«مدق الحناء» لمسرح مزون يبهر حضور مهرجان أيام قرطاج المسرحية

قرطاج/تونس – سيف السيابي –

أبهر عرض (مدق الحناء) لمسرح مزون المشارك في مهرجان أيام قرطاج المسرحية بتونس الجمهور ووجد إشادة كبيرة من الحضور والنقاد والمسرحيين من الخليج والوطن العربي من حيث النص والمضمون والسينوغرافيا والإخراج، حيث أجمع الحضور على أن العرض كان في مستوى غاية في الإبهار والمتعة. وهذا العمل من تأليف الكاتب السعودي عباس الحايك، وسينوغرافيا وإخراج يوسف البلوشي، وتميز العرض بسينوغرافيا وديكور توسطته سفينة في مرحلة البناء ومنصة خلفية للإضاءة حققت وظيفتها، ودلالات جمالية بصرية، ودُعِّم الحديث الدرامي بالموسيقي الحية باستخدام بعض الآلات الموسيقية مثل الكمان والآلات الشعبية العمانية، مثل المسيندو والدفوف. ومن أجمل مشاهد العرض مشهد الأم في لحظة فارقة تستيقظ عندها مشاعر الأمومة لتبدأ في تفجير طاقات للتعبير عن ثنائية ضدية من مشاعر الفرح والحزن والبكاء والضحك والغناء والنواح.
المخرج المسرحي العراقي إبراهيم حنون قال: إن العرض العماني مدق الحناء عرض معبر محمل بالقيم الجمالية يذهب بإبراز الموروث العماني بشكل مؤثر. أما الصلت السيابي فقال: يتكلم العمل بشكل عام عن مسارين: مسار شخصية رسلان والتي تتحدث عن الشخص الطاغي في القرية ومسار هجرس وأمه بائعة الحناء بالمسار العاطفي. المخرج المسرحي التونسي حافظ خليفة قال عن العمل: «مدق الحناء في عرضه بأيام قرطاج المسرحية أعتقد أن هذا العرض مهم جدا لما شمله من جمع ولم شمل ما وجب على الوزارات الثقافة بالبلدان العربية أنها جمعت شمل أربع بلدان النص سعودي والإخراج والسنغرافيا عمانية والإنارة تونسية والأداء عراقي مع طاقات شابة محترفة وهاوية عمانية يلم شمل الهوية العمانية ويعانق بها العالمية، هذا العمل ميزته انه يحقق ما لم تسطع أن تحققه بعض المؤسسات الدولية المسرحية العربية بمجهودات مسرح مزون التي تعتبر هذه قصة نوعية في مسيرة المسرح العماني وحتى في المسرح العربي ولهذا تم وضع هذا العمل وأخذ مكانته في مهرجان مسرح الخليج وكذلك أيام قرطاج المسرحية هذا المهرجان الكبير ولمَ لا يكون منافسا وبشدة لنيل أهم الجوائز في المسابقة الرسمية؟
مدق الحناء فسيفساء معزوفة وسمفونية جميلة جدا تعتمد على الهوية والأصالة بتقنيات التكنولوجيا الحديثة وبإرادة لعشاق المسرح الذين نعرف طاقتهم وإمكانياتهم ولكنهم بعزيمتهم أرادوا أن يتجاوزوا المستحيل.