السيد فهد بن محمود يستقبل رؤساء وكالات الأنباء العربية

المشاركون يرفعون برقية شكر للمقام السامي –
التأكيد على تفعيل دور الوكالات تجاه مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي والتطبيقات الإلكترونية –

«العمانية»: استقبل صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء أمس أصحاب المعالي والسعادة رؤساء وكالات الأنباء العربية المشاركين في المؤتمر السابع والأربعين للجمعية العمومية لاتحاد وكالات الأنباء العربية.
وفي بداية اللقاء رحب صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد بالضيوف، مؤكدا حرص السلطنة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – على دعم العمل العربي المشترك تجسيدًا للتعاون المنشود بين كافة دول المنطقة، مشيرا سموه إلى الدور الحيوي الذي تقوم به وكالات الأنباء العربية وأهميته في عصر أصبحت فيه الكلمة والصورة المرآة الحقيقية التي تعكس التطور في أي مجتمع.
كما أشاد سموه بالإعلاميين في السلطنة وما يبذلونه من جهد في الاضطلاع بمسؤولياتهم الوطنية للارتقاء بالعمل الإعلامي، مستعرضًا التطور الذي شهده الإعلام العماني بجميع وسائله المقروءة والمسموعة والمرئية، حيث استطاع مواكبة مسيرة التنمية الشاملة التي تعيشها السلطنة.. مهنئا سموه الدكتور محمد العريمي لتولي منصب رئيس اتحاد وكالات الأنباء العربية في دورته الجديدة.
تناول الحديث خلال المقابلة أهمية اضطلاع الإعلام العربي بدوره في التوعية المجتمعية والنقل الصادق للأخبار وتحري الدقة لمواجهة حملات التشويه التي تستهدف التأثير السلبي على الشعوب، مؤكدا سموه ضرورة تضافر الجهود العربية وتسخير الإعلام للتواصل والتفاهم وبناء الثقة بين الدول.
من جانبهم أعرب أصحاب المعالي والسعادة رؤساء وكالات الأنباء العربية عن شكرهم لاستضافة السلطنة لهذا الاجتماع، وعلى الإعداد الجيد الذي ساهم في التوصل إلى العديد من النتائج الإيجابية، كما أشادوا بالدور البنّاء الذي تضطلع به السلطنة لإنجاح مسيرة الإعلام العربي، رافعين أسمى آيات الشكر والتقدير والتمنيات الطيبة لجلالة السلطان المعظم – أبقاه الله – ومشيدين بما تحقق على أرض السلطنة بقيادة جلالته من إنجازات متعددة في كافة المجالات.
حضر المقابلة معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام، والدكتور محمد بن مبارك العريمي المدير العام ورئيس تحرير وكالة الأنباء العمانية.
وكانت أعمال مؤتمر الدورة الـ«٤٧» للجمعية العمومية لاتحاد وكالات الأنباء العربية قد اختتمت أمس واستمر يومين.
وبحث المؤتمر عددًا من الموضوعات والملفات الإعلامية التي تهم الدول الأعضاء في الاتحاد بالإضافة إلى الملفات الإدارية والمالية.
وقد انتخبت الجمعية العمومية لاتحاد وكالات الأنباء العربية الدكتور محمد بن مبارك العريمي المدير العام ورئيس تحرير وكالة الأنباء العمانية رئيسًا لاتحاد وكالات الأنباء العربية «فانا» للعامين المقبلين ٢٠٢٠ /‏ ٢٠٢١م.
كما تم انتخاب معالي عبدالله بن فهد الحسين رئيس وكالة الأنباء السعودية ومعالي الشيخ مبارك دعيج الإبراهيم الصباح رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لوكالة الأنباء الكويتية «كونا» نائبين لرئيس الاتحاد، وانتخاب المدير العام لوكالة الأنباء الفلسطينية أيمن بهاء الدين ظاهر والمدير العام لوكالة الأنباء الأردنية فايق حجازين ومدير عام وكالة المغرب العربي للأنباء أعضاء في الأمانة العامة للاتحاد.
وأقرت الجمعية العمومية تشكيل لجنة برئاسة معالي أحمد عساف رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية لدراسة وتنقيح النظام الأساسي لاتحاد وكالات الأنباء العربية وإجراء تعديلات على النظامين الأساسي والداخلي لاتحاد وكالات الأنباء العربية لتتواكب مع التطورات الحاصلة في مجالات الإعلام والاتصال وضرورة أن تشمل التعديلات فقرات تتعلق بالنواحي التجارية التي تمكن الاتحاد من الحصول على مبالغ مادية لقاء خدمات يقدمها للأطراف الأخرى خارج الاتحاد.
