«تعليمية ظفار» تكرم الفئة المتحدية للصعاب وتفتتح قاعة للتحدي

قام الشيخ الدكتور الوليد بن سعيد بن سنان الهنائي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار بتكريم طالبات برنامجي صعوبات التعلم والدمج السمعي بمدرسة 23 يوليو للتعليم الأساسي (5-10) وافتتاح قاعة التحدي ذلك وبحضور الدكتورة فاطمة بنت أحمد فرج الغسانية مديرة دائرة تنمية الموارد البشرية ومشرفي التربية الخاصة.
بلغ عدد الطالبات المكرمات في برنامج صعوبات التعلم 21 طالبة ، وطالبتين في برنامج الدمج السمعي ومنح شهادات شكر وتقدير مشرفات صعوبات تعلم ومشرفات الدمج السمعي على الجهود التي بذلت خلال الفصل الدراسي الحالي.
وقد تضمن حفل التكريم فقرة لتلاوة آيات من الذكر الحكيم وكلمة عن يوم ذوي الإعاقة الذي يصادف الثالت من ديسمبر من كل عام وفقرة القصائد الشعرية التي تجسد معاناة الأشخاص من ذوي الإعاقة بإشراف هيفاء اليافعي معلمة صعوبات تعلم .
وبعد ذلك قام الدكتور الوليد بافتتاح قاعة التحدي لطالبات صعوبات التعلم بالمدرسة، وتحتوي القاعة على مجموعة من الأركان منها ركن المعلومات وركن التعزيز وركن النصائح وركن الحاسوب ودولاب لحفظ كتب وأعمال وملفات الطالبات ، ومقهى التحدي، وتم أيضا استغلال نوافذ القاعة لعمل ملصقات منهجية للمواد الدراسية.
كما تم زيارة العديد من المرافق المدرسية كقاعة الدمج السمعي وقاعات الأنشطة وقاعة الفنون والموسيقى ، ومركز مصادر التعلم ، وغرفة التوجيه المهني والأخصائية الإجتماعية ومختبر العلوم.
وعلى هامش حفل التكريم أعرب المدير العام عن تقديره للأعمال والجهود المبذولة من المدرسة والقائمين على الاشراف ومتابعه طلبة الصعوبات، مؤكدا على المضي قدماً لتحقيق أهداف البرنامج والارتقاء بالمستوى التحصيلي للطلبة والعمل على تبادل الافكار والخبرات مع المدارس الآخرى متمنيا للجميع دوام التوفيق . وتتقدم غنية شجنعة مديرة المدرسة بامتنانها الكبير للمدير العام لرعايته تكريم هذه الفئة من الطالبات واللاتي بحاجة للدعم المتواصل من جميع الجهات للأخذ بأياديهن ورفع مستواهن التحصيلي ، كما أشادت بجهود معلمات صعوبات التعلم هيفاء اليافعية ورقية المردوف في الاهتمام والعمل الدؤوب والابداع في هذا المجال. وتقول سعيدة الشحرية مشرفة صعوبات تعلم الجميل في قاعة التحدي هو شعور الإنجاز الذي تشعر به الطالبة أثناء تواجدها بالقاعة وهذا يغرس فيها الثقة بالنفس ويعزز لديها الدافعية فكل الشكر والامتنان لكل من ساهم في تنفيذ هذه الفعالية فتكريم الفئة المتحدية للصعاب هو تكريم لجميع العاملين في هذا المجال.