وثيقة الماء: الصراع حول الماء صراع وجود وعــلى الدول إصـدار مـدونة تشـريعية عـالمية

شكر وعرفان لجلالة السلطان من المشاركين في ندوة العلوم الفقهية –
العمانية ـ عمان : رفع المشاركون في أعمال مؤتمر «فقه الماء – أحكامه الشرعية وآفاقه الحضارية وقضاياه المعاصرة»، والذي اختتم أعماله بمسقط امس، برقية شكر وعرفان إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -.
عبروا فيها عن خالص الشكر والتقدير لمقام جلالته السامي على الاهتمام والرعاية السامية من لدن جلالته – أعزه الله – في حفظ الدين ونشر العلم، والتي مدت سائر الباحثين والمعلقين والمتداخلين في المؤتمر للمشاركة في ازدهار الحاضر ووضع المستقبل المشترك للعرب والمسلمين، انطلاقًا من السلطنة، موطن النهوض والعلم والعلماء.
سائلين الله سبحانه وتعالى لجلالته أخلص أماني وآمال التوفيق والعزة، وللسلطنة والشعب العماني دوام الاستقرار والنمو والازدهار. ودعت ندوة تطور العلوم الفقهية في ختام أعمالها أمس إلى أهمية استثمار التراث الفقهي في صياغة الفتاوى المعاصرة التي يتحقق من خلالها تكوين وعي المجتمع بمسؤوليته الدينية في المحافظة على نعمة المياه، كما دعت الندوة إلى إحياء محاكم المياه المعمول بها في سابق الأزمان من خلال استحداث مواد قانونية، وتفعيل صيغة الوقف لتكون طريقا سلميا لحل النزاعات الدولية على المياه، كما طالبت الندوة بالحفاظ على إرْث الأفلاج الحضاري والعناية به ماديا ومعنويا، وتوعية الأجيال بمنهج الأوائل في تقسيم مياهها وقياساتها وطرق بنائها وشق قنواتها وسبل ديمومتها.
وأصدرت الندوة في حفل ختامها الذي رعاه سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة «وثيقة الماء» وهي وثيقة منبثقة من توجيهات ومباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- لندوة تطور العلوم الفقهية.
وأكدت الوثيقة أن الصراع حول الماء هو صراع وجود وبقاء، فعلى الدول إصدار مدونة تشريعية عالمية، تضع الضوابط والأحكام الملزمة لحل مشكلات أي صراع مائي بما يتفق مع الشرع الشريف.
كما أكدت الوثيقة على أهمية تفعيل معاهدات منع الاعتداء حول مصادر المياه، وتجريم تلويثها محليا وإقليميا وعالميا.