الصحافة البريطانية في أسبوع

لندن – عمان –
اقلاديوس ابراهيم:-
شهدت العاصمة البريطانية لندن حادثا إرهابيا راح ضحيته قتيلان وثلاثة مصابين في منطقة جسر لندن، معيدا للأذهان ما وقع في المنطقة نفسها قبل عامين. ويأتي وقوع هذا الحادث قبل أيام من الانتخابات العامة البريطانية، ما جعل زعيم حزب العمال يلقي باللوم على حكومة المحافظين لخفض ميزانية الشرطة، وأعلن تنظيم داعش لاحقا مسؤوليته عن هذا الهجوم الإرهابي.
ومن هجوم جسر لندن إلى الهجوم على كوربين ووصفه بأنه لا يصلح لرئاسة وزراء بريطانيا، جاء هذا الهجوم من كبير حاخامات بريطانيا، أفرايم ميرفيس الذي اتهم كوربين بفشله في الحد من العداوة للسامية التي تجذرت كالسم في عروق حزب العمال بموافقة عليا. وتعاطف زعماء دينيون آخرون مع ميرفيس واعتبر صحيفة «صن» أن التصويت لحزب العمال هو تصويت للعنصرية.
ونظرا لأن ملكة بريطانيا أليزابيث الثانية تتقدم في العمر، وقدراتها على تصريف مهامها الملكية تتضاءل حيث بلغت الآن الـ93 عاما، فإن التقارير الإعلامية ترجح أنها ستتنازل عن الحكم لولي عهدها ونجلها الأمير تشارلز في غضون 18 شهرا أي عندما تصل إلى الـ95 من عمرها. كما أن الأمير تشارلز أثبت جدارته في إدارة شؤون العائلة فيما يتعلق بقضية شقيقه اندرو وإعفائه من مهامه الملكية.
وفي إطار التراشق الحاصل بين العمال والمحافظين حول مستقبل هيئة الصحة الوطنية NHS، عرض كوربين وثيقة يقول إنها تثبت بالدليل أن المحافظين بزعامة جونسون أجروا مفاوضات سرية لبيع الهيئة لشركات أمريكية، فيما نفى جونسون هذه الاتهامات. واتهمت بعض الصحف كوربين بأنه يحاول صد الانتقادات الموجهة له بسبب موقفه من معاداة السامية في حزبه.
وإلى خبر حول الشؤون الصحية حيث يشكل التدخين بشكل عام أضرارا للصحة داخليا وخارجيا، وإن كان بعضهم قد لجأ لتدخين السجائر الإلكترونية ظنا أنها أكثر أمانا من التبغ فهم مخطئون بحسب الدراسات الحديثة التي أثبتت أن السجائر الإلكترونية ليست أكثر أمانا من التبغ.