في الشباك: لقب مستحق

ناصر درويش –

استحق المنتخب البحريني لقب خليجي 24 بعد الأداء الرجولي الذي قدمه خلال مشواره في البطولة منذ أول مباراة لعبها أمام منتخبنا الوطني وحتى مباراة الختام أمام المنتخب السعودي.
وقد راهن المدرب البرتغالي سوزا على الـ 23 لاعبا الذين اختارهم للمشاركة في منافسات البطولة ومنحهم الثقة كاملة وأشركهم جميعا في المباريات الخمس التي خاضها المنتخب البحريني في البطولة .
حير سوزا كل المتابعين بعدم اعتماده على تشكيلة واحدة في المباريات الخمس وفي كل مباراة يلعب بتشكيلة مختلفة ونجح في تحقيق معادلة صعبة ومغامرة قد تحسب له خاصة وأن عدم الثبات في التشكيلة في أحيان كثيرة قد تفقد التجانس بين اللاعبين لكن مدرب منتخب البحرين تفوق عليها بعد أن وضع ثقته في جميع اللاعبين وأنهم على قدر واحد في المساواة والمستوى الفني.
سوزا ينجح للمرة الثانية في طريقته التي اتبعها بعد بطولة غرب آسيا التي أقيمت في العراق وبالطريقة نفسها والأسلوب نفسه ولهذا يؤكد بأن المنتخب البحريني يسير في الطريق الذي رسم له بعد أن منح المدرب كل الصلاحيات وبدأ في جني الثمار.
من الجوانب المهمة التي ساعدت منتخب البحرين أن يلعب أدوارا أساسية في البطولة ويكون الحصان الأسود بعد أن صعد للمربع الذهبي بفوز وحيد على الكويت وبفارق هدف عن منتخبنا بأنه لعب من دون ضجيج إعلامي، حيث التزمت الصحف والإذاعة والتلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي الصمت ومنحت المنتخب البحريني الثقة منذ أن تعادل مع منتخبنا وخسر من السعودية في دوري المجموعات الكل وقف معه وسانده على أمل أن يحقق لهم الحلم الذي طال انتظاره ولم تجهز المشانق للاعبين والانتقادات للاتحاد وللمدرب كما يحدث لدينا بكل أسف وهذه واحدة من أهم النجاحات والمكاسب التي حققها المنتخب البحريني في البطولة .
نبارك للأشقاء في البحرين هذا الإنجاز التاريخي الذي ظل مستعصيا على الكرة البحرينية طوال الـ 49 عاما ليفتح لهم المجال من جديد نحو مستقبل أفضل.