جامعة نزوى تصدر العدد الأول من مجلة «ض» احتفاء باللغة العربية

نزوى – مكتب عمان –
صدر العدد الأول من مجلة «ض» عن جامعة نزوى، تتضمن مواضيع متنوعة تحتفي باللغة العربية، من خلال إجراء حوارات وكتابة متابعات وطرح قضايا تخص اللغة العربية، ففي هذا العدد نقرأ حوارا مع سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي مفتي عام السلطنة يؤكد فيه أن أصل اللغات الأخرى يرجع إلى العربية، كما يقول إنه تأثر كثيرا بكتب النحوي ابن هشام خاصة كتابه المهم مغني اللبيب، وقال أيضا في هذا الحوار إنه لولا القرآن الكريم لما بقيت العربية، وأنها لما وسعت القرآن فلا ريب أنها تسع كل حضارة وثقافة وعلم، وتحدث عن تداول الناس للفظ الخاطئ لعدم تدبرهم القرآن الكريم، كما إنها لغة ليست عنصرية، وجميع المسلمين مطالبون بفهمها.
وأجرت مجلة ض أيضا في عددها الافتتاحي حوارا مع الأستاذ الدكتور فاضل السامرائي، تحدث فيه عن وضع اللغة العربية اليوم، وأن الفضائيات جاءت وبالا على العربية وأهلها، وأشار في حواره إلى أن حربا على النحو انسحب على مساحة واسعة من الشعر.
وأجرت المجلة حوارا مع المكرمة الدكتورة ريا بنت سالم المنذرية، وصفت فيه أن العربية ليست لغة جامدة، وتحدثت عن الجهود التي تبذل من أجل معالجة الضعف القرائي لدى الطلاب، بتنفيذ مشروع التحدث بالفصحى.
كما قدمت المجلة استطلاعا عن أقدم مكتبة في ولاية نزوى بمحافظة الداخلية تهتم ببيع كتب العربية وآدابها، وهي مكتبة أبي الفضل ابن عباس، حيث تأسست عام 1976 بجوار قلعة نزوى، وبرأس مال بلغ قدره 500 ريال عماني، كما يقول صاحبها عبدالله بن عباس بن شامس السيفي، تحدث فيه عن تبني مكتبته صون المدونات التراثية، كالمخطوطات والرسائل والجوابات القديمة، وأنها عاشت رواجا باهرا بين عامي 1979 – 2000م. كما قدمت المجلة استطلاعا آخر عن حال اللغة العربية في مواقع التواصل الاجتماعي، ومقالات لبعض المشتغلين بتحرير المجلة.
وفي كلمة العدد التي نشرتها المجلة باسم أسرة التحرير، أكدت فيه سعيها لتكون المجلة لسان المشتغلين باللغة العربية، والمهتمين بها تدريسا ودراسة وبحثا وتأليفا، ومظلتهم الإعلامية والبحثية التي تجمع شتات أفكارهم، وتلم شمل جهودهم، وتعرف بهم الآخرين في الحقول الأكاديمية والتربوية والثقافية والإعلامية.
وقالت أسرة تحرير المجلة في كلمتها: وإذ نعلن انطلاقة العدد الأول من هذه المجلة، فإننا نأمل أن تصل لشرائح المعنيين، وأهل الاختصاص، وأن تجد القبول والإقبال والتفاعل، حتى تواصل مشوراها وتحقق أهدافها التي وضعت من أجلها، وأن تضيف لبنة جديدة في صرح العلم والمعرفة، الذي شاد بناءه العلماء والأكاديميون والباحثون والكتاب والمثقفون في هذا البلد المعطاء، وتعبر عن وجودها ومكانتها بوسائل شتى وطرق حديثة ومتنوعة، لتثري مؤسسات مختلفة من الجامعات والجمعيات والوزارات والمتاحف ودور النشر. وقالت الأسرة التحريرية أيضا: إن مجلة «ض» التي أتت لتقوم بشيء من هذا الدور المهم والحيوي، تتكامل في مهمتها ورسالتها مع شقيقتها الكبرى مجلة «الخليل»، ففي حين تعنى مجلة الخليل بنشر البحوث والدراسات المحكمة في مجال اللغة والأدب، تولى مجلة «ض»، اهتمامها بنشر ما يستجد في قضايا لغة القرآن الكريم، باستعمال قوالب صحفية وأساليب تقريرية رائدة، وتسليط الضوء على الأعلام والشخصيات اللامعة، في مختلف علوم العربية، ومناقشة القضايا والمواضيع الفكرية المعاصرة ذات الصلة بواقعها.
جدير بالذكر أن المجلة يرأس تحريرها د. سليمان بن سالم الحسيني، ويديرها د. محمد شيخ الطريحي، ووضعت لها محمد بن علي الإسماعيلي منسقا لتحريرها، أما هيئة تحريرها فتتألف من الدكاترة: غسان الشاطر، ومحمد بن سالم الحارثي، وخميس بن ماجد الصباري، ومحمد الغزي، تقع المجلة في 80 صفحة.

جريدة عمان

مجانى
عرض