وجمّدت الجمعية المستحقات المالية السابقة على بعض الوكالات المتأخرة في سداد حصصها على أن يتم التسديد اعتبارًا مع موازنة العام القادم ٢٠٢٠م.
وأقرت الجمعية دعوة جميع وكالات الأنباء العربية بدون استثناء لحضور الاجتماع القادم الذي سيحدد خلال الأشهر القادمة.
وهنأت الجمعية العمومية وكالة المغرب العربي للأنباء على استضافة أعمال المؤتمر الدولي السابع لوكالات الأنباء الدولية.
واطلعت الجمعية العمومية على الرسائل المتبادلة بين الأمانة العامة للاتحاد وجامعة الدول العربية بشأن تخصيص جائزة التميز الإعلامي للدورة الخامسة ٢٠١٩-٢٠٢٠ للعاملين بوكالات الأنباء العربية، كما اطلعت على القرارات المتخذة في مجلس وزراء الإعلام العرب المتعلقة بهذا الشأن.
ودعا المؤتمر إلى مواصلة العمل بالملف الاقتصادي لعام ٢٠٢٠م على أن يقسم العام على الوكالات لفترة واحدة لكل منها والالتزام بنشره في الأوقات المحددة.
وأكدت الجمعية على ضرورة مواصلة التنسيق بين وكالات الأنباء العربية ووكالات الأنباء الوطنية في أوروبا وإيجاد أرضية مناسبة للحوار بين الجانبين لنشر القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والتنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.
والتأكيد على تفعيل دور وكالات الأنباء العربية ووسائل الإعلام العربية تجاه مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي والتطبيقات الإلكترونية التي تنمي العنف وتروج للإرهاب وتضمين أخبارها وتقاريرها بما يشيع ثقافة السلام والعدالة الاجتماعية لإيجاد وعي مجتمعي يسهم في بناء الدولة العصرية.
وحثت الجمعية العمومية وكالات الأنباء العربية على بث الأخبار التي تهدف إلى تعزيز التواصل بين المؤسسات التربوية العربية المعنية بترسيخ وتعزيز مفاهيم الوسطية والاعتدال لدى تلاميذ وطلاب المراحل الدراسية كافة.
ودعت إلى مواصلة العمل بالنشرة الثقافية لعام ٢٠٢٠ ومواصلة العمل بالملف السياحي «النشرة السياحية العربية» ومواصلة العمل بملف الخدمة الإعلامية النسوية، كما أقرت الجمعية العمومية التقرير المالي عن موازنة الاتحاد عام ٢٠١٩ والمصادقة على بياناته الحسابية.
وقررت الجمعية العمومية تشكيل لجنة تضم المديرين العامين لوكالات أنباء الأردن وتونس وفلسطين والسودان والأمانة العامة لوضع مسودة التعديلات وعرضها على الاجتماع الاستثنائي الذي سيعقد خلال الأشهر القادمة لمناقشة موضوع محوري وهو تعديلات النظامين الأساسي والداخلي.
واعتمد المؤتمر نتائج مسابقة أفضل صورة صحفية للعام الحالي ٢٠١٩ والتي فازت فيها وكالة الأنباء السعودية، وجائزة أفضل تقرير صحفي وفازت فيها وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية.
وقرر المؤتمر الاستمرار في بث النشرات الاقتصادية والثقافية والسياحية، وتحسين موقع «فانا» على الإنترنت، واتخذ قرارات تتعلق بالأمور المالية والحسابية، وموازنة الاتحاد لعام 2018.

برقـية شـكـر للمقـام السـامـي –

رفع المشاركون في الاجتماع السابع والأربعين للجمعية العمومية لاتحاد وكالات الأنباء العربية الذي اختتم أعماله في مسقط أمس برقية شكر وعرفان إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – أعربوا من خلالها عن أسمى آيات الشكر والعرفان على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة التي حظوا بها طوال فترة إقامتهم في السلطنة.
وأكد المشاركون أن فترة الاجتماع كانت فرصة كبيرة لهم للوقوف على جوانب مميزة وبالغة الأهمية لسياسة جلالته الحكيمة، وللإسهام الإيجابي والمتواصل بقيادة جلالة السلطان المعظم في دعم جهود التقارب والوئام بين الأشقاء العرب وعلى المستويين الإقليمي والدولي، ومساندة السلطنة المتواصلة للعمل العربي المشترك وفي مقدمته العمل الإعلامي.
سائلين المولى عز وجل أن ينعم على جلالة السلطان المعظم بالصحة والعافية والعمر المديد وعلى السلطنة حكومة وشعبا بتحقيق المزيد من التقدم والازدهار في كل المجالات، وأن ترفل دومًا في عز واستقرار ورخاء في ظل قيادة جلالته الحكيمة.