استطلاع التواصل بين الأجيال يركز على قياس مدى نقل المعارف والتقاليد الأصيلة

يغطي 9 مؤشرات للمرصد الاجتماعي ويستمر حتى 30 الجاري –

كتبت – عهود الجيلانية –
بدأ المركز الوطني للإحصاء والمعلومات بالتعاون مع مجلس البحث العلمي ممثلا بمشروع المرصد الاجتماعي تنفيذ استطلاع التواصل بين الأجيال بهدف تغذية مؤشرات محور التواصل بين الأجيال في النطاق الأول لمؤشرات المرصد الاجتماعي والذي يستمر حتى 30 ديسمبر الجاري.
ويغطي الاستطلاع 9 مؤشرات لدى المرصد الاجتماعي، وهي الوقت الذي يقضيه الآباء مع أبنائهم في أيام الأسبوع، الوقت الذي يقضيه الآباء مع أبنائهم في إجازة نهاية الأسبوع، مدى تكرار التواصل مع الوالدين، تأثير المربيات وعاملات المنازل، الدعم الاقتصادي للمسنين، العلاقات مع الجيران، المشاركة المجتمعية، الهجرة الداخلية، والوجبات العائلية.
وقال الدكتور سعيد بن سليمان الظفري مدير المرصد الاجتماعي بمجلس البحث العلمي: يقوم الاستطلاع بالتعرف على مدى التواصل بين الأجيال كونه مهما ويكشف دوره في نقل المعارف والقيم والعادات والتقاليد الأصيلة.
ويركز الاستطلاع على معرفة وضع عينة عشوائية من المجتمع العماني حول موضوع التواصل بمظاهره المختلفة بدءا بالتواصل الداخلي في إطار الأسرة الصغيرة ومدى حرص أولياء الأمور على قضاء الوقت مع أبنائهم سواء داخل المنزل أو خارجه. كما يقوم الاستطلاع بقياس مدى التواصل بين كل فرد والأبوين ومعدل الزيارات التي تحدث من الأبناء لآبائهم سواء كانوا يعيشون في بيت واحد أو بيوت منفصلة، وأيضا معرفة مدى التواصل بين الجيران داخل المنطقة الواحدة والمشاركة في المناسبات الاجتماعية والدينية وغيرها من المناسبات. كما يركز الاستطلاع على مدى اهتمام أولياء الأمور بإيصال العادات والتقاليد للأجيال وتعريفهم بالتاريخ العماني. ويركز على مدى تأثير وجود عاملات المنازل على شخصية الأولاد وفي تربيتهم.
وأضاف: نأمل أن يساهم الاستطلاع في معرفة الممارسات الموجودة بالمجتمع العماني ومدى حرص أولياء الأمور على التواصل مع أبنائهم مما له أثر في بنية المجتمع ونقل المعارف والعادات والتقاليد للأجيال المختلفة.