقا حميما للعراق”، وأضاف أن بلاده “تدعم العراق بقوة وتولي اهتماما لتطور العلاقات مع العراق وهي شريك موثوق به للعراق، وسنعمل على إعادة إعماره ودعم الحكومة والشعب العراقي ووضع الاتفاق بين البلدين موضع التنفيذ”.
كما أعرب عن أمله في “تعزيز دور العراق في مشروع الحزام والطريق، كما نحرص على زيادة التعاون الأمني والعسكري” ، مؤكدا “استمرار عمل الدبلوماسيين الصينيين والشركات الصينية وحضورهما في العراق”.
(د ب أ